• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : أخبار وتقارير .
              • القسم الفرعي : أخبار وتقارير .
                    • الموضوع : المرجعية الدينية قلقة من اعتقال الشيخ سلمان وتعتبره تهديدا لمصلحة البحرين .

المرجعية الدينية قلقة من اعتقال الشيخ سلمان وتعتبره تهديدا لمصلحة البحرين

كشف مصدر في التحالف الوطني العراقي أن المرجعية الدينية في النجف أعربت عن قلقها تجاه قيام قوات الأمن البحرينية باعتقال الأمين العام لجمعية الوفاق الإسلامية الشيخ علي سلمان.

وقال المصدر لمراسل وكالة أنباء آسيا في بغداد أن النائب الأول لرئيس مجلس النواب العراقي الشيخ همام حمودي، والقيادي في التحالف الوطني الشيعي، أبلغ سفير البحرين في بغداد صلاح المالكي رفض المرجعية الدينية في النجف الأشرف قيام المنامة باعتقال الشيخ علي سلمان.

واعتبرت المرجعية الدينية في النجف بحسب المصدر أن اعتقال الأمين العام لجمعية الوفاق الإسلامية الشيخ علي سلمان لا يخدم مصلحة البحرين، مؤكداً أن السفير البحريني صلاح المالكي وعد بنقل رسالة احتجاج المرجعية الدينية لحكومة بلاده.

وانطلقت تظاهرات في مدينة سترة البحرينية احتجاجاً على اعتقال السلطات الأمين العام لجمعية الوفاق البحرينية المعارضة الشيخ علي سلمان، والشيخ علي بن أحمد الجدحفصي والذي يحاكم الإثنين.

وكانت جمعية الوفاق البحرينية المعارضة أعلنت الأحد اعتقال أمينها العام الشيخ علي سلمان من قبل السلطات البحرينية.

ورأت الجمعية في بيان لها "أن استهداف الشيخ سلمان مغامرة خطرة وغير محسوبة، وتعقّد المشهد السياسي والأمني في البحرين.

 السيد السيستاني يدعو شيعة السعودية إلى ضبط النفس وعدم الإنجرار ”للعنف والفوضى“



وكان السيد السيستاني قد دعا اهالي محافظة القطيف إلى ضبط النفس وعدم الانجرار إلى ما يؤدي” للعنف والفوضى“ في وطنهم.

واشار السيد السيستاني في كلمته التي ألقاها وسط وفد من أهالي محافظتي القطيف والأحساء صباح يوم الخميس 25/12/2014 إلى أنه” مُراقِب “للأحداث التي تجري في السعودية بشكل عام وفي بلدة العوامية بشكل خاص لاسيما الأخيرة منها، داعياً الله تعالى بأن يفرّج عن المؤمنين هناك.

وأشار إلى أنّه كثير الدعاء لأهالي القطيف لما يعصف بهم من محنٍ وابتلاءات بين الفينة والأخرى.

وقال:” يوجد بالقطيف من أهل العلم والدراية الذين هم أكثر اطلاعا على ما يحدث في بلدهم وقريبون من الأحداث الجارية، وقادرون على تشخيص ومعالجة الأوضاع إن شاء الله تعالى“.

وطالب السيد السيستاني إلى” تفهم واحتواء“ علماء الدين وأمثالهم من مفكرين ومثقفين لما وصفه بـ "حماس الشباب"، وتوجيههم بالتوجيهات الصحيحة المناسبة لهذه المرحلة العصيبة.

واكد خلال اللقاء الذي حضرته” جهينة الإخبارية “على لزوم الانضباط وعدم الانفعال والتسرع في اتخاذ المواقف في ظل هذه الظروف.

ودعا في ختام كلمته إلى التفات المؤمنين لبعضهم البعض وتقوية أواصر المحبة والألفة بينهم، مقترحاً بفتح مراكز وإنشاء صناديق تهدف لإعانة بعضهم البعض في جميع المجالات التي من شأنها رفعة الناس من حيث المأوى والمسكن ومساعدة الطلاب لمواصلة علومهم الدينية وغيرها.

النهاية

المصدر  : شفقنا العراقي




  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=55805
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2015 / 01 / 01
  • تاريخ الطباعة : 2019 / 09 / 22