• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : المقالات .
              • القسم الفرعي : المقالات .
                    • الموضوع : الديمقراطي الأعوج!! .
                          • الكاتب : د . صادق السامرائي .

الديمقراطي الأعوج!!

هو الذي لا يعرف إلا أن يلعن الظلام , وعندما تسأله هل أوقدت شمعة أو نطقت بكلمة طيبة , فإنه سيحدّق بوجهك ويحسبك عدوه ومن المناهضين للديمقراطية!!
 
وبسببه وأمثاله , تجدنا غارقين بإبداع "لعنة الظلام" , والعمل على ترسيخ ما يتصل بالظلمة من سلوك ومواقف ورؤى وتصورات , حتى صارت النفوس والأرواح والقلوب والعقول دامسة ظلماء.
 
فأنى تولي وجهك فثمة حندس فتاك , وقدرات ومجهودات لإطفاء أي بصيص نور أو شمعة تسعى لمطاردة الظلام!
 
هذا واقع يسود وتجني ثماره المجتمعات التي صارت في محنة الكرسي الديمقراطي الأعوج المعايير والتطلعات والغايات , مما تسبب في إنحراف المسار الديمقراطي , وتحوله من حق إلى باطل , ومن ربح إلى خسارة , ومن بناء إلى خراب , ومن وحدة وطنية , إلى تمزق وتفتت وإحتراب داخلي , ومن إحترام للرأي إلى تجريم بالرأي , ومن إنتماء لوطن وقيم إنسانية عليا , إلى إنتماءٍ لصغائر المسميات والتصنيفات التفريقية والقيم الوضيعة المضللة.
 
ذلك أن الديمقراطية تتطلب أناسا يمتلكون رغبة وقدرة الإنارة الفكرية والنفسية والثقافية والروحية , فالديمقراطية تفاعل أنوار , وتنمية للخير والمحبة والألفة والأخوة الإنسانية , بعيدا عن أي المسميات الأخرى , لأنها حق إنساني يعلو ولا يُعلى عليها.
 
الديمقراطية إنسكاب لطاقات العدل والمساواة والحقوق والإحترام والتقدير للرأي والمعتقد والإجتهاد , وعدم إنتهاك قيمة وإنسانية البشر.
 
وما يتجسد في مجتمعاتنا من وحي كل ديمقراطي أعوج , يحسب الديمقراطية حصانا يركبه للوصول إلى أطماعه الأنانية وأهدافه الضيقة , المبنية على أسس عاطفية وإنفعالية وأمية , في أمدها البعيد تقضي عليه وعلى موضوعه , وهو في سكرة الإغتنام المبيد!
 
ولا يمكن لمجتمع أن يصنع حياة ديمقراطية , وينطلق بأجياله نحو مستقبل مشرق , إذا أذعن وأسلم أمره لكل ديمقراطي أعوج في كل ما يمت بصلة إليه.
 
ولا يمكن تقويم الإعوجاج الديمقراطي إلا بيقظة الشعوب , ووعيها ومعرفتها بحقوقها وواجباتها وقيمتها ودورها ومسؤوليتها!
 
فهل سنستقيم لكي يغادرنا المعوجّون؟!!



  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=41864
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2014 / 01 / 21
  • تاريخ الطباعة : 2019 / 07 / 15