• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : المقالات .
              • القسم الفرعي : المقالات .
                    • الموضوع : برلمان الطفل والزائر والحوكمة .
                          • الكاتب : محمد رشيد .

برلمان الطفل والزائر والحوكمة

  تميزت محافظة ميسان بتأسيس برنامج (الزائر الصحي) الذي احتضنه المدرب الدولي في التنمية البشرية الدكتور زامل العريبي مدير عام دائرة صحة ميسان الاستاذ خلف محمد خلف بشكل مثمر وخصصت له ميزانية مما أدى اعتماده في كل المحافظات وأصبح نقطة مضيئة يشار لها بالبنان لدوره الصحي والإنساني , كذلك برنامج  (الحوكمة الالكترونية) الذي احتضنه السيد محافظ ميسان الأستاذ على دواي وأيضا هذا البرنامج اعتمد في كافة المحافظات وخصصت له ميزانية من اجل العمل به واعتبرت ميسان عاصمة العراق الالكترونية ,
لكن لم نعرف إلى الآن لماذا لم تهتم مديرية تربية ميسان أو السيد محافظ ميسان الأسبق والسابق والحالي السيد عادل مهودر والسيد محمد شياع السوداني والسيد علي دواي ببرنامج (برلمان الطفل العراقي) منذ تأسيسه  يوم 25/8/2004 والى الآن علما انه اتخذ من اتفاقية حقوق الطفل الدولية هدفا له الذي وقع العراق عليها وأصبح ملزما بتنفيذ موادها الــ(54) , الملفت للانتباه أن برلمان الطفل العراقي اعتمد (عضو مؤسس) في البرلمان العربي للأطفال المنبثق عن جامعة الدول العربية منذ 22/1/2011 ويتمتع حاليا بــصفة (عضو استشاري) في المجلس العربي للطفولة في القاهرة (منتدي المجتمع المدني للطفولة) كما انه مثل العراق في القاهرة ولبنان والدوحة وتونس واعتمد رسميا ضمن ايفادين من قبل الحكومة العراقية / هيئة رعاية الطفولة عام 2011 إلى القاهرة وعام 2012 إلى  بيروت وحقق نتائج مثمرة , كما انه حقق انجازات كثيرة (كلها موثقة) بالتعاون مع وزارة حقوق الإنسان و وزارة التربية / مديرية تربية ميسان ولو تحدثنا عنه كثيرا مؤكد لا نفي حقه وبرلمان الطفل العراقي اعتبر أول تجربة في العراق ورابع تجربة في الوطن العربي إلا أن نشاطاته وحتى إيجار مقره يتم تغطيتها من قبل مؤسسه وبعض الأعضاء , علما أن محافظة ميسان تميزت أيضا بتأسيس أطول مهرجان دولي في العالم هو (مهرجان العنقاء الذهبية الدولي الرحال) و(جائزة العنقاء الذهبية) و(مؤتمر القمة الثقافي العراقي)الذي اعتبر أول مؤتمر قمة ثقافي في الوطن العربي و(دار القصة العراقية) التي وصفت بــ(محج الأدباء العراقيين) . السؤال هو من يقف وراء عرقلة هذه البرامج والنشاطات الثقافية والإنسانية ؟؟ ونحن على أبواب المؤتمر الانتخابي الثالث (2014-2017) الذي ستشترك فيه جميع المحافظات نقول بمحبة وتسامح الى كل اللذين أسهموا ويسهمون في عرقلة برامجه واللذين حاولوا في تغييبه ولم ينجحوا: لا تطلقوا النار انه برلمان الطفل العراقي .
 




  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=46777
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2014 / 06 / 06
  • تاريخ الطباعة : 2019 / 12 / 6