• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : المقالات .
              • القسم الفرعي : المقالات .
                    • الموضوع : الإسطوانة المشروخة ونغمة \"التمدد الشيعي\" النشاز .
                          • الكاتب : سامي رمزي .

الإسطوانة المشروخة ونغمة \"التمدد الشيعي\" النشاز


يبدو ان هناك آذنا اعتادت سماع الاصوات النشاز ، حتى وصل الامر بها الى انها تنفر من سماع الصوت الجميل ، بل هي لا تكل ولا تمل للاصغاء الى مثل هذه الاصوات القبيحة والشاذة لارضاء نوازع غير طبيعية تكمل في داخل الرؤوس التي تحمل مثل هذه الآذان.

من الاصوات النشاز والقبيحة التي اعتادت عليها تلك الاذان ولا تملها هي صوت الخطاب الطائفي المقيت ، الذي يفتك في جسد الامة كما يفتك السرطان في جسد الكائن الحي ، وآخر ما ترشح عن هذه الحناجر الطائفية ، كان الصوت النشار الذي تعالى بسبب زيارة عادية في كل المقاييس ، قام بها نائب رئيس المؤسسة الإسلامية الاجتماعية في السينغال الشیخ محمد قانصو الى موريتانيا ، حيث ارتفعت هذه الاصوات القبيحة والقليلة في ذات الوقت ، لتحذر كعادتها من خطر \"التمدد الشيعي\" في موريتانيا ، مما دعا اجهزة الامن الى عزل الشيخ قانصو وقامت باستجوب الأشخاص الذين قابلوه.

المعروف ان المؤسسة الإسلامية الاجتماعية في السينغال ، تعنى بأبناء الجالية اللبنانية ، أسسها الشيخ عبد المنعم الزين قبل 45 سنة، وهي مؤسسة اجتماعية مستقلة تتولى الشؤون الدينية والثقافية والاجتماعية للجالية هناك، ولديها ترخيص رسمي بمزاولة نشاطها، ليس لها طابع مذهبي أو سياسي.

أما مجالات تدخلها فهي رعاية شؤون الجالية اللبنانیة، من أحوال شخصية ومناسبات اجتماعية، وتوفير الرعاية الصحية والتعليمية والتثقيفية ، كالمراكز الصحية، والمدارس، وقاعات المحاضرات.

الغریب ان لقاء نادرا اجراه موقع \"البديل الثالث\" في موريتانيا مع الشيخ قانصو في مقر إقامته بفندق \"مونوتل\" بالعاصمة نواكشوط ، بسبب عدم وجود مركز شيعي واحد في موريتانيا ، بينما المجموعات المتطرفة ذات الفكر الوهابي ، تصرخ ليل نهار عن \"تمدد شيعي\" في موريتانيا.

في ذاك اللقاء النادر قال قانصو للصحفي الذي اجرى معه اللقاء : اسمح لي ان اعرب عن أسفي لما لاحظته خلال إقامتي القصيرة في موريتانيا من حجم التأثير على وسائل الإعلام من خلال منعها من إجراء حوار معي أو نشر حديث لي في صحيفة. فنحن دعاة أمن وسلام، نتبنى الحوار وسيلة وحيدة للتخاطب مع الآخر، وسبق وأن أكدت للإخوة الموريتانيين من معتنقي المذهب الشيعي ضرورة الحرص على المواطنة، والتماهي التام مع مشروع الدولة، واحترام النظام والقواعد الديمقراطية.. وأتأسف أن يعمد البعض إلى خنق هذا الصوت لتصوير كل من ينتمي لهذا المذهب بأنه مصدر خوف وقلق.

واضاف : هناك عملية تخويف يتفنن البعض في إطلاقها، بوسائل وطرق مختلفة، والواقع أنه لايوجد مد شيعي أصلا، وما تتحدثون عنه ينبغي أن يكون مشروعا ترعاه وتدعمه دول أو أحزاب ومنظمات، وهذا حسب علمي مناف للواقع.

واكد انني لا أرى من المنطقي توصيف اعتناق بعض الإخوة والأخوات في هذا البلد الإسلامي للمذهب الشيعي بأنه مد شيعي.. هي عملية تخويف كما قلت لكم من قبل، ومصادرة وظلم لا أشك بأن وراءها أناسا ضيقي الأفق، يعتقدون أنهم وكلاء الله في أرضه، وأن الإسلام مختصر عليهم. المشكلة اليوم أن الشيعة والسنة معا يجب أن يقفوا في مواجهة هذا الفكر التكفيري الذي لا يجرؤ حتى على الجلوس لحوار الآخر.

وفي رده على سؤال حول انتشار دعايات بين صفوف مسلمي السنة تتحدث عن تحريف الشيعة للقرءان الكريم، وسب الصحابة رضوان الله عليهم، قال قانصو :أن هذا يندرج في إطار الدعايات والحملات المغرضة على الشيعة كمذهب إسلامي، وأؤكد لكم هنا إن لدينا فتاوى ومواقف من مرجعيات كبيرة تحرم النيل من الصحابة وأمهات المؤمنين رضوان الله عليهم.

وشدد على انه ليس هناك شك في أن غلاة الشيعة يتفوهون بما يسيئ للمذهب وللمسلمين عامة، تماما كما أن هناك من يذبحون الناس نهارا ويرفعون راية التوحيد. لكنهم في النهاية قلة لا يجب سحب مواقفهم واتجاهاتهم على المذهب بأكمله.

اما الاعلام الطائفي وفي مقدمته الاعلام الخليجي فتناول الخبر وكأنه كارثة وقعت ، حيث اتهم الشيخ قانصو بانه يسعى \"لمد التأثير الشيعي نحو موريتانيا مستغلا محبة آل البيت المنغرسة منذ القدم في المجتمع السني الموريتاني\" ، و انه اي قانصو \"أجرى عدة لقاءات بعدد من الشخصيات الموريتانية المتشيعة وتحدث لعدد من الإعلاميين\" ، الامر الذي دعا \"إدارة أمن الدولة في موريتانيا ان تستجوب الأمين العام لحزب «مجد» محمد يسلم ولد محفوظ ذي الميول الشيعية للتحقيق معه حول علاقته بزيارة محمد قانصو لموريتانيا والترتيبات التي خصصت لها\" ، و \"أن إدارة أمن الدولة في موريتانيا فتحت ملفا لمتابعة المد الشيعي في موريتانيا بعد أن أكدت زيارة قانصو لنواكشوط توسع المد الشيعي!!\" ، \"ومنعت هيئات إذاعية وتلفزية موريتانية خاصة من إجراء مقابلات كانت مبرمجة مع القيادي الشيعي محمد قانصو!!\".

بدورنا نتساءل ، كيف يمكن ان تخاف الاكثرية السنية من المسلمين من اقلية شيعية تعيش بينها ؟، الا يجب ان تخاف الاقلية من الاكثرية في الحالات العادية؟، وهل تستحق زيارة عالم دين شيعي واحد ، لموريتانيا بصفة شخصية ، كل هذا الاستنفار واعلان حالة تشبه بحال الطوارىء وكانه شيئا جلالا قد حدث؟، ترى لماذا لا يشعرون الشيعة وهم اقلية بالخوف ذاته من زيارة علماء دين كبار من اهل السنة لايران والعراق والمناطق التي يسكنها الشيعة في لبنان وتركيا والسعودية وباكستان وغيرها؟، ترى لماذا تطالب وتلح السلطات في هذه الدول على ان يقوم علماء السنة بزيارتها لالقاء محاضرات في حوزاتها العلمية وجامعاتها ومراكزها ومعاهدها ، وتقدم كل التسهيلات من اجل ذلك ؟، لماذا تدعو الجهات الشيعية وهي اقلية اخوتهم في الدين ، كما وجهت دعوات للازهر الشريف لافتتاح فروع له في البلدان والمناطق الشيعية؟، لماذا تمتلىء رفوف المكتبات العامة والخاصة والجامعية في ايران والعراق ومناطق شيعية اخرى بالكتب السنية ، ، لماذا تشارك دور نشر عربية من مختلف الدول العربية في معارض الكتاب التي تقام في طهران و بغداد وغيرهما حيث تعرض وتباع حتى كتب محمد بن عبدالوهاب؟.

الامر لا يقف عند هذا الحد بل ان اخوتنا السنة يخشون حتى من زيارة عالم دين سني كبير حاضرة شيعية او حوزة علمية شيعية ، كما اهتزت الازهر للزيارة التي قام بها الاستاذ الكبير الشيخ الدكتور احمد رحيمة لايران ، حيث تم تجريده من كل مناصبه واحيل للمحاكمة ، وقد تغلق اجنحة كبيرة في معارض الكتب العربية لو تم اكتشاف او ضبط كتاب شيعي ، للاسف الشديد يمكن الحديث في هذا الموضوع طويلا ، ولكننا لانريد ان نطيل على القارىء الكريم ، الا اننا نتمنى ان نرى شيئا ولو بسيطا من هذا التعصب على الدين لدى من يدعون الدفاع عن الاسلام ، ازاء الصهيونية وجرائمها بحق الفلسطينيين وتهويدها للقدس الشريف ، وكذلك ازاء الالحاد والاباحية والتهتك والانحراف الذي يجتاح مجتمعاتنا.

هنا قد يقول قائل ، ان ما تقوله لا ينطبق على اهل السنة ، وان هذه الحالة المرضية هي من تداعيات الوهابية فقط ، وان باقي المسلمين براء من ذلك ، بدورنا نقول هذا صحيح ، وان الوهابية هي التي تتحمل مسؤولية ما وصلت اليه الامة الاسلامية اليوم من تفكك وضعف بسبب الصراعات الطائفية البغيضة التي تشعلها بين المسلمين ، ولكن الا يجب ان تكون للنخب الاسلامية عند مسؤوليتها في التصدي للسرطان الوهابي الذي شل الجسد الاسلامي وانهكه ؟، الا يجب على هذه النخب ان تقول للوهابية كفى ؟، الا يجب ان تحول هذه النخب دون غزو الوهابية لبلدانها عبر الفقر والجهل ؟، اين النخب الاسلامية من الذي حصل مثلا للشيخ قانصو في موريتانيا ؟، اين النخب من الذي حصل للشيخ الدكتور احمد رحيمة في مصر ؟، اين النخب من كل ما يجري في البلدان الاسلامية ، هل اسكت المال السعودي الالسن ، هل اسكت الخوف من الاخطبوط الاعلامي الوهابي الالسن؟، للاسف الشديد ان مستقبل الامة الاسلامية لا يبشر بالخير ما دام الصوت الاعلى في الامة هو صوت الوهابية النشاز والشاذ ، ويمكن تلمس جانبا من هذا المستقبل المظلم ، من خلال ظلامية الافكار التي تفتك في عقول شبابنا الذين يعتبرون بناة هذا المستقبل!!.




  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=57685
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2015 / 02 / 11
  • تاريخ الطباعة : 2019 / 11 / 20