• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : المقالات .
              • القسم الفرعي : المقالات .
                    • الموضوع : الثورات الشعبية تدك اوكار البعث .
                          • الكاتب : حسين الاعرجي .

الثورات الشعبية تدك اوكار البعث

  تسارع الاحداث والانتقال السريع للثورات الشعبية من بلد الى اخر اخذ يقض مضاجع البعثيين الهاربين الى تلك الدول بعد سقوط صنمهم  ورمزهم الدكتاتور في العراق حيث كانوا اول الفارين من بلدهم عد سقوطه ليسكنوا تلك البلدان وتكون منطلق لكل اعمالهم  الاجرامية و اللاتي تسبب بإيذاء الشعب العراقي الذي لم يتلقى ويرى منهم لا هم داخل العراق و لاهم خارجه سوى الويلات والالام  والجرائم الانسانية , و بدل ان يسعى هولاء المجرمين وقياداتهم الى نسيان الماضي وتغيير واقعهم الدموي وفتح صفحة جديدة مع الشعب بدل ذلك كله آخذت تخطط وتدعم الارهاب في العراق واستباحة الدم العراقي وتخريب العملية الديمقراطية الجديدة فيه وكانت تقوم بكل تلك الاعمال وهي متخذة من اراض تلك الدول متلجأ لهم حتى تحمل العراقيون الالام ولمدة ثمان سنوات سالت فيها دمائهم البريئة لتروي ارض الرافدين , ولكن هيهات للظلم ان يستمر لان رب العزة لا يرضى بالظلم لعباده وليأتي الفرج الالهي على يد الثوار الشباب من تلك البلدان مطالبين بالتغيير وازالة كل الانظمة المستبدة ولتطرد في طريق تغييرها الافاعي السامة التي اتخذت من اراضي بلادهم وكرا ومنطلقا لإيذاء الشعب العراقي الذي طالما عرف على مستوى الدول العربية وشعوبها بمواقفه القومية لحماية تلك الشعوب واراضيها وما حروب 1967و 1973 الا شواهد على تلك المواقف ناهيك عن المواقف الانسانية في الازمات التي كانت تعصف بتلك الشعوب في مراحل مختلفة من الزمن .
فالأحداث الاخيرة في سوريا واليمن ومصر جعلت هولاء المجرمين يشعرون بالخطر وعليهم البحث عن اماكن وبلدان جديدة تأويهم وتؤوي اجرامهم اتجاه شعبهم الذي تخلص من الدكتاتورية والظلم  ليبدا عصر من الحرية والديمقراطية

 




  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=4461
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2011 / 03 / 28
  • تاريخ الطباعة : 2019 / 12 / 6