• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : المقالات .
              • القسم الفرعي : المقالات .
                    • الموضوع : كافتريا مجلس البرلمان العراقي... كواليس النواب !!! .
                          • الكاتب : صالح المحنه .

كافتريا مجلس البرلمان العراقي... كواليس النواب !!!

يُروى عن بعض الصحابة النواب والتابعين لهم ..أنَّ أكثر الدسائس والإتفاقات الجانبية وحتى مواصلة الإشتباكات والخصومات التي تبدأ تحت قبة المجلس المُنتهكة ! تكتمل وتنضج في كافتريّا مجلس النواب كونها تمثّل لهم الكواليس الخلفية! ولقد روت السيدة النائب مها الدوري هذا اليوم حديثاً مباشراً أن إتفاقاً جرى بين بعض النواب داخل كافتريا المجلس للإخلال بالنصاب القانوني لتأخير إقرار الموازنه ! وقد تواترت أحاديث أخرى عن الدسائس في هذه الكافتريا ..ودائما يواصل النواب المنسحبون من الجلسات نقاشاتهم في كافتريا المجلس كما حدث اليوم مع أعضاء متحدون الذين سحبهم سلمان الجميلي ليهدم النصاب على رأس المجتمعين وينهي جلسة البرلمان بالفشل..كما صرّح بذلك النائب علي الشلاه...ويقول الشلاه أننا كنّا بحاجة الى اربعة نواب فقط ليكتمل النصاب وهو العدد الذي أخلّ به  سلمان الجميلي عندما أمر ثلاثة نواب من (متحدون) بالإنسحاب وهو رابعهم ..ونسيَ الشلاه أنّ عشرين نائبا من تحالفه غائبون عن الجلسة !! أكثر من عشرة أعضاء فقط من قائمة دولته القانونية ! فقبل أن تُحاسبوا الآخرين حاسبوا أنفسكم إن كنتم صادقين ؟ وإختلاف النواب وفشلهم في تحقيق النصاب وبالتالي تعطيل إقرار الموازنة التى أخذت فترة طويلة وصراعات مريرة من أجل إدراجها على جدول البرلمان ..هو رسالة الى الشعب العراقي تحمل كل معاني الوضوح والصراحة ..أن هؤلاء النواب لايستحقون الإنتخاب مرة أخرى ولايستحقون تمثيل الشعب العراقي ..وهاهم اليوم يسخرون من قضايا الشعب المصيرية ..فبعضهم جالس في الكافتريا ليس بينه وبين تقرير مصير مادة مهمّة تمس مستقبل العراقيين بالصميم سوى بضعة أمتار ويمتنع عن الحضور والتصويت ! والبعض الاخر يتغيب بحجج واهية ! والبعض الآخر مشغول بحملته الإنتخابية التضليلية ! الحكومة تتهم رئاسة البرلمان بتعطيل التصويت وإقرار الموازنة..ورئاسة مجلس البرلمان تتهم الحكومة بوضع العراقيل والعقبات أمام إقرار الموازنة ! يرافق هذه المهزلة عاصفة من الشعارات وبكافة الألوان تغطي واجهات البنايات والمحلات والبيوت والسيارات تدعو بكل صلافة الى إعادة إنتخاب مَن أفنى ثلاثة أرباع مدته البرلمانية في السفر وإذا ماحضر فيقضيها بين الكافتريا وبين الإمتناع عن التصويت .. الشعب العراقي اليوم مطالب بكل معنى الكلمة أن يقول قولته وأن يضع حدا الى هذه المهزلة التي تعدّت الحدود وإخترقت قضاياه المصيرية بالصميم... هذه السخرية واللامبالاة التي يبديها البرلمانيون هي أخطر من عبوات الإرهابيين على مستقبل أبناء العراق ..



  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=44678
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2014 / 04 / 04
  • تاريخ الطباعة : 2019 / 11 / 16