• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : المقالات .
              • القسم الفرعي : المقالات .
                    • الموضوع : علة الهمة ...ياشباب الامة .
                          • الكاتب : الشيخ عقيل الحمداني .

علة الهمة ...ياشباب الامة


الهمة في اللغة : ما هم به من الأمر ليفعل .
الهمة في الاصطلاح : الباعث على الفعل ، وعرف بعضهم علو الهمة بأنه : استصغار ما دون النهاية من معالي الأمور . قال الشاعر مصوراً طموح المؤمن
إذا كنت في أمر مروم *** فلا تقنع بما دون النجوم
عليك ان تصوب اهدافك نحو القمر , فحتى اذا اخطأت , فانت ستصيب النجوم
وقال بعضهم : دعنى اخبرك ما هو النجاح , انه الرغبة فى الذهاب لمسافة ابعد , والعمل بكد اكثر , والبذل بدرجة اكبر من غيرنا .
عالي الهمة يُرى منطلقاً بثقة وقوة وإقدام نحو غايته التي حددها على بصيرة وعلم، فيقتحم الأهوال، ويستهين الصعاب ..
****
ذريني أنـل ما لا يُنـال من العُـلا *** فصعب العلا في الصعب والسهل في السهل
تريدين إدراك المعالي رخيصة *** ولا بُدَّ دون الشَّهْدِ من إبر النحْلِ
ونقرا في ميزان الحكمة للريشهري ج4 مايلي :
الإمام علي (عليه السلام): خير الهمم أعلاها .
وهي اشرف الامور التي ينالها الذي يريد النجاح بعد التوكل على الله تعالى قال علي ع -: لا شرف كبعد الهمة .
وهي من السجايا المميزة لبناء شخصية المؤمن - عن علي (عليه السلام): أحسن الشيم شرف الهمم .
والهمة افضل معين لتحقيق الاهداف المرجوة في الحياة وبناء المجتمع الاتساني - قال علي (عليه السلام): الشرف بالهمم العالية لا بالرمم البالية .
والهمة العالية تضمن لصاحبها او للمجتمع الذي يتبناها كمنهج يومي للتعاطي افضل المكانة لدى الشعوب والامم كما قال علي (عليه السلام): من رقى درجات الهمم عظمته الأمم .
-وهي التي توصل الانسان الرسالي الواعي لنيل المطالب العالية قال الإمام زين العابدين (عليه السلام) - في الدعاء -:
واجعلنا من الذين أسرعت أرواحهم في العلى، وخططت هممهم في عز الورى، فلم تزل قلوبهم والهة طائرة حتى أناخوا في رياض النعيم...
وختاما هي من الامور التي يحبها الله تعالى - رسول الله (صلى الله عليه وآله): إن الله تعالى يحب معالي الأمور وأشرافها، ويكره سفسافها




  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=57733
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2015 / 02 / 12
  • تاريخ الطباعة : 2019 / 11 / 18