• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : المقالات .
              • القسم الفرعي : اراء لكتابها .
                    • الموضوع : الرد على رساله اسماعيل مصبح الوائلي .

الرد على رساله اسماعيل مصبح الوائلي

 بسم الله الرحمن الرحيم 

لقد صبحنا ابن مصبح المدعو اسماعيل الوائلي بمقالة تحت عنوان (انا والسيستاني كتاب مفتوح)
فقد كال التهم كيل العميان ولم يتورع عن البهتان فراح ينتقص من المرجعية الدينية المتمثلة بالسيد السيستاني دام ظله الوارف مصوبا سهامه نحو نجله الاكبر السيد محمد رضا دام توفيقه .
يخبط خبط عشواء ويفتري كل افتراء مصورا السيد محمد رضا ذلك الرجل المتهالك على الدنيا والمناصب الذي تستهويه الامال وتتحكم فيه الاموال فجعله شريكا في ادارة البلاد بعد ذهاب الجلاد زاعما ان له ثلث البرلمان وجل واردات النفط وباقي المشتقات وحصة في الوزارات وكذلك عنده المليشيات . 
ووكلائه الاذرعة الضاربة بشكل غير خافي كالكربلائي والصافي فيدخل في حسابه الملايين من الدولارات فله حصة في كل برميل ومن الارض ميل الى اخر ما ذكره من تفاهات خالية من البرهان بل هي عين البهتان وتنم عن حقد ذلك الانسان.
فطلب إلي بعض الاخوان ان اكتب شيا يزيل بعض اللبس وان كان نهج السيد ابين من الشمس واظهر من الامس.
فاقول:
لقد عايشت السيد منذ اكثر من عشر سنين فرأيته يسكن في بيت استأجره من بعض من لي معه قربه فعاش فيه هو وعائلته المؤلفة من زوجة وثلاثة اولاد حتى طلب منه المالك وهم ورثة الدار ان يخلي المكان فخرج منه منتقلا الى دار اخرى اصغر مساحة من تلك استأجرها ليسكن فيها ومرت سنوات قلائل واذا بمالكها يطلب تخليتها فقام باخلائها ولكن هذه المرة لم تتتهيئ له دار مباشرتا فجعل زوجته الكريمة تسكن مع ولدها في بيته المستأجر ايضا ذي البناء القديم واما هو وولداه فسكن في غرفة مع الحرس والعمال في مكتب السيد المرجع.
الى ان تهيئ له سكن وهو ايضا ليس بمملوك له .
واما ملبسه هو واولاده فذلك الملبس العادي الذي يردديه اقل الطلاب وقد رأيته مرارا ايام الصيف وليس لديه الا ثوبا (صاية) واحدا وقد اخبرني احد الخياطين ممن يخيط ملابس طلاب العلم بان السيد محمد رضا عندما يريد ان يخيط صاية جديدة يبعث لي بالقديمة لكي اخذ عليها المقاسات فأراها وقد تهالكت من مكان الرقبة. واما عباءته عباءة عادية تسمى(عباية مكينة) اي ليست حياكة يدوية وكذا اولاده وبامكانه وامكانهم ان يشتروا الدار الفارهة واللباس الجيد ولا اقل ان يحسنوا حالهم بما هو افضل من هذا بنحو لايعاب عليهم لو فعلوه ومع كثرة انشغاله بامور المرجعية حيث تراه غالبا واقفا على قدميه طيلة تواجده في وقت الدوام في المكتب فقلت لبعضهم لو جعل له مكان خاص وغرفة معينه فقالوا اقترحنا عليه ذلك فرفض.
ومع هذا كله وهموم المرجعية ومشكلات الامور ما رأيته يهفوا الى تعطيل درسه وفي احلك الظروف وملتزما بالحضور في الوقت المحدد ويعد درسه من اهم الدروس في حوزة النجف واعمقها وقد صدرت تقريرات درسه لحد الان فصارت تسعة مجلدات ضخام مضافا الى مؤلفاته الاخرى. 
فاذا كان هذا حاله ومعاشه ليت شعري اين تذهب دولاراته والى من يدخرها وماذا يصنع بها .والحال ان المقال كان منذ عام 2011
فمالكم كيف تحكمون وعلى كاتب المقال ان يهيئ جوابا ليوم الميعاد ان كان يؤمن بمعاد.
كاتب السطور 
ح.ح.م 
5 ذو القعدة الحرام 1434

كافة التعليقات (عدد : 3)


• (1) - كتب : سارة القريشي ، في 2015/07/24 .

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اخوتي كلام الناقص بدون دليلا من ناقص اخلاقا ومعروف مع مرجعيته المزيفة وحزبة الارذل هل يوخذ به اعتقد ان من يصدق تلك التفاهات من تافه فهو اتفه من التافه ان امامنا السيد السيستاني اسأل الله ان يمد بعمره الشريف تاج على رؤوسنا واقول كما قال احد الشعراء السيد كرار فياض الجابري
من أروع ما قيل بحق السيد الإمام السيستاني دام ظله العالي

لله در المرجــــــــــــــــــــع السيستاني فيه مثال العالم الرباني
فيه صفات الأنبياء وسمتهم......فيه يكل لـــــدى البيان بياني
هو سيد إن كنت تنسبه فقل : ينمى إلى سبط النبي الثاني
حارت به الألباب حتى أنها......عجزت بوصف نموذج القرآن
هو مرجع نال الزعامة بعدما......رحل الزعيم لجنة الرحمن
هو معلم فيه القداسة قد بدت......في روعة الإبداع والإتقان
هو نبعة الأطهار سادات الورى...و شعلة التقوى مع الإيمان
هو أمة هو آية هو قدوة......هو صورة العظماء في الأزمان
هو عالم هو زاهد لم يكترث......بحطام دنيا زائل بل فان
جار لحامي الجار حيدرة الذي......قد كان في نهج له متفاني
البيت بالإيجار يسكنه ولم......يملك عقارا شامخ البنيان
ما كان بالإعلام يظهر نفسه......كلا ولا في رونق الإعلان
لو كان يسمع ما أقول بمدحه......لرأيته عن مدحه ينهاني
سهل الخليقة لا تراه مغاضبا......إلا لأمر الواحد الديان
بفؤاده حزن هناك ولوعة......لاسيما في الموقف الإنساني
يبكي ( لآمرلي ) وما فيها جرى......و (لموصل ) وإبادة البلدان
ورأت به حتى المسيح ملاذها......إذ أنه ذاك العطوف الحاني
حفظ العراق وصانه من محنة......عصفت به من زمرة الطغيان
قد وحد الأطياف في نهج له......ودعا لنبذ العنف والعدوان
يحمي العرين مرابطا ومدافعا......لحياضه في عزمة الشجعان
فهو الهزبر إذا بدى في صولة......فكأنه الكرار في الميدان
لما رأى خطر الدواعش قد فشا......بالقتل للأطفال والشبان
أفتى وجوب كفاية بجهادهم......ليزيل شأفة عصبة الشيطان
لولاه مد البغي بسط نفوذه......إذ لم يكن يبقي على إنسان
فأتت جموع لو نظرت حشودها...... لرأيتها كالموج والطوفان
الله أكبر أي فتوى زلزلت......أمرا لداعش في الزمان وجاني
هي هيبة للمرجعية لا ترى......أهلا لها في حاكم سلطان
ظنوا به عجزا ولكن بئسما......ظنوا وشابوا القول بالبهتان
ما ضره قول البغاة ومن دعا......بالشتم والتجريح والهذيان
رباه فاحفظ سيدا قد قام في......أمر الهداة بصادق البرهان
وأدمه عزا للشريعة سيدي......وقه شرور طوارق الحدثان






• (2) - كتب : عبدالجبار الكناني ، في 2013/10/04 .

انا من اتباع السيد لكن يا اخوان السب والشتم بمنتقدين السيد لايفيد هو يبرز البينه وعليكم بردها بينه وليس التهجم عليه بالفاظ علما هو لم يذكر من الالفاظ النابيه اي شيء . لانشتم بل نظهر البينه فنملك دين البينه. واذكرو اسمائكم الصريحه لماذا تكتبون رموز اسمائكم وكناكم فو ذكر اسمه الثلاثي فلماذا تذكرون رموز اسمائكم ليطلع القاريء من هو الشخص الذي يرد.
وتحياتنا لكم .

• (3) - كتب : ابو الحسن ، في 2013/09/12 .

والله الذي الا اله الا هو انا العبد الفقير لله تشرفت بحراسه مكتب سيدي المفدى اية الله العظمى السيد علي الحسيني السيستاني دام ظله الوارف بعد الاحتلال الامريكي لنحمي سماحته من الهمج الرعاع خط اسماعيل مصبح وشيخه الباش مهندس حمودي وفضالاته الذين حاولوا الاعتداء مرار وتكرار
واشهد الله ربي لم ارى من السيدين الفاضلين محمد رضا ومحمد باقر الا عذب الكلام وحسن الاستقبال وبساطه الزي والتواضع الجم اما السيد حسن نجل السيد محمد رضا فاني والله الشاهد لم ارى يرتدي غير دشداشه واحده رصاصيه اللون طيله تواجدي في حر الصيف
اما اسماعيل وبطانته ومراجع تالي وكت مراجع الطرشي والفضائيات ومراجع شم الفتوى ومراجع ابن خلدون فنقول لهم ان القافله تسير والكلاب تنبح
رحم الله مراجع الدين المتوفين واعلى مقامهم الشريف وحفظ الباقين حماة الدين وخصوصا سماحه سيدي المفدى اية الله العظمى علي الحسيني السيستاني متع الله الامه بطول بقائه ولا يحرمنا من بقائه وخيراته والحمد لله رب العالمين وصلى الله على محمد النبي الامي وال بيته الطيبين الطاهرين المعصومين المظلومين



  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=36572
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2013 / 09 / 12
  • تاريخ الطباعة : 2020 / 06 / 3