• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : ثقافات .
              • القسم الفرعي : ثقافات .
                    • الموضوع : الغزل أرق وأعذب ما عبّر عن إنسانية الأمة وحضاراتها الراقية ..إلى أين؟!! .
                          • الكاتب : كريم مرزة الاسدي .

الغزل أرق وأعذب ما عبّر عن إنسانية الأمة وحضاراتها الراقية ..إلى أين؟!!

 
 الغزل ليس دعوة للفاحشة والرذيلة ، أيها الظلاميون ، والحياة ليست
 كلها قتل ولصوصية وكذب ورياء أيها السياسيون المصلحيون !!
 
  1 - لماذا الحب ؟ لماذا الغزل ؟!! 
أروع ما قال الشعراء العرب   في الحب ، رقّة وعذوبة وإنسانية ، لاتضاهيها باريس اليوم ، ولا
 لندنها ، ولا نيويوركها !! لمصلحة مَن يريدون قتل هذا الإبداع الإنساني باسم الفاحشة والرذيلة ،
 بينما الحب أقدس الروابط الإنسانية ، ولولاه لما استمر النوع ، وأفراد هذا الناس ، وقد قلت في
 قصيدة رثاء الجواهري :
 
قد حيّر الألباب ربَّكِ لغــــزهُ *** بين الوجود وقـوة الإفهامِ
 
المطلق الحركات من أسرارهِ *** تتكاثر الأحياءُ في الأرحام
 
التكاثر وليد الجهاز التناسلي بأعضائه الرئيسية ، وصفاته الثانوية ، وهذا الجهاز وهذه الوظيفة
 
هما المسلك الوحيد لاستمرار الحياة ، وحفظ الأنواع على هذه البسيطة  ، بقية الأجهزة وجميع
 
أعضائها خلقت لقيام الفرد بحياته ، ولتخدم هذا الجهاز النوعي على سبيل الخلود  ، هل درك
 
 أهمية الأمر الجليل ، لذلك من الصفات الثانوية يتولد الحبّ المقدس ، وهو دافع غريزي ربّاني
 
لاستمرار الحياة وفق مشيئة الله ، والغزل هو أروع ما خلفّت الإنسانية وأمتنا الجميلة للتعبير
 
 عنه .
2 - الرسول الكريم وغزل كعب وبردته :
 وهذا  النبي الكريم (ص)   يخلع بردته ليمنحها لكعب بن زهير الذي مهد لقصيدته في مدح
 الرسول نفسه:  والتي خلدها التاريخ بكناية ( البردة ) ، وهي لامية من البحر (البسيط)  ،لا
 تتجاوز ( 58 ) بيتاً ، تقسم إلى ثلاثة أقسام : ما بين أبياتها (1 - 12) ، يطلّ بإطلالتها الغزلية
 المألوفة في عصره  ، ومن قبله منذ امرئ القيس والشنفرى ، وروائعهما في الغزل وتقديس
 الحب ، وإجلال المرأة ، ومن بعده حتى الجواهري وعصرنا ، مرورا بجميع الشعراء بفقهائهم
 وأشراف نقبائهم ومتصوفيهم وعلمائهم وشعرائهم الشعراء ، ولو عددت لما انتهيت ، وإليكم أبيات من البردة النبوية :
بـانَتْ سُـعادُ فَـقَلْبي اليَوْمَ مَتْبولُ *****  مُـتَـيَّمٌ إثْـرَها لـم يُـفَدْ مَـكْبولُ
 
وَمَـا سُـعَادُ غَـداةَ البَيْن إِذْ رَحَلوا ** إِلاّ أَغَـنُّ غضيضُ الطَّرْفِ مَكْحُولُ
 
هَـيْـفاءُ مُـقْبِلَةً عَـجْزاءُ مُـدْبِرَةً **** لا يُـشْتَكى قِـصَـــرٌ مِـنها ولا طُولُ
 
تَجْلُو عَوارِضَ ذي ظَلْمٍ إذا ابْتَسَمَتْ **** كـأنَّـهُ مُـنْـهَلٌ بـالرَّاحِ مَـعْلُولُ
 
أكْـرِمْ بِـها خُـلَّةً لـوْ أنَّهاصَدَقَتْ **** مَـوْعودَها أَو ْلَوَ أَنَِّ النُّصْحَ مَقْبولُ
 
ولا تَـمَسَّكُ بـالعَهْدِ الـذي زَعَمْتْ ***** إلاَّ كَـما يُـمْسِكُ الـمـاءَ الـغَرابِيلُ
 
كـانَتْ مَـواعيدُ عُـرْقوبٍ لَها مَثَلا ****** ومـــا مَـواعِـيدُها إلاَّ الأبــاطيلُ
 
  3 - وإليك ما تركت الأمة من هذا التراث الجميل :
اقرأ وتمتع رجاء بالعشق العربي !! :
استنسخوا كلّ الشعر، وسوف أنشره في عشرات المواقع ، 1 - قال المنخل اليشكري:
ان كنت عاذلتي فسيري*** نحو العراق ولا تحوري
 
 لا تسألي عن جل مالي*** وانظري كرمـي وخــيري
 
 ولقد دخلت على الفتا **** ة الخدر في اليوم المطيرِ
 
الكاعب الحسنــــاء تر***فلُ في الدمقس وفي الحريرِ
 
 فدفعتها فتــــدافعتْ ***  مشي القطـــــــــاة الى الغديـر
 
ولثمتها فتنفـّــــستْ **** كتنفــــــس الظبـــــــي الغريرِ
 
فدنت وقالت يا منخـــْ***  ـــل مـــــــا بجسمك من حرورِ
 
ما شفّ جسمي غير وجد **** كِ فاهدأي عنـّــــي وسيري
 
 واحبّــــها وتحبّـــــــني ***** ويحبُّ نــــــــــاقتها بعيري
 
ولقد شربتّ من المدا ***** مةِ بالقليـــــــلِ وبالكثيـــــــــر
 
فاذا انتشــــــــيتُ فانّـني ***** ربّ الخورنقِ والســــــــــديرِ
 
 واذا صحوتُ فانـّــــــني******  ربُّ  الشـــــــويهةِ والبعيــــرِ
 
وقال مجنون ليلى : 
ألا يا حمامات العراق أعنني *** على شجني ، وابكين مثل بكائيا
 
يقولون ليلى بالعراق مريضةٌ *** *فياليتني كنت الطبيب المداويا
 
  وله : 
يقولون ليلى بالعراق مريضة ٌ ****فمالك لاتضني وانت صديقُ
 
سقى الله مرضى بالعراق فأنني**على كلِّ مرضى بالعراق شفيقُ
 
فأن تك ليلى بالعراق مريضة **** فأني في بحر الحتوف غريقُ
 
أهِيم بأقْطارِ البلادِ وعَرْضِهَا *** * ومالي إلى ليلى الغداة طريـقُ
 
قال عمر بن أبي ربيعة :
بينما يذكرنني أبصرنني **** دون قيد الميل ، يعدو بي الأغر
قالت الكبرى أتعرفن الفتي ؟ ***قالت الوسطي : نعم ، هذاعمرْ
قالت الصغرى وقد تيمتها ****** قد عرفناه وهل يخفي القمر
  
ذا حبيب لم يعرج دوننــــا ****  ســـــــــاقه الحين إلينا والقدر
 
 الحب أبدع ما خلق الله لاستمرار الحياة ، وأجمل ما في الحب الجمال ، والله جميل يحب الجمال ،
 فبأي آلآء ربكما تكذبان ...!!
 
قال أبو فراس الحمداني : 
أساء فزادته الإساءة حظوة *** حبيب على ما ما كان منه حبيب
 
 يعد علي الواشيان ذنوبه *******ومن أين للوجه الجميل ذنوب
 
قال حازم القرطاجي: 
 وإذا هويت فلا تكن متهالكا *** في الحب بل متماسكا كي تنتجي
 
 فالحب مثل البحر يأمن من مشى *** في شطه ويخاف كل ملجج
 
فاسلك سبيل توسط فيه تصب***** وإلى التبسط فيه لا تستدرج
 
وقال البحتري 
 حبيبي حبيب يكتم الناس أنه *** لنا حيـن تلقانا العيون حبيب
 
 يباعدني في الملتقى وفؤاده *** وإن هو أبدى لي العباد قريب
 
ويعرض عني والهوى منه مقبل * إذا خاف عينا أو أشار رقيب
 
 فتنطق منا أعين حين نلتقي *****وتخرس منــا ألسن وقلوب
وله:
طاف الهوى بين خلق الله كلهمُ ***حتى إذا مر بي من بينهم وقفا
 
 قد قلت لما رأتت الموت ينزل بي ***وكاد يهتف بي ناعي أو هتفا
 
 أموت شوقا ولا ألقاكم أبدا **** ياحسرتا ثم يا شوقا ويــــــا أسفا
 
 إني لأعجب من قلب يحبكم **** وما يرى منــــــــكم ودا ولا لطفا
 
 لولا شقاوة جدي ما عرفتكم ****إن الشقي الذي يشقى بمن عرفا 
 
 
المتنبي :  وقال  
فإن قليل الحب بالعقل صالح ****. وإن كثير الحب بالجهل فاسد
وله:
 
وفي الأحباب مختص بوجد ***وآخر يدعي معها شتراكا 
إذا اشتبكت دموع في خدود **تبن م***ن بكى ممن تباكا
 
كتب بشار بن برد البصير الخبيث  إلى قينة كان يهواها!!:
 
 هل تعلمين وراء الحب منزلة ؟*** تدني إليك فإن الحب أقصاني
 
فكتبت إليه ، الأخبث منه ، لأنها ما وجدت فيه وسامة : 
 نعم أقول وراء الحب منزلة *** حب الدراهم يدني كـــــــل إنسان
 
 من زاد في النقد زدنا في مودته*** لا نبتغي الدهر إلا كل رجحان
 
وقال ابن الدمينة : 
 هل الحب إلا زفرة بعد زفرة ... وحر على الأحشاء ليس له برد 
 
أبو عثمان الخالدي 
 والحب لولا جوره في حكمه *** ما سلم الأقوى لأمر الأضعف
 
: ولابن الفارض  
ما لي سوى روحي وباذل نفسه *** في حب من يهواه ليس بمسرف
 
فلئن رضيت بها لقد أسعفتنــــي *** يا خيبة المســـــعى إذا لم تسعف 
 
 
وقالوا فيه :
 إن المحب إذا أحب حبيبه ***  تلقاه يبذل فيه ما لا يبذل
 
وقال بعضهم:
لئن بقيت في العين مني قطرة فإني إذاً في العاشقين ذليل 
 
وقال شريح: 
  فإني رأيت الحب في الصدر والأذى*** إذا اجتمعا لم يلبث الحب يذهبُ 
 
وقال زيادة بن زيد :  
إن امرأ قد جزب الدهر لم يخف ******  تقلب عصريه لغير لبيب
 
 فلا تيئسن الدهر من وصل كاشح *** ولا تأمنن الدهر صرم حبيب
 
 وليس بعيدا كل آت فواقعٌ******  ولا ماضياً  من مفرحٍ بقـــريب
 
 وكل الذي يأتي فأنت نسيبهُ****  ولســـت لشيء قد مضى بنسيب
 
وقال شاعر وأحب امرأة سوداء :
 أحب لحبها السودان حتى  *** أحب لحبها سود الكلاب
 
والآن - أعزائي الكرام - قد وصلت موضوع الحيرة ، وأنا على وجه الصباح :
وصلنا الحيرة الروحاء صبّحاً ** ورجلاً فوق أنباح الكلابِ ...!!
 
 
 



  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=37980
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2013 / 10 / 13
  • تاريخ الطباعة : 2019 / 09 / 22