• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : المقالات .
              • القسم الفرعي : المقالات .
                    • الموضوع : داعش وأخواتها..... تنظيم إرهابي .
                          • الكاتب : شاكر عبد موسى الساعدي .

داعش وأخواتها..... تنظيم إرهابي

أن من يعتقد بأن الحرب التي تخوضها الحكومة العراقية الاتحادية ومعها غيارى العراق ورجال الحشد الشعبي في محافظات العراق( نينوى وديالى والانبار ) غير مجدية فهو أما أن يكون داعم رئيسي للإرهاب أو لا يعرف قيمة الحروب المصيرية التي تحدد مصير شعب بكامله.

منذ سقوط النظام ألصدامي في نيسان من عام 2003 والمفخخات تحصد أرواح عشرات ألألوف من العراقيين في بغداد ومحافظات وسط وجنوب العراق تحديداً مستهدفة الطائفة الشيعية بالدرجة الأولى , بالإضافة إلى القتل الجماعي والتهجير ألقسري الذي تعرض له البعض .. الكل ساكت وكأن مشكلته الأولى هو رئيس وزراء العراق – نوري المالكي - وحكومته التوافقية التي يريدونها تصفق لهم على جرائم أبنائهم وأحفادهم من الذين رضعوا السم الزعاف من ثدي النظام السابق وفكره الفاشي وقادته عتاة القتلة والمجرمين.

إن واجبات علماء الدين جسيمة للغاية وان مسؤولياتهم أعظم من مسؤوليات السياسيين فإذا ارتكب الإنسان العادي خطئاً قد يضر نفسه بهي ولكن عندما ينحرف السياسي ومن معه من إتباع سيحرف عالما بأكمله ويظل امة بأسرها ويجرها إلى الهاوية وإذا كان السياسي مهذبا يراعي الآداب والأخلاق الإسلامية فانه يعمل على هداية المجتمع وتهذيبه... فكيف برجل الدين الذي يفتي بقتل المسلمين وغير المسلمين ويعتبر نفسه ظل الله في الأرض ’ تلك الطامة الكبرى؟

فاتقوا الله يا دواعش السياسة العراقية من العرب والأكراد ؟ اخشوا عاقبة الأمور ؟ إلى متى تريدون أن تظلوا تغطوا في نوم عميق منغمسين في الفساد والضياع؟ . أفيقوا من غفلتكم إنكم لم تفيقوا بعد ولم تفيقوا ولم تخطوا الخطوة الأولى ولكنكم ما زلتم تغطون في نوم عميق فلو لم تكن الأفئدة ملوثة بالدم العراقي  والقلوب اسودت وصدئت نتيجة الذنوب المتراكمة لما كنتم هكذا غير مبالين وغير مهتمين والبعض يعمل الإعمال المشينة أمامكم وانتم سكارى بالمال والملذات الدنيوية.

وعليه يجب إن نكون واعين يقظين للمرحلة الحالية والمرحلة القادمة بعد إن أفتت الحوزة الدينية في مدينة النجف الاشرف بالجهاد الكفائي ضد الدواعش الجدد .. فليس من المستبعد إن تعمل إياد خفية على إيجاد الفرقة والاختلاف لتداعي أركان الحوزة الدينية أو تقليل شأنها في عيون الناس وزرع الشقاق والنفاق .

لكن الخير فيما وقع فأن الحرب الحالية تطهر الأنفس مع أولئك الذين يؤججون النيران في إنحاء العراق كافة ويمهدون الطريق لارتكاب مجازر دموية بشعة , وهم يقتلون الجميع كل يوم باسم الحقوق المسلوبة ولعبة التوازن في مؤسسات الدولة التي يدعون وبذرائع خادعة أخرى , ومن يريد الانفصال عن العراق تحت شعار تقرير المصير والسيطرة على منابع النفط في مدينة كركوك النفطية.




  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=48159
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2014 / 07 / 07
  • تاريخ الطباعة : 2019 / 12 / 7