• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : المقالات .
              • القسم الفرعي : المقالات .
                    • الموضوع : الزعرتي* والملك .
                          • الكاتب : صالح الطائي .

الزعرتي* والملك

منذ أن انطلقت ثورة الشعوب العربية والعالم كله يتساءل عن الأسباب التي دفعت الجماهير بهذا الشكل المرعب لتتخلى عن خوفها  وتنطلق ثائرة لا ترضى إلا بسقوط الحكام ورحيلهم، ولا أخفيكم أمرا إذا ما قلت لكم أننا كنا كذلك نسأل عن دوافع هذه الثورات ليس لأننا بعيدون عن نبض الشارع ولكن بسبب إدراكنا لنوعية البشر الذين يحكمونا وشدة بأسهم وعدم تحرجهم عن ارتكاب الجرائم صغيرها وكبيرها واستعدادهم لتسخير كل إمكانياتهم العسكرية والأمنية لمطاردة أي فرد من شعوبهم لمجرد أنه فكر مع نفسه بأعمالهم أو تذمر بالسر منها 
فشعوبنا العربية قاطبة وبلا استثناء كانت ولا زالت لا تعدل عند أمرائها وحكامها قطعة الجلد الصغيرة التي يقطعها "الختان" من أبنائهم يوم "الطهور أو الختان" ولذا تراهم لا يأبهون للشعب بنفس درجة اهتمامهم بقطع "قلفة" أبنائهم الذكور، بل ويحولون يوم قطعها إلى عيد وطني  يعلنون من خلاله وبكل صراحة ووقاحة عن قيمتها مقابل الشعب وكم تساوي من أفراد الأمة المنكوبة لكي يقولوا لشعوبهم: إذا كانت هذه الجلدة المأمور بقطعها شرعا أي أنها يجب أن تقطع في كل الأحوال تساوي هذا العدد الكبير منكم أيها الشعب التعيس فكم يساوي الجزء المتبقي، وكم تساوي أجزاء الأمير كلها، وكم يساوي والد الأمير (جلالة الملك المعظم) وكم تساوي الأسرة الحاكمة؟
قطعة الجلد الملكية التافهة هذه كانت السبب في حصول 1700 سجينا مغربيا على حريتهم بعد أن أعلن الديوان الملكي المغربي عفوا ملكيا عنهم بمناسبة "طهور" الأمير الصغير، وهو الأمر الذي دفع باقي السجناء الذين لم يشملهم العفو ولا زالوا قابعين في زنزاناتهم الرطبة المظلمة التي يتعرضون فيها إلى أنواع الانتهاك ليدعوا الله سبحانه وتعالى أن يمنح الأمير الصغير مئات أخرى من "الجزء" صاحب الجلدة الزائدة، أو أن يمنح الملك ألف مولود ذكر عسى أن يشملهم العفو عند قطعها!
فهل تلومون الشعوب العربية بعد كل هذه الاستهانة التي يعاملون بها على ثورتهم؟ وهل تلومون الشباب العربي الذي أهينت كرامته إذا ما أحرق نفسه بحثا عن الكرامة؟ 
إننا ولله نملك كل الحق بالثورة على طغم الفساد والتخلف والنرجسية التي تقودنا وفق هذه الرؤى الدونية المقززة ... وندعو الأمة كلها للثورة في كل الأرض العربية للتخلص من شذوذ الحكام واستهتارهم، ونأمل أن تُضّمن الدساتير العربية كلها بندا يحدد مدة حكم رئيس الجمهورية ورئيس الوزراء بدورة انتخابية واحدة لا يجوز تجديدها مطلقا، على أن يوضعان خلال مدة الدورة تحت وصاية مجلس يتألف من مجموعة فضلاء غير معينين ولا يتقاضون مرتبا من الدولة وبواقع شخصين عن كل محافظة، لهم صلاحية عزلهما أو عزل أحدهما إذا ما بدر منه أي عمل مشين
 
 
* الزعرتي: في اللهجة البغدادية القديمة هو الرجل الذي يقوم بختان الأطفال 



  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=3887
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2011 / 03 / 07
  • تاريخ الطباعة : 2020 / 01 / 29