• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : المقالات .
              • القسم الفرعي : المقالات .
                    • الموضوع : مفتاح الكلمة ... الضمير .
                          • الكاتب : خالـد عبد القادر بكداش .

مفتاح الكلمة ... الضمير

الضمير... كلمة تدل على قدرة الإنسان على التمييز بين الخطأ و الصواب و أحياناً بين الحلال و الحرام.
و في مهنتنا الإعلامية  الضمير هو الميثاق الرئيسي الذي نبني عليه عملنا فهو الرقيب الأول عندما نتناول الموضوع و هو الرقيب الثاني عند إعداده  و هو الرقيب الأخير عند نشره... 
تابعنا مؤخراً و بعد ثورة الاتصالات و التكنولوجيا و بعد انطلاق القنوات الفضائية الخاصة بأعداد ليست بالقليلة ، أن الإعلاميين الذين يطلون على الجمهور ، هم كالدمى الخشبية تحركها من خلف الستارة أصابع خفية.. قد يكون رأس المال.. أو قد تكون السلطة و أياً منهما نجده يحرك ألعابه بحسب مصالحه و حاجاته ، متناسياً أن هناك شيء اسمه الضمير يجب أن يتحلى به أي شخص يعمل في مهنة الإعلام و الصحافة .
يتخطى هؤلاء و طبعاً هنا القصد بعض أصحاب المال و بعض أصحاب السلطة  يتخطون الخطوط الحمراء في مهنة الإعلام و رغم أن مهنة الإعلام أكثر مهنة بحاجة إلى حرية و استقلالية إلا أنها بحاجة إلى ضبط أكثر من أي مهنة أخرى ، فنحن كالقضاة نطلق الأحكام و نحن كرجال الشرطة نطلق الاتهامات ، الإعلام يدين و يبرئ و يحكم و يصحح و هذا ما آلت إليه الأمور بعد هذا الانفتاح الكبير .
الإعلام يا سادة يا كرام ليس الحكم على الأرض و ليس الشرطي المعاقب... الإعلام مهنة الضمير .. مهنة الأخلاق الحميدة و من يعمل بها يجب أن يكون على قدر من المسؤولية .
المسؤولية هنا هي أن نكون مسؤولين أمام المجتمع بحيث ننقل الحقيقة بكل موضوعية بسيطة .. يجب أن لا نكون متحاملين على أطراف الحوار و يجب أن لا نكون منحازين لأصحاب القرار .. يجب علينا أن نكون البيان و ليس الاختيار .
يسأل البعض من قدماء المهنة و بانوا مجدها.. أين وصلنا بالإعلام ؟
الحقيقة الإجابة هنا صعبة و يجب أن تكون دقيقة ، لذلك بحثت و تفحصت و سألت و تمعنت أين وصل الإعلام العربي ؟
ووجدت المفاجأة الأكبر، نحن نراوح مكاننا.. نحن لم نتغير .. مازلنا نثابر و نثابر و لكن من مكاننا لم نتحرك.. سألت كيف نراوح في مكاننا و نحن نتطور فكانت الإجابة سهلة و موضوعية.. مادمنا لم نصل للمشاهد الغربي و ننقل إليه صورتنا فنحن نراوح في المكان.. لأننا لم نعمل بمهنية  هادفة سنبقى ضمن أسوار الدائرة الصغيرة و مشاهدينا لن يتعدوا الغرفة المجاورة .
هذا هو إعلامنا العربي .. يطبل و يزمر و يهلل و يبهّر و لا يكون هادفاً أبداً .. 
"لا أريد لأحد أن يسكت عن الخطأ أو يتستر عن العيوب والنواقص" كلمة قالها الرئيس الراحل حافظ الأسد و كان يقصد بها الإعلاميين ، كانت هذه أول جملة حفظتها حين دخلت  مهنة الإعلام بالعام 1992 و بقيت محفورة في ذهني و راسخة في وجداني .. و منها أطلق كلماتي و عناويني و لن أسكت عن الخطأ و لن أتستر على العيوب و النواقص و سيبقى مفتاح كلمتي هو الضمير.
 



  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=54283
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2014 / 11 / 26
  • تاريخ الطباعة : 2019 / 07 / 18