• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : قضية رأي عام .
              • القسم الفرعي : قضية راي عام .
                    • الموضوع : الخليفة الجديد. بالموصل. ( هل الاسلام ذبح. لو تسامح. ). .
                          • الكاتب : علي محمد الجيزاني .

الخليفة الجديد. بالموصل. ( هل الاسلام ذبح. لو تسامح. ).

لا. يرضى ديننا العظيم بأن تؤخَذ أموالنا وتسبى نسائنا وتمحى أثارنا وتهدم جوامعنا وتقلع قبورنا. وتقتل شبابنا وتسرق بيوتنا وتُجلَد ظهورنا جَلْد الأنعام  ونحن ساكتون،اي دين هذا. لما جاء الرسول العظيم صل الله عليه واله وسلم حسب كتاب الله ( وارسناك رحمة للعالمين ) هكذا كان مجيئ الرسول. الكريم. لكن لما جاء البغدادي بدون إسناد الهي وانما. ارسل إلينا من الشياطين. لتدمير البشرية.. وارسناك ذباحاً سفاحاً سارقاً عاهراً ماكراً فاسقاً وحشاًً ملعوناً
بينما. الإسلام يقف في وجه كل فكر شيطاني هدفه إضلال الناس وإفسادهم وإذلالهم
قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ  واله وَسَلَّمَ: «لَا أَحَدَ أَغْيَرُ مِنَ اللَّهِ، وَلِذَلِكَ حَرَّمَ الْفَوَاحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ،
والمسلمون  العقلاء يعلمون  بأن كل نفس هي من الله ولا يحق لأحد ان يمنع النفس من العيش في الحياة لأن ذلك محرمٌ من الله "ولا تقتلوا النفس التي حرم الله إلا بالحق ومن قتل مظلوما فقد جعلنا لوليه سلطاناً فلا يسرف في القتل. إنه كان منصورا). وايظاً جاء الإسلام ليحرر العقول والقلوب. حيث يقول امير المؤمنين علي. عليه السلام.( متى استعبدتم الناس وقد ولدتهم أمهاتهم أحرار) إذ . نحن قوم ابتعثنا الله لنخرج العباد من عبادة العباد إلى عبادة الله وحده، ومن جور الأديان إلى عدل الإسلام، ومن ضيق الدنيا إلى سعة الدنيا والآخرة.

لكن العيب فينا إلى درجه  من الاجحاف ان يجرح بعضنا بعض، متى نتعلم تقبل الآخر المختلف بعيوبه وبمميزاته كما هو، هل يمكن أن يدفع المجتمع الإنسان أن يتخلص من حياته ليأسه من أن يتقبله الآخرين؟ لماذا نكون أحيانا في منتهى القسوة؟ 
لماذا نظن أننا وحدنا نحتكر الحقيقة نحتكر الخطأ والصواب بمفهومنا الأعمى لماذا لم تتوحد جهودنا  ونرفض هولاء الدخلاء على ديننا الاسلامي السمح الوسط ونعيش في بلدنا وخيراتنا. تكفي لنا ونحن محسودون على ثرواتها لكن لايزال المواطن العراقي جائع ومظلوم لابد ان نرتاح.
الى متى نقدم قرابين للموت شباب  يافعين حلوين يموتون يومياً بدم بارد بلا ذنب وطابور. الأرامل. يزداد يوميا. وطابور. الأيتام يزداد يوميا. والحلول مجرد. تصريحا لا تنفع ولاتضر. 




  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=50225
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2014 / 08 / 28
  • تاريخ الطباعة : 2021 / 01 / 27