• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : قضية رأي عام .
              • القسم الفرعي : قضية راي عام .
                    • الموضوع : تلبية لفتوى المرجعية العليا : تطوع الآف الشباب والشخصیات بالجیش العراقی ( تقرير مفصل ) .

تلبية لفتوى المرجعية العليا : تطوع الآف الشباب والشخصیات بالجیش العراقی ( تقرير مفصل )

أفتت المرجعية الدينية العليا في النجف الاشرف المتمثلة بالمرجع الديني الأعلى أية الله العظمى السيد علي السيستاني {دام ظله} بأن من يقتل في الدفاع عن بلده فهو شهيد ",داعية" من يستطيع حمل السلاح للانخراط في صفوف الجيش لمقاتلة الإرهابيين .

وقال مصدر امنی تلقینا اتصلات عديدة من وسط وجنوب العراق عن تطوع مليون ونصف للقتال الى جانب القطعات الامنية ضد داعش"، مبيناً ان تعزيزات كبيرة بمختلف الصنوف والاسلحة من بغداد قد وصلت الى سامراء لقتال داعش".


محافظة كربلاء المقدسة

وفی ظل هذه الفتوی أعلنت محافظة كربلاء المقدسة وصول الآلاف المتطوعين بعد فتوى المرجعية الدينية العليا .

وقال نائب رئيس مجلس محافظة كربلاء علي المالكي اليوم الجمعة ان" وتوافد ألاف المتطوعين الى مراكز التطوع بعد فتوى المرجعية الدينية العليا".

واضاف ان"خمسة ألاف مقاتل من اهالي كربلاء المقدسة وصلوا اليوم إلى بغداد للمشاركة في حماية إطرافها خوفا من تسلل الإرهابيين إلى العاصمة وهي على أهبة الاستعداد لقتال تنظيم داعش.

محافظة ميسان

وفی تلك السیاق تطوع اليوم الجمعة الآلاف من شباب ميسان في صفوف الجيش البطل لمقاتلة داعش.

وذکرت وکالات اخباریة ان "شباب ميسان تزاحموا للتطوع في صفوف الجيش البطل لمقاتلة داعش بعد فتوى المرجعية الدينية العليا في النجف الاشرف".

محافظة واسط

والی ذلك توافد الالاف من الاشخاص في محافظة واسط للتطوع في صفوف القوات الامنية لمحاربة تنظيم داعش.

وذكر مصدر في مركز تطوع واسط "عدد المتطوعين بلغ اكثر من \[4] الاف متطوع حتى ظهر اليوم وان الإقبال في تزايد على التسجيل بعد فتوى المرجعية الدينية العليا بالتطوع لمقاتلة داعش الارهابي".

وأضاف ان "فوجين من المتطوعين في واسط الذين سجلوا خلال الايام الماضية تحركا الى مدينة سامراء".

من جانبه أشاد محافظ واسط محمود ملا طلال "بابناء المحافظة في تلبية نداء المرجعية بالتطوع لصفوف القوات المسلحة لمحاربة الارهاب".

وامر طلال باعتباره رئيس اللجنة الامنية العليا في المحافظة "بفتح مراكز الوحدات الادارية في الاقضية والنواحي لاستقبال المتطوعين".

محافظة بغداد

والی ذلك تطوع لقتال المسلحين المتطرفين الالاف من الشباب في بغداد

وقدم الاف المتطوعين من عدة محافظات عراقية الى هذا المركز الذي يستقبلهم ويجمعهم ومن ثم ينقلهم الى مراكز تدريب اكبرها في منطقة التاجي الواقعة الى الشمال من بغداد.

محافظة البصرة

وایضا توجه اليوم الجمعة الالاف من الشباب في البصرة للتطوع في صفوف الجيش البطل لمقاتلة داعش.

وذكر ان "آلاف الشباب في البصرة يتزاحمون للتطوع في صفوف الجيش البطل لمقاتلة داعش وبدون مقابل فقط يطالبون بالسلاح بعد فتوى المرجعية الدينية العليا".

وأعلنت الحكومة المحلية في البصرة عن فتح ثلاث مراكز لاستقبال طلبات تطوع الشباب للانخراط في صفوف الجيش والشرطة والحشد الجماهيري لمساندة القوات الأمنية في مواجهة الإرهاب.

وقال عضو المجلس صباح البزوني لراديو المربد إن قيادة العمليات فتحت مركزاً في مقرها لتشكيل لواء من المتطوعين على سلك الجيش، فيما فتحت مديرية الشرطة مركزا أيضا لالتحاق بصنوفها، في حين فتح مكتب الأمن الوطني بابه لتسجيل أسماء المتطوعين للانضمام إلى الحشد الجماهيري

واشار البزوني إلى أن أعداد المتطوعين ازدادت بعد دعوة المرجعية الدينية العليا للقادرين من الشباب على حمل السلاح إلى مساندة القوات الأمنية في حربها ضد تنظيم داعش الارهابي.

محافظة ذي قار

وفی تلک السیاق توافد الالاف من الاشخاص في محافظة ذي قار للتطوع بصفوف القوات الامنية تلبية لنداء المرجعية الدينية في مقاتلة تنظيم داعش الارهابي.

وقال مدير شرطة ذي قار اللواء الركن صادق الزيدي "انه ومنذ صباح اليوم استقبلنا الالاف من اهالي المحافظة للتطوع لمقاتلة تنظيمات داعش الارهابي".

وبين انه "ولغاية الظهيرة وقبل دعوة المرجعية الدينية وصل العدد الى ثلاثة الاف متطوع وبعد نداء المرجعية تزايدت اعداد المتطوعين وتم تمديد الوقت لاستقبال المتوافدين حتى الساعة الثامنة مساءً لغرض تسجيلهم".

فيما شهدت مدينة الناصرية تظاهر المئات من ابناء ذي قار تاييدا لنداء المرجعية الدينية منطلقين بتظاهرتهم من شارع الحبوبي وسط الناصرية باتجاه بلدية المدينة.

ورفع المتظاهرون شعارات تندد بتنظيمات داعش الارهابي ودعم دعوة المرجعية الدينية لمواجهة الارهاب.


محافظة الديوانية

وفی غضون ذلک كشف مصدر امني من شرطة محافظة الديوانية عن توافد المئات من الشباب الى مراكز التطوع من اجل الالتحاق في صفوف الجيش العراقي الذي يخوض معارك ضد تنظيمات داعش.

وقال المصدر إن" المئات من الشباب وبمختلف الاعمار يتوافدون بكثرة على المراكز التطوعية في المحافظة خاصة بعد فتوة المرجعية الدنية العليا من اجل الالتحاق بصفوف الجيش العراقي وخوض معارك ضد التنظيمات التابعة لداعش".

واضاف ان"مديرية شرطة المحافظة وضعت الية معينة ومناسبة من اجل استقبال طلبات المتقدمين من المتطوعين للالتحاف بصفوف الجيش العراقي.


الاتحاد العراقي لكرة القدم

من جهته اعلن الاتحاد العراقي لكرة القدم واللجنة الاولمبية تلبيتها لنداء المرجعية الدينية العليا في حمل السلاح بوجه داعش الارهابي.

وقال عضو الاتحاد كامل زغير اليوم الجمعة ان" الاتحاد العراقي لكرة القدم اصدر بيانا اعلن فيه تلبية نداء المرجعية الدينية العليا في حمل السلاح للدفاع عن الوطن إمام الهجمات الإرهابية لعصابات داعش ".

واضاف ان" الاتحاد مستعد للوقوف امام هجمات العصابات البربرية لداعش الارهابي".


اللجنه الاولمبية

من جانبها اعلنت اللجنه الاولمبية دعمها للقوات الامنية البطلة في حربها ضد تنظيم داعش الارهابي وتحث جميع الاتحادات على فتح باب التوع في مقراتها بجميع المحافظات.

السید عمار الحکیم

والی ذلک أكد رئيس المجلس الاعلى الاسلامي العراقي السيد عمار الحكيم ان العراق سيتحول الى مقبرة لتنظيم داعش الارهابي، فيما شدد على انه سيتم الدفاع عن السنة كما يتم الدفاع عن الشيعة وجميع المكونات الاخرى .

وذكر في خطبة عسكرية القاها في احد معسكرات التطوع لابناء العراق تلبية لنداء المرجعية " ايها الابطال يا ابناء القوات المسلحة ايها الشرفاء ايها الغياري يا ابناء النخوة العراقية والشيمة العربية الاصيلة ، نقف اليوم في لحظة من اللحظات الصعبة وما اكثرها في تاريخنا.. وقفنا وقارعنا الدكتاتورية وقدمنا قرابين الشهداء وقدمنا المقابر الجماعية وضحينا الغالي والنفيس من اجل كرامة العراق والعراقيين من اجل ان ترسو الديمقراطية في بلادنا من اجل ان تكون صناديق الاقتراع هي المدخل الذي يحدد من يدير هذا البلاد من اجل ان نرسي المحبة والتعايش والوئام بين ابناء هذا البلد".

واضاف " من اجل ان ننتصر للعرب والكرد والتركمان للشيعة والسنة للمسلمين والمسيحيين للصابئة والايزيديين ،ضحينا بالغالي والنفيس ليكون العراق لكل العراقيين لكن حينما تمتد اليد الاثمة والعصابات الداعشية لتستهدف الوطن وامن المواطنين وكرامة العراقيين فلا يمكن ان نسكت ولا يمكن ان نقف مكتوفي الايدي امام هذه العصابات المجرمة".


الخطيب الحسيني الشيخ جعفر الابراهيمي

وکذلك ارتدى الخطيب الحسيني الشيخ جعفر الابراهيمي ملابس القتال حاملا سلاحه قرب مقام الامام المهدي وسط كربلاء حاثا الجماهير على مواجهة عصابات داعش التكفيرية والتي احتلت مناطق متفرقة من العراق

واوضح الايراهيمي خلال كلمة القاها وسط حشد من الزوار ان الشعب العراقي اجبر على قتال هؤلاء بعد ان انتهكت هذه العصابات الاجرامية الارض والعرض والمقدسات.


الخطیب الحسینی السید الصافی

وکذلك تزامناً مع دعوة المرجعية الدينية العليا بالدعوة الى تطوع لكل من يستطيع حمل السلاح للدفاع عن الوطن ولخطورة الوضع الذي يمر به البلد وزيادة همة ومعنويات ابناء قواتنا المسلحة زار الخطيب محمد الصافي الفرقة الذهبية البطلة التي لها كان لها الباع الطويل في الوقوف بوجه هذه الهجمة الشرسة الموجهة ضد وطننا وابناء شعبنا الابي واتجاه مقدساتنا الشريفة.

ونقل وکالات ان زيارة الخطيب الصافي تعطي زخما اضافيا يشحذ همم هؤلاء الإبطال لما قدموه من بطولات كبيرة كان لها دور مشهود في طرد عصابات داعش الإرهابية من مدينتي الرمادي والفلوجة وباقي المدن العراقية.

وهذه رسالة موجهة الى كل من يريد السوء بالوطن والمقدسات توضح بان العراقيين بمختلف فئاتهم رجال ونساء ومن مختلف المكونات رجال دين وفلاحين وعمال وطلاب وأساتذة وموظفين وكل الشرفاء من ابناء هذا الوطن يتوحدون وبقوة في خندق واحد ضد كل من يريد سوء ببلدهم العزيز.




  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=47083
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2014 / 06 / 14
  • تاريخ الطباعة : 2020 / 12 / 2