• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : قضية رأي عام .
              • القسم الفرعي : قضية راي عام .
                    • الموضوع : أزمة النظام السعودي أفرزت قرار أعدام النمر؟؟ .
                          • الكاتب : هشام الهبيشان .

أزمة النظام السعودي أفرزت قرار أعدام النمر؟؟

 بهذه المرحلة  يبدو واضحآ لجميع المتابعين لتداخلات الفوضى بالحالة السعودية أن النظام السعودي يعاني  من حالة فوضى وتخبط  وأزمة داخلية  صعبة يصعب تجاوزها الان فبعد أن قضت المحكمة الجزائية بالرياض اليوم الأربعاء، بالقتل تعزيرا على عالم الدين آية الله الشيخ نمر النمر على خلفية اتهامات تتدعي بأنه قام  بالاساءة للسلطة الحاكمة والتحريض والاصطدام بدورية شرطة والمشاركة في الاحتجاجات ودعم الثورة في البحرين ودعوته الى اعادة تشييد البقيع,,وبهذا الحكم يكون النظام السعودي قد اثبت للجميع أنه يمر ألان بأزمة حقيقية ,,
 
فداخليآ، اليوم السعودية تعاني ازمة اجتماعية -اقتصادية -ثقافية -سياسية ,مركبة فهي اليوم تعيش كنظام حكم بحالة فوضى ,,وخصوصآ بعد أعلان هذا الحكم بحق النمر ,,

فاليوم النظام السعودي وصل بحواره مع بعض الفئات من الشعب السعودي الى طريق مسدودة ,بعد أعلان هذا الحكم ,,على النمر فبعد أن كانت جميع مطالب النمرهي مطالب محقة لعموم الشعب السعودي وليس لطائفة ما أو فرقه ما ,,نجد أن النظام السعودي قد أرتكب خطأ فادح بأعلان هذا الحكم ضد النمر ,,

فاليوم داخليآ ,,فأن بعض الفئات من الشعب السعودي تعيش اوضاع اقتصادية صعبة جدآ فلا يغر البعض ان رأى حجم العمران واتساعة ونشاط الاقتصاد المحتكر الضيق فاليوم بالسعودية هناك نسبه لاتتعدى 8 ٪ من اصل المجتمع السعودي تتحكم بكل مصادر ثروات السعودية وحركة اقتصادها ونشاطها العمراني ,,,
 
وهناك تقارير "غير رسمية" تشير اليوم الا وصول ما مجموعة ال 17٪ من اصل مواطني المجتمع السعودي الى حدود معادلات خطوط الفقر و 2٪ الى مادون معادلات خطوط ببعض مناطق السعودية وخصوصآ الشرقية منها مع ارتفاع بعدد مناطق جيوب الفقر بشكل دراما تيكي، وعلى هذا فلنقس معدلات البطالة والتضخم ونمو الاقتصاد وحجم الازمات الاقتصادية مجتمعة المتولدة عن هذه الارقام،،

وداخليآ ايضآ ,,فاليوم تفتقد بعض فئات الشعب السعودي ادنى حقوقها المعيشية وحقها في التعبير عن ارائها وامتلاك حريتها، بحجة الدين ومنع انتشار الفساد، ومن هنا تحتكر "هيئة الامر بالمعروف والنهي عن المنكر" ويلقبها البعض "بالشرطه الدينية" حرية الشعب السعودي بحجة تطبيق الدين،،
 
 
 ولذلك رأينا بعض حالات التمرد المجتمعي وخصوصآ ببعض المناطق الشرقية بالسعودية مع محاولة البعض اضفاء الطابع الطائفي عليها لتحويل الانظار عن حقيقة الازمة الاقتصادية -البوليسية -السياسية المركبة بالسعودية,, وهناك حالات اخرى كثيره قامت بها بعض النساء السعوديات مثل ماقامت به بعض الطالبات ببعض الجامعات للمطالبه بحقوقهن في الحرية والتعبير عن الرأي وغيرهن في قضية منع المرأه من قيادة السيارات بالسعودية,,


وحملات التمرد الاخرى وامثلتها كثيره واغلب حالات التمرد المجتمعي تكون بعيده عن اعين الاعلام، بسبب القبضه البوليسية بالمملكة ,,وتقييد حرية الاعلام بنقل الحقيقة المره عن حقيقة الداخل السعودي،، ومن جهة أخرى فقد برزت مؤخرآ مجموعة من ألاتهامات الخارجية للنظام السعودي بأنه يدعم الارهاب بالعالم والدليل هنا ما جاء في مقال للكاتب ريتشارد نورتن تايلور انتقد فيه بيع السلاح البريطاني، لإسرائيل والسعودية، معتبرا أن المملكة تصدر ما وصفه بالمذهب الوهابي "معتبرا إياه" أكثر المذاهب معاداة للتسامح، رابطآ بين ممارسات الحركة الوهابية في السابق وتدمير جماعة "داعش" للأضرحة بالعراق،،
 
فاليوم مجموع هذه الملفات ,,ألاقتصادية والسياسية والقبضة البوليسية ومصادرة حرية الشعب السعودي بحجة الدين ,,وألاتهامات للنظام السعودي بتمويل الارهاب بالعالم وغيرها ,,فهذه بمجموعها وبألاضافه الى الحكم الجائر باعدام النمر ,,تستدعي حالة من الصحوة الذهنية والظرفية والزمانية عند العقلاء بالنظام السعودي ,,ليقفو بجانب الحق وليعملو على أعطاء بعض فئات الشعب السعودي على أساس المواطنة الكثير من حقوقها المسلوبة ,,لبناء وتأطير مسار الاصلاح الثابت والمتجدد بعيدآ عن حالة التخبط والهستيريا الحاقده بأخذ القرارات,الظالمة بحق هذه الفئات,
 

وبالنهاية ,, فهنا قد يتسائل البعض ,, هل من المتوقع أن نرئ مسار جديد يحمل نوعآ من الاصلاح المتأخر داخل نظام الحكم السعودي يعيد الامور الى مسارها الصحيح ؟؟,,ومن خلال ذلك أن تم فهل سينجح العقلاء من النظام السعودي بالحفاظ على  مكانة ووحدة المملكة ويعيدو خلط الاوراق بالداخل من جديد بمسار جديد يضمن ان تكون السعودية بعيده عن تقاطعات الفوضى ؟؟ ,,ويعملو على أنجاز مجموعة هذه الاصلاحات!! ,ومن أهمها ألأفراج الفوري عن النمر,أما أننا سنرئ نفس العقلية الهمجية ستستمربقيادة المملكة !!,ومن هنا سننتظر الايام القادمة لتعطينا أجابات واضحة عن كل هذه التكهنات والتساؤلات ,,لأن المرحلة صعبة والتكهنات كثيرة بما يخص التطورات المستقبلية الخطرة أذا تم فعلآ تنفيذ حكم الاعدام بحق النمر....




  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=52418
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2014 / 10 / 17
  • تاريخ الطباعة : 2020 / 01 / 21