• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : المقالات .
              • القسم الفرعي : المقالات .
                    • الموضوع : علي عبدالله صالح ؛ السلطان المستبد ال [ 2 ] والأخير .
                          • الكاتب : مير ئاكره يي .

علي عبدالله صالح ؛ السلطان المستبد ال [ 2 ] والأخير


{  اللهم من ولي من أمر أمتي شيئا فشق عليهم ( أي اذا كان الرئيس ظالما وقمعيا ونهبيا في الحكم  . م ئاكره يي ) فآشقق عليه . ومن ولي من أمر أمتي شيئا فرفق بهم ( أي اذا كان الرئيس هنا يسلك طريق الحق والعدل والمساواة في الحكم . م ئاكره يي ) فآرفق به  } ! . حديث نبوي شريف .
____________________________________________ 
             ( 1 )
•    علي عبدالله صالح ...
•    حاكم اليمن الطالح ...
•    وسلطانه المستبد ...
•    ليس على مسمّاه ...
•    إذ لهذه الأسماء ...
•    دلالات عميقة قيّمة ...
•    ولها معان رفيعة سامية ...
•    فالاسم الأول منه ...
•    وهو علي ...
•    فهو يرمز الى العُلوّ والارتقاء ...
•    وهو كذلك ...
•    يرمز الى شخصية عملاقة ...
•    عملاقة في العدل والعدالة ...
•    وعملاق في القسط والمساواة ...
•    وعملاق في الشهامة والمروءة ...
•    وعملاق في السلوك والتواضع ...
•    وعملاق في العفة والطهارة ...
•    وعملاق في الحكمة والمعرفة ...
•    وهذا العملاق العظيم ...
•    هو الامام علي ( رض ) ...
•    فعليّنا الامام هذا ...
•    كان طيبا وطاهرا ...
•    في ظاهره وباطنه ...
•    وكان طيبا وطاهرا ...
•    في نفسه وقلبه ...
•    حتى إنه عفا عن قاتله ! ...
•    وهو إبن ملجم الملعون ...
•    حتى إنه أيضا ...
•    عفا عن كثيرين آخرون ...
•    من ألدّ أعدائه المجرمين ...
•    وقد فعل عليّنا هذا ...
•    وهو في أوج قدرته ...
•    وفي ذروة حكمه ...
•    حيث كان حكمه ...
•    حكم عدل وإعتدال ...
•    وحكم قسط ومساواة ...
•    إذن . على هذا الاساس ...
•    أين علي اليمن الطالح ...
•    بعليّنا الامام الصالح ...
•    وهذا لعمر الحق ...
•    إنه قياس مع الفارق ...
•    بل بالحقيقة ...
•    لايجوز القياس أبدا ...
•    بين هذا وذاك على الاطلاق ...   
    ( 2 )
•    أما الاسم الثاني ...
•    لعلي اليمن المستبد ...
•    فهو عبدالله ...
•    وهذا الاسم حقيقة ...
•    من خير الأسماء ...
•    وهو أيضا من أجل الأسماء ...
•    لأن خيرالأسماء وأجلها ...
•    هو ما عُبّد وحُمّد تحقيقا ...
•    كما يقول سيدي رسول الله محمد ( ص ) ...
•    لكن ما يُؤسف عليه ...
•    فإن حاكم اليمن المستبد ...
•    نسى ربه نسيا منسيا ...
•    كغيره من المستبدين الفاسدين ...
•    فآتخذ هواه في حكمه ...
•    وعرش سلطانه ...
•    وكرسي إستبداده ...
•    مع الأموال والثروات ...
•    إلها ومعبودا وربّا ...
•    حيث نعوذ بالله من ذلك ...
•    لهذا كله ...
•    وبعد نحو أربعة عقود ...
•    لا يترك الرئاسة تركا ...
•    على رغم الاجماع ...
•    وعلى رغم المعارضة ...
•    من لدن اليمنيين له ...
•    على هذا كله ...
•    فإنه تجبّر وبغى وطغى ...
•    وسفك الدماء المحرمة ...
•    وأزهق النفوس البريئة ...
•    وأخذته العزة بالاثم والعدوان ...
•    لهذا كله ...
•    أين المعنى القيم ؟ ...
•    وأين المغزى الرفيع ؟ ...
•    بين الاسم والمسمى به ! ... 
       ( 3 )
•    أما الاسم الثالث والأخير ...
•    لطاغية اليمن ...
•    والمسمى به ...
•    وهو صالح ...
•    وهذا الاسم أيضا ...
•    لايليق بمستبد اليمن ...
•    وليس على مسمّاه بالتأكيد ...
•    لأنه فاسد وطالح بالتوكيد ...
•    وجائر حكمه بالأكيد ...
•    وزائل سلطانه بالتحقيق ...
•    ذلك إن العدل والعدالة ...
•    وإن القسط والمساواة ...
•    وإن الحرية وراحة البال ...  
•    هي أساس المُلك والحكم ...
•    وهي أساس الثبات والاستقرار ...
•    وهي أساس الرخاء والازدهار ...
•    وهي أساس التقدم والتطور ...
•    إذن ، فمستبد اليمن عليا ...
•    ليس على مسمّاه قطعا ...
•    وقريبا سيهوى من عرشه ...
•    مع غيره من الطغاة البغاة ...
•    في سوريا وليبيا ...
•    وفي البحرين وغيرها ...
•    الى أسفل سافلين ...
•    والى الدرك الأدنى من القاع ...
•    بفضل وعي الشعوب وثوراتهم ... 
•    وفي هذا كله ...
•    يرى غريب الزمان ...
•    بأن العودة الى الذات ...
•    وإن عودة الوعي المسلوب المستلب ...
•    قد بدأت لدى الشعوب ...
•    وهي أذان وبداية ...
•    في قرُب نهاية الاستبداد والمستبدين ...
•    في الشرق المغدور المقهور ...

 




  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=4589
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2011 / 04 / 02
  • تاريخ الطباعة : 2019 / 12 / 11