• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : المقالات .
              • القسم الفرعي : المقالات .
                    • الموضوع : النهار بين الدواعش واللواحيكَـ .
                          • الكاتب : وجيه عباس .

النهار بين الدواعش واللواحيكَـ

في زمن الديمقراطية تحولت الرياضة الى حرفة،وكرة القدم فرع لايختلف عن فروع جبار ابو الشربت،هي لعبة رمزية يتقاتل فيها 22 لاعباً على كرة من اجل الاستحواذ عليها وادخالها الى المرمى، فيها هجوم وفيها دفاع،وفيها لعب رجولي واصابات وكسور،تماما مثلما يحدث في ساحة حرب، ولكل الأغبياء الذين يدّعون ان رسالة كرة القدم افضل من رسالات الانبياء ع اقول لهم: ان الديانات رياضة روحية وجسدية وليس لها علاقة بالاجساد، الديانات لها علاقة بالعقول والرياضة لها علاقة بالاقدام وليس من المعقول ان نساوي الديانة بالحرفة.

السعودية مملكة راعية للارهاب، تم تخصيص 1 بالمائة من واردات النفط المليارية لدعم الحركات الطائفية المتشددة التي كانت تخرج الى العالم الاسلامي وغير الاسلامي من الحرمين الشريفين!!بفضل فتاوى شيوخ الضلالة والتكفير،ماجرى في العراق وفي سوريا وفي ليبيا ومصر وتونس وحتى السودان كان للسعودية اكثر من يد توقظ الفتنة لتشبع نهمها من الدم، والذي ينكر هذا اشبه بمن ينكر شرف فيفي عبدو ويتهمها بالرقص!!.

مهلكة ال تعوس داعشيون، ولسنا عورا ن حتى ننظر الى الشعب السعودي على انه قطعة نقدية في جيب هذه العائلة اليهودية المسمومة، ومادامت الفرق الرياضية تحمل شعار البلاد التي يدافعون عن وجودها في الملعب الاخضر فانهم يحملون من الداعشية الشيء الكثير، كارثيتنا بكثير من مثقفي الفيس والصحافة الذين يغضون النظر عن حجم البلاءات والابتلاءات بسبب هذه الطغمة الساقطة التي اوجدتها الجغرافية لنا، يتناسونها من اجل لعبة كرة قدم يطالبوننا فيها ان لانشمت بخسارة فريقهم، لم اسمع اي تعليق من هؤلاء المنافقين حين خسر العراق امام السعودية في مبارىة سابقة فخرج احد المحللين الرياضيين السعوديين وطالب العراق ان لايقوم بالحاق الاذى بالسعوديين المسجونين في العراق واتذكر ان احد مدربي الفرق العراقية اجابه باخلاق عراقية أخرسته على قناة العربية.

جريدة النهار العراقية...الصحيفة الاكثر جرأة بين جميع الصحف العراقية التي تجرأت ووضعت النقاط على الحروف حين وصفت الفريق السعودي بفريق داعش من اجل ايصال معلومة للخرف عبدالله وللشعب السعودي انكم ايها السعوديون مشتركون في قتلنا خارج الملعب بينما فريقنا المسالم الذي يرتدي اللون الاخضر ينازلكم داخل الملعب من دون اسلحة ويهزمكم ويسقط عقال الملك السعودي في مسقط!!،ولاادري لماذا تفاجأت الصحف السعودية وبعض لواحيك !! الصحيفة التي لايتجاوز عدد ماتنشره من نسخ الى 1000 نسخة بس!!على هذه الجرأة غير مدفوعة الثمن سوى انها تستشعر الام الناس ومصائبهم فيما يغطون في وحلهم الذي غطى رؤوسهم،ولاعجب ان تحولوا من خدمة البعث الساقط الى من يدفع لهم اكثر منه في زمن الديمقراطية العوراء وكأننا كنا في حفلة تنكرية خلع الكثير منهم وجوههم القديمة ولبسوا وجوههم التنكرية الجديدة بانتظار عودة البعث ربما ليعيدوا جرائم الحرس القومي القديم.

اقول لصحيفتنا النهار:سيري وعين الله ترعاك فانت الصحيفة الوحيدة التي هزت الصحافة السعودية التي لم تتصور وجود صحيفة تبصق في وجوههم كل نفايات هذه النمايم التي تدافع عن الداعشيين الى الحد الذي وجدت لصوص الانترنت يسيطرون على موقعهم الالكتروني لنصف يوم،ونقول للدواعش الذين استحقوا صفاتهم : انتم داعشيون ولسنا عوران حتى لانميز اللواحيكَـ من الحرامية !.




  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=42265
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2014 / 01 / 31
  • تاريخ الطباعة : 2020 / 08 / 11