• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : أخبار وتقارير .
              • القسم الفرعي : أخبار وتقارير .
                    • الموضوع : امام جمعة‌ طهران: اعدام آية الله النمر له تبعات صعبة للغاية .

امام جمعة‌ طهران: اعدام آية الله النمر له تبعات صعبة للغاية

 شدد امام الجمعة‌ المؤقت في طهران آية الله السيد أحمد خاتمي علي أن تنفيذ حكم الاعدام بالعالم الديني المجاهد آية الشيخ النمر له تبعات صعبة للغاية وتساءل قائلا " اين الذين يتشدقون بالدفاع عن حقوق والحريات المدنية؟ فهؤلاء يلتزمون الصمت ازاء هذا القرار السعودي لأنه يرضي الأمريكان ".

وحذر آیة الله خاتمی فی الخطبة الثانیة لصلاة الجمعة التی اقیمت بامامته فی جامعة طهران الیوم السلطات السعودیة أنها ستدفع ثمنا  باهظا للغایة فی حالة تنفیذ حکم الاعدام بالعالم الدینی آیة الله الشیخ النمر.

وأشار امام الجمعة المؤقت الی القرار الذی اتخذته سلطات الریاض فی اصدار حکم الاعدام ضد عالم دینی له مکانته المرموقة فی العالم الاسلامی وقال متسائلا " ماهو الذنب الذی اقترفه الشیخ کی یستحق اصدار حکم الاعدام ضده؟ ان ذنبه هو أنه أعلن دعمه للشعب البحرینی المسلم وولایة الفقیه وحق شیعة أهل بیت الرسول الاکرم (ص) فی السعودیة ".

وأضاف سماحته قائلا " ان الذین یتشدقون بالدفاع عن حقوق الانسان وینتقدون الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة لإصدارها حکم الاعدام بحق القتلة المجرمین أین هم الآن ولم یحتجوا علی اصدار حکم اعدام الشیخ النمر؟ ان هؤلاء یریدون حقوق الانسان التی تصادق علیها أمریکا ".

وتابع قائلا " ان هذه اللقمة لیست سائغة لیهضمها آل سعود بهذه السهولة وان اعدام هذا العالم العزیز سیکلفهم ثمنا باهظا للغایة ویحمل فی طیاته تبعات خطیرة للغایة ".

وتطرق امام الجمعة المؤقت فی طهران فی جانب آخر من خطبته الی توجیهات قائد الثورة الاسلامیة سماحة آیة الله السید الخامنئی الذی دعا فی کلمته التی القاها خلال مراسم عید الغدیر الی المزید من تقریب المسلمین فیمابینهم وعدم اتخاذ هذا العید العظیم ذریعة لتباعدهم.

وأشار سماحة آیة الله خاتمی الی قرب حلول یوم 25 ذی الحجة ذکری استشهاد صاحب الامام علی (ع) الوفی المخلص میثم التمار وأکد أن هذا العبد الصالح کان یتحدث الی الناس عن فضائل أهل البیت والامام علی (ع) ویروی الاحادیث عن النبی (ص) بحقه أثار غضب واستیاء أعداء آل الرسول علیهم السلام فعمدوا الی قطع لسانه وقتله وتعلیقه علی شجرة کان الامام (ع) قد نبأه بها.

وأشار سماحته الی قرب مناسبة‌ یوم المباهلة بین النبی الاکرم (ص) ویهود بنی نجران حیث خرج رسول الله ومعه ابن عمه وصهره واخیه علی بن ابی طالب وابنة المصطفی فاطمة الزهراء والحسن والحسین موضحا أن أحد مومنی هؤلاء عاد الی قومه وقال لهم ان السبیل الوحید لنجاتکم هو عدم المباهلة والاستجابة لرسول الله اذ انی أری وجوها یتمیزون بمنزلة عظیمة عند الله.

وأشار آیة الله خاتمی الی قرب حلول شهر محرم الحرام ذکری استشهاد سبط النبی الاکرم (ص) وحفیده الحبیب الامام الحسین بن علی (علیهما السلام) وأکد ضرورة اتخاذ هذه المناسبة العظیمة مدرسة لتعلم دروس التضحیة والاخلاص فی سبیل الله حیث لقی ریحانة رسول الله (ص) ربه عطشانا مقتولا مظلوما ولم یستسلم للظلم أبدا ووقف بوجه طاغیة عصره دفاعا عن الاسلام وضحی بکل مالدیه من غال ونفیس الا وهم اصحابه الاوفیاء واهل بیته الابرار للحفاظ علی دین جده المصطفی (ع).

النهایة

المصدر: وکالات ایرانیة




  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=52465
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2014 / 10 / 18
  • تاريخ الطباعة : 2019 / 11 / 17