• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : أخبار وتقارير .
              • القسم الفرعي : أخبار وتقارير .
                    • الموضوع : البرلمان العراقي يفتح تحقيقاً بشأن شحنة سلاح وصلت لمطار بغداد .

البرلمان العراقي يفتح تحقيقاً بشأن شحنة سلاح وصلت لمطار بغداد

فتح مجلس النواب العراقي، اليوم الأربعاء، تحقيقاً بشحنة سلاح وصلت إلى مطار بغداد حديثاً، بُث على أنها روسية قدمت من التشيك.

altوأثارت الشحنة العسكرية التي لم يسمح مطار السليمانية التابع لإقليم كردستان، لها بالهبوط لتجد مصيرها في بغداد، مُحملة بـ 40 طناً من السلاح المختلف.

وكشف هوشيار عبد الله عضو لجنة الأمن والدفاع البرلمانية في تصريحات له أن البرلمان شكل لجنة تحقيق اليوم، لكشف حقائق الطائرة التي هبطت في بغداد محملة بالسلاح.

وأضاف عبد الله الذي يترأس كتلة التغيير الكوردية، أن كل ما يُبث حالياً عن الشحنة والطائرة على إنها روسية وتدخل السفير التشيكي في بغداد في الأمر، غير مؤكد حتى الآن.

وبثت عبر وسائل الإعلام المحلية والعربية، أنباء عن هبوط طائرة مُحملة بالسلاح يعود إلى شركة روسية، هبطت في مطار بغداد للتزود بالوقود، بعدما رفضت السليمانية هبوطها، وبحوزتها أوراق إثبات تُشير إلى انطلاقها من التشيك.

وتربط العراق وروسيا علاقات جيدة، وصفقة سلاح أبرمت عام 2012، من قبل رئيس الوزراء السابق، نوري المالكي، بقيمة إجمالية مقدارها 4.3 مليار دولار.

وشاب صفقة السلاح شبهات فساد مالي حينها، وأعيد إبرامها، ونفذت روسيا تسليم السلاح إلى العراق بشكل مُنتظم على شكل دفعات ساهمت في رفع المستوى القتالي للقوات الأمنية ضد الإرهاب لاسيما المروحيات المُتطورة صياد الليل، والسوخوي التي أبرمت بشكل مُنفصل.


كافة التعليقات (عدد : 1)


• (1) - كتب : Jasm. ashour ، في 2014/11/14 .

أن هذه الشحنه لا تحتاج الى تحقيق من البرلمان الذي ما فيه يكفيه او من الحكومة الغارقة حتى النخاع في المعاضل الموروثة واالمشاكل العويصة ولرئاسه النشطة في الاستجابة لمطالب السعودية في أطلاق سراح قتلة الشعب العراقي وأستجدأ اعادة العلاقات الدبلوماسية. لكن هذا يدلل على استباحة عمديه لسيادة وأستقلال ووحدة العراق التي خرقت أكثر من مرة من الاشقاء ولاصدقاء اكثر وقبل لاعداء. فليس غريبا ولاعجيبا أن يحدث من روسيا التيتمكنت منالحظوة باكبر معاهدةتسليح مع العراق بالاضافة الى علاقات سياسية واقتصادية وأمنية.لكن يظهر الزيف والخداع والعهر في العلاقات الثنائية بين الدول. ..حيث أن هذه الشحنه غير معروفة الوللجهة الحقيقية لها وماهيتها وسبب أختيارها العراق دون غيره. ومن حق الشعب العراقي التساؤل هل الشحنه مهربة..؟ لأي جهة في العراق أولأي بلد لي المنطقة. .أنهاشحنه مشبوهة ومهربة وغير موفقة وتثير الكثير من الشكوك والريبة بالنسبة لروسيا ودليل أكيد على الدور الاساسي في العبة اوالمشروع العدواني على العراق أرضا وشعبا.



  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=53673
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2014 / 11 / 12
  • تاريخ الطباعة : 2019 / 12 / 6