• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : قضية رأي عام .
              • القسم الفرعي : قضية راي عام .
                    • الموضوع : الحشد الشعبي, بين الانضباط المرجعي, والتخوف الدولي! .
                          • الكاتب : د . محمد ابو النواعير .

الحشد الشعبي, بين الانضباط المرجعي, والتخوف الدولي!

  الإنتصارات الكبيرة التي حققها الحشد الشعبي في المعارك القائمة في العراق, ادخل قوى عديدة- اقليمية ودولية, في شبه صدمة غير متوقعة؛ فلم يكن بالحسبان لدى هذه القوى, أن مجموعة ببضعة عشرات الآلاف, سوف تقلب المعادلة القائمة في العراق, خاصة وأن القوى العظمى, وما تملكه من قوة عسكرية وخبرات كبيرة وأسلحة متطورة, كانت تنظر الى المعركة ضد داعش, والتي كانت عازمة على قيادتها, بأنها معركة سنين طويلة وصعبة, ولم يتوقع أحد من مخططي الإستراتيجيات السياسية الدولية, بأن النصر على قوة الإرهاب الجهادي, سوف يتم في العراق وبأدوات بشرية محلية.
   ما يعجبني في الولايات المتحدة الأمريكية انها تتعامل مع القوى والأطراف بسياسة سيطرة الأقوى, وقد يكون هذا التوجه هو توجه برغماتي واقعي صحيح, بالنسبة لدولة كبيرة كالولايات المتحدة الأمريكية, وهو بالعكس من توجه الدول ذات الدعم الواضح للتطرف, والتي تبقى مصرة على معاداة الأمر الواقع على الأرض, فبالرغم من كل المعلومات والمعطيات التي وردت, والتي تذكر وبشبه تأكيد, على وجود ازدواجية في تعاطي الجانب الأمريكي والدولي مع ملف مكافحة خطر ارهاب داعش في العراق, إلا أن سياسة سيطرة الأقوى , ستجبر الجانب الأمريكي والدولي, على التعاطي مع القوة الشيعية في العراق, بإعتبارها الممثلة الحقيقية للجانب السياسي فيه.
   تخوف الجانب الأمريكي والدولي من قوات الحشد الشعبي, ينبع- وبحسب محلليهم الإستراتيجيين- من فكرة مفادها " إن انخراط الميليشيات الشيعية على وجه التحديد يشكل خطراً لسبيين، الأول هو أن مشاركتها ستُطيل الحرب على تنظيم «الدولة الإسلامية», لما ستسببه من احتكاكات وتقويض لدور القوات الكردية، والثاني هو أنه إذا عملت هذه الجماعات دون رقابة، فسوف تضعف الاستقلال الاستراتيجي الذي يتمتع به العراق. وتتخطى هذه الجماعات الحدود القومية وتحظى بدعم إيراني كبير، ناهيك عن امتلاكها القدرة على الحلول محل بغداد في احتكارها للقطاع الأمني في العراق" !!!
   الجانب السني الداخلي والإقليمي, متخوف وبشدة من نمو وتطور قوة الحشد الشعبي, كقوة عسكرية شيعية جهادية, مدعومة ومنضبطة بفتوى أكبر مرجع للشيعة في العالم, خاصة وأن الذاكرة السنية القريبة, لا تزال محتفظة بصور القوى الشيعية المسلحة في المنطقة, وقوتها وشدة صولتها, وآخرها وليس أخيرها, الضربات القوية للشيعة الحوثيين في اليمن, والتي حطمت كل المخططات والرهانات الدولية والإقليمية, التي كانت تنظر بإستصغار الى هذه المجموعة البشرية.
ما هو الحل ؟؟
  يرى الكثير من الخبراء الإستراتيجيين, والمحللين السياسيين, بأن الحل إنما يكمن في تشكيل وحدات مشتركة لمكافحة الإرهاب, وبناء منظومة دفاع إقليمي مشترك تتجاوز الحساسيات الصغيرة والعابرة، فالحاجة الى تشكيل وحدات مكافحة إرهاب مشتركة بين دول المنطقة, تنبع من فكرة مفادها أن الإرهاب ألان هو التحدي المشترك بين كل الدول، فعنوان المشروع الإرهابي يشمل المنطقة برمتها وبدون استثناء, وان ما يحدث في العراق هو مجرد مرتكز، وان المتصورين بأنهم في مأمن من تيار الانحراف والتكفير هم واهمين.
  المؤكد الآن في هذه الفترة, هو إمكانية قيام مشروع بناء منظومة دفاع إقليمي مشترك في المنطقة, خاصة وأن قوات الحشد الشعبي لا زالت نواة قوة عسكرية ضاربة صغيرة, لا تزال إلى الآن منضبطة بقوة وعقال الضوابط الأخلاقية والإلتزامات الشرعية, المتأتية من قوة الهيمنة الروحية للمرجعية الدينية الشريفة المتمثلة بسماحة السيد السيستاني, بالأخص بعد إصدار المرجعية الشريفة لوثيقتها التاريخية, كبيانً لحقوق الإنسان, ووثيقة إسلامية للحقوق المدنية والسلم الاجتماعي في مناطق النزاع.
   ان الالتزام بالنهج المرجعي والامتثال لتعاليم المرجعية أساسه القناعة الراسخة بأنها قادرة على تحديد أولويات الأمة في الظروف الاستثنائية وتوجيه الأمة وإرشادها في الظروف الصعبة, مع أنها كانت أصدق مثال للمقولة المأثورة: احذروا غضبة الحليم إذا غضب !
*ماجستير فكر سياسي أمريكي معاصر- باحث مهتم بالأيديولوجيات السياسية المعاصرة.



  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=58351
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2015 / 02 / 27
  • تاريخ الطباعة : 2019 / 12 / 11