• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : المقالات .
              • القسم الفرعي : المقالات .
                    • الموضوع : وحدة الأجناس في رحم التراب .
                          • الكاتب : حيدر حسين سويري .

وحدة الأجناس في رحم التراب

   لكي تولد الأشياء(كل الأشياء)، فلا بُدَّ من وجود الجزء الأول (الجنين)، وهذا الجنين يحتاج الى مكان وزمان معينين تحت ظروف مناسبة، ليتكون في مرحلته الأولى حتى خروجه الى النور، ويعرفُ ذلك المكان الذي يهيئ المولود للخروج الى عالم النور بـ(الرحم) .
   هكذا هي كل الأشياء في تكوينها قبل أن تصبح جنيناً، تحتاج الى رحم فيه بيضة، وسائل منوي قادر على الإخصاب لتبدأ نشأتها الأولى في هذا العالم الفسيح .....
   فالأفكار مثلاً في بداياتها، ما هي إلا بيوض، تعيش نشأتها الأولى في العقل، حتى إذا تلاقحت مع من يستطيع إخصابها، أكتملت في صورتها الأولى، ثم تخرج الى النور، ولعل ولادتها يسيرة أحياناً، عسيرة أحياناً أُخرى، فالعقول تختلف كما الأرحام ...
    فإذا كانت الأشياء مفيدة، جلبت الثناء لها ولرحمها، وإن كانت سيئة جلبت العار لها وتبرئ منها رحمها، بعد أن عرف فسادها على أرض الواقع، وهو قادرٌ على القضاء عليها، وولادة غيرها كما جاء بها، من ذلك ظهر الموت، وهو صورة من صور العودة الى الرحم  ...
   يُقر الدين وعلماء الطبيعة بأن الرحم الأول لكل الكائنات الموجودة على الأرض، هو الأرض نفسها، فبيضتها التراب، والذي أختلط بالسائل الذي تم من خلاله خلق الزيجة الأولى، وهو الماء، كما صرح بذلك القرآن الكريم(إِنَّ مَثَلَ عِيسَى عِندَ اللّهِ كَمَثَلِ آدَمَ خَلَقَهُ مِن تُرَابٍ ثِمَّ قَالَ لَهُ كُن فَيَكُونُ [آل عمران : 59])، وكذلك(وَجَعَلْنَا مِنَ الْمَاء كُلَّ شَيْءٍ حَيٍّ أَفَلَا يُؤْمِنُونَ [الأنبياء : 30])، وطابقته نظرية(النشوء والإرتقاء) لداروين في ذلك ...
   إذن فنحن في أصل وجودنا في هذا العالم، وجِدنا من رحم واحد، ولا فضل لأحدٍ منا على آخر، وإنما الفضل يكون بالعمل ومقدار فائدته، فالأشياء إذن تقدر قيمتها بما تقدمه من فائدة ...
فلماذا يظهر بيننا من يدعي أنه شعب الله المختار؟!
ولماذا يظهر بيننا من يدعي أنه الحق ولا حق سواه؟!
ولماذا نسير نحو الطبقية المفرطة دائماً؟ بالرغم من إطلاق كثير من الشعارات، التي تنادي بإلغائها؟!
لماذا يقتل الإنسان أخيه الإنسان ويمنعه الحياة؟!
هل هناك شئ يستحق أن نقتل الأخرين من أجله؟
لماذا التعنصر والتخندق؟! أليس هذا هو مرض الأغتراب الذي أشار اليه علم النفس؟!
متى سيعي مجتمعنا الأنساني أنه مرض؟
نعم إننا مرضى شعارات فارغة, لن تدخل معنا حين عودتنا الى رحم أُمنا مرة أخرى, عندما نموت ...   



  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=51495
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2014 / 09 / 25
  • تاريخ الطباعة : 2019 / 06 / 19