• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : المقالات .
              • القسم الفرعي : المقالات .
                    • الموضوع : الثورات العربية و الصحوة الاسلامية .
                          • الكاتب : شهد الدباغ .

الثورات العربية و الصحوة الاسلامية

 بقيت شعوب العالم المختلفة وعلى مدى عقود طويلة مشدودة الى عدد من الثورات التي حدثت في بعض الدول، ورغم أن تلك الثورات كانت عميقة الجذور وأفرزت تأثيرات كبيرة على الصعيد العالمي، إلاّ أن ذلك الانشداد العالمي لتلك الثورات لم يكن طبيعياً في بعض اجزائه، ذلك أن القوى العالمية وتحديداً الغربية كانت تعمل دائماً على تضخيم تلك الثورات وابقائها حية بشكل مستمر من اجل بقاء ذلك الانشداد والانبهار. كالثورة الروسية والثورة الفرنسية والثورة الاميركية وغيرها. ولا شك في ان الهدف الاستراتيجي من هذه العملية واضح جداً، فالغرب يريد أن تكون ثقافته اياً كان اتجاهها هي القدوة لجميع شعوب العالم.
فإن جميع تلك الثورات اتسمت بالطابع الدموي الذي لم يفرّق بين ابنائها وقيادتها واعدائها. فالثورة الفرنسية حوّلت باريس والمدن الفرنسية الأخرى الى ساحات اعدام تنصب فيها المقاصل لتقطع فيها رؤوس اعداء الثورة أمام الملأ، وحسب بعض الاحصائيات الرسمية، فان عدد الذين قطعت المقاصل رؤوسهم يزيد على اربعين الف فضلاً عن اولئك الذين صدرت بحقهم احكام السجن. 
أما الثورة الشيوعية في الاتحاد السوفياتي السابق فان المؤرخين ما يزالوان يختلفون حول عدد اولئك الذين صدرت بحقهم قرارات الاعدام والتي تصل الى الملايين حيث لم تتوقف ماكنة الاعدام الشيوعية حتى عهد ستالين الذي مات في بداية الخمسينات من القرن الماضي . إن الدموية التي تميزت بها الحقبة الشيوعية على مدى حوالي سبعين عاماً، لم يشهد لها التاريخ مثيلاً ورغم ذلك استهوت قلوب الكثيرين في دول العالم المختلفة ومنها العالم الاسلامي.
 فان بريق تلك الثورات بدأ يضمحل كما أن ذلك الانبهار أخذ يتلاشى على الأقل في العالم الاسلامي الذي وجد في الثورات الاسلامية ضالته الكبرى وبدون ادنى شك فإن البعد الفكري والقيادي والشعبي في الثورات الاسلامية، هو الذي اعطى لهذه الثورات الصدارة العالمية حتى اننا لا نبالغ إذا قلنا بأن العالم ربما لن يشهد ثورة اخرى تفوق هذه الثورات الاسلامية من حيث الخصائص التي تميزت بها .
فان ثورة الشعوب الاسلامية التي امدتها بالاستمرار والحياة والبقاء ، علَّمت الدنيا كلها معانٍ عظيمة تكاد لا توجد فى أى ثورة حدثت من قبل ، فهذه الثورات , ثورة بيضاء بالفعل نقية ناضجة ، تجلت فيها معانى الإيثار والرحمة والتعاون وحب البلاد وحسن التوكل على الله ، وكانت صلاة الجمعة - اجتماع المسلمين الأسبوعى - هو المعين الأساسى والمنطلق الذى أمد هذه الثورة بكل ما تحتاجه من القوة الروحية الدافعة والقوة البشرية المنفذة والتجمع النقى الحاشد ، بل كانت صلوات الجمع هى المحطات الأساسية لهذه الثورات , بداية من جمعة الغضب وجمعة الرحيل و جمعة التحدى و غير ذلك من الجمع حتى جاء نصرالله والفتح ببركة الدماء الزكية لشهدائنا الابرار ، ثم استمرت الجُمع لتحرس مطالب الثورة .
ومن المعانى العظيمة فى هذه الثورات معنى الصبر مع الأمل والثبات مع الإصرار وترك اليأس والقنوط .
إن جميع التيارات الفكرية الاسلامية التي انحازت للثورة نظرياً او عملياً و قررت مشروعيتها , قد استندت الى أن القرآن قد أوجب على الأمة , متضامنة متكافلة , الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر .
فإذا اقتضى النهوض بهذا التكليف استخدام الفعل بعد القول و الاستعانة بالقوة كان ذلك مشروعاً لدى البعض و واجباً لدى البعض الآخر.
ـ والإسلام يأمر بالانتصار للمظلومين والدفاع عنهم: 
وَالَّذِينَ إِذَا أَصَابَهُمُ الْبَغْيُ هُمْ يَنتَصِرُونَ. وَجَزَاءُ سَيِّئَةٍ سَيِّئَةٌ مِّثْلُهَا فَمَنْ عَفَا وَأَصْلَحَ فَأَجْرُهُ عَلَى اللهِ إِنَّهُ لاَ يُحِبُّ الظَّالِمِينَ. وَلَمَنِ انْتَصَرَ بَعْدَ ظُلْمِهِ فَأُولَئِكَ مَا عَلَيْهِم مِّن سَبِيلٍ. إِنَّمَا السَّبِيلُ عَلَى الَّذِينَ يَظْلِمُونَ النَّاسَ وَيَبْغُونَ فِي الأَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ أُولَئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ - الشورى39 .
 وكذلك قوله تعالى :
وَقَاتِلُوهُمْ حَتَّى لاَ تَكُونَ فِتْنَةٌ وَيَكُونَ الدِّينُ لِلّهِ فَإِنِ انتَهَواْ فَلاَ عُدْوَانَ إِلاَّ عَلَى الظَّالِمِينَ - البقرة 193.
فإن الإسلام يحضُّ المظلومين على عدم السكوت على الظلم بقوله تعالى :
إِنَّ الَّذِينَ تَوَفَّاهُمُ الْمَلاَئِكَةُ ظَالِمِي أَنْفُسِهِمْ قَالُوا فِيمَ كُنْتُمْ قَالُوا كُنَّا مُسْتَضْعَفِينَ فِي الأَرْضِ قَالُوا أَلَمْ تَكُنْ أَرْضُ اللهِ وَاسِعَةً فَتُهَاجِرُوا فِيهَا فَأُولَئِكَ مَأْوَاهُمْ جَهَنَّمُ وَسَاءَتْ مَصِيرًا - النساء 97 .
و قواله تعالى :
لُعِنَ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ بَنِي إِسْرَائِيلَ عَلَى لِسَانِ دَاوُودَ وَعِيسَى ابْنِ مَرْيَمَ ذَلِكَ بِمَا عَصَوْا وَكَانُوا يَعْتَدُونَ. كَانُوا لَا يَتَنَاهَوْنَ عَنْ مُنْكَرٍ فَعَلُوهُ لَبِئْسَ مَا كَانُوا يَفْعَلُونَ\" - المائدة 78، 79.
ويقول الرسول (صلى الله عليه وسلم): 
من رأى منكم منكرًا فليغيره بيده، فإن لم يستطع فبلسانه، فإن لم يستطع فبقلبه، وذلك أضعف الإيمان \".
إن الاستهانة بكرامة الشعب منكر أي منكر، وتزوير الانتخابات منكر أي منكر وكتمان الشهادة، وتوسيد الأمر إلى غير أهله منكر أي منكر، وسرقة المال العام منكر أي منكر، واحتكار السلع التي يحتاج إليها الناس لصالح فرد أو فئة منكر أي منكر، واعتقال الناس بغير جريمة حكم بها القضاء العادل منكر أي منكر، وتعذيب الناس داخل السجون والمعتقلات منكر أي منكر، ودفع الرشوة وقبولها والتوسط فيها منكر أي منكر، وتملق الحكام بالباطل وإحراق البخور بين أيديهم منكر أي منكر، وموالاة أعداء الله وأعداء الأمة من دون المؤمنين منكر أي منكر.
وهكذا نجد دائرة المنكرات تتسع وتتسع لتشمل كثيرًا مما يعده الناس في صلب السياسة.
فهل يسع المسلم الشحيح بدينه، الحريص على مرضاة ربه، أن يقف صامتًا؟ أو ينسحب من الميدان هاربًا، أمام هذه المنكرات وغيرها.. خوفًا أو طمعًا، أو إيثارًا للسلامة؟
إن مثل هذه الروح إن شاعت في الأمة فقد انتهت رسالتها، وحكم عليها بالفناء، لأنها غدت أمة أخرى، غير الأمة التي وصفها الله بقوله: 
كُنْتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَلَوْ آمَنَ أَهْلُ الْكِتَابِ لَكَانَ خَيْرًا لَهُمْ مِنْهُمُ الْمُؤْمِنُونَ وَأَكْثَرُهُمُ الْفَاسِقُونَ - آل عمران110.
يرغب القرآن في القتال لإنقاذ المضطهدين، والمستضعفين في الأرض، بأبلغ عبارات الحث والتحريض، فيقول: 
وَ مَا لَكمْ لا تُقَتِلُونَ فى سبِيلِ اللَّهِ وَ الْمُستَضعَفِينَ مِنَ الرِّجَالِ وَ النِّساءِ وَ الْوِلْدَنِ الَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا أَخْرِجْنَا مِنْ هَذِهِ الْقَرْيَةِ الظالِمِ أَهْلُهَا وَ اجْعَل لَّنَا مِن لَّدُنك وَلِيًّا وَ اجْعَل لَّنَا مِن لَّدُنك نَصِيراً - النساء75.
وحديث القرآن المتكرر عن المتجبرين في الأرض من أمثال فرعون، وهامان، وقارون وأعوانهم وجنودهم، حديث يملأ قلب المسلم بالنقمة عليهم، والإنكار لسيرتهم، والبغض لطغيانهم، والانتصار , فكريًا وشعوريًا , لضحاياهم من المظلومين والمستضعفين.
ولئن كان فضل من يمشي في حاجة أخيه أن يكون الله في حاجته كما جاء في الحديث فكيف بمن يمشي في حاجة شعب بأكمله ماذا عساه يكون له من الفضل والأجر عظيم ؟
 وهكذا، فإن الدفاع عن المظلومين فريضة إسلامية، المظلومين سياسيًا أو اقتصاديًا أو اجتماعيًا، فردًا أو جماعة أو أمــــة أو طائفــــة، وفي عالم يســـــوده الاستكبار، وتمارس دول وحكومات وجماعات بشرية وأفراد الظلم على الآخرين، فإن الدفاع عن المظلومين يصبح رقمًا مهمًا في معادلة المشروع الحضاري الإسلامي.
وحقا إنما النصر صبر ساعة ، وإنه بعد العسر يسر ، ولا يأتى الكرب إلا ومعه الفرج من الله تعالى .
هذا الدرس من أعظم دروس الثورة العظيمة ، درس الصبر والثبات وحسن الظن بالله وجميل التوكل عليه. 
 



  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=4209
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2011 / 03 / 20
  • تاريخ الطباعة : 2019 / 12 / 6