• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : المقالات .
              • القسم الفرعي : المقالات .
                    • الموضوع : خط الاستواء السياسي_ سوريا عراق .
                          • الكاتب : علي الكاتب .

خط الاستواء السياسي_ سوريا عراق

ليس خفيا عن خطوط الإعراب ان مجريات الإحداث في الأرض السورية واقعة في قنوات ومسارات ممتدة عبر أكثر من اتجاه و موضع, فإسقاطات الأزمة في دمشق لا تلتزم بحدودها فقط وإنما ستسحب معها العديد من التراكيب الجغرافية في محيطها الإقليمي وحتى الدولي , والعراق احد تلك القطع الواقعة تحت خط الاستواء السياسي السوري, وهو ما يفرض التوقف عندها وتفكيك ما في قافلتها من متغيرات.
حقيقة بات من الواضح للعيان ان العناصر الداخلة في الطبخة السورية من قوى معارضة متطرفة وغير متطرفة , في معظمها دكاكين فرعية لمصادر تسوق سياسية إقليمية ودولية وبالتالي فأن تقويض النظام السياسي في سوريا يقع بمثابة استكمال لتلاقي خطوط المشاريع الممتدة في الشرق الأوسط والتي ابتدأ مشاور بناءها قبل أكثر من سبع سنوات, غير ان سوريا ربما كانت النقطة الحرجة التي تجاوزت المقطع الزمني المرصود لها في الأجندة الأمريكية الغربية ومن يلتقي معها في الهدف من تركيا والسعودية وقطر والأردن وغيرها من الجهات الدولية الأخرى, وهو ما فرض بإماطة اللثام عن عرابين المشروع الأوسطي بالدخول بعناوين واضحة وعبر التحشيد لضربة عسكرية يهتز لها بشار الأسد من أجل إحداث حالة من التوازن بين كفي المعارضة والنظام السوري كمرحلة تأهيلية في الوصول الى جنيف, وعلى ما يبدو إن أمريكا تدير الأزمة السورية بمنطق الشاة والذئاب فلاتريد أن تفنى الشياه ولا تطمح في قتل الذئاب, وهو ما قد تختلف مع الشريك الأخر (التركي السعودي القطري ) الراغب بضرب الجدار السوري من الأسفل بغية وصول أنظمة دينية متطرفة تكون امتدادات لها في الأيدلوجية الفكرية والسياسية, , فإذا ما حصل احد الأمرين , تقويض او اهتزاز , اين سيكون المرمى العراقي من أتون تلك المعركة؟؟.
ما يجري الآن في المنطقة عموما هو أشبه ما يكون إلى ارض رملية لا تعرف الثبات في عناوينها وهي جزء من منطق الفوضى المقصودة التي تسعى أكثر من جهة في توطيدها على الأراضي العربية بشكل عام من اجل تمرير ما تشتهي من إرادات دولية وأهداف لمصالح قومية , والإسلام السياسي قد وقع عليه الاختيار في إن يكون بطلا لتلك المرحلة, ولأسباب عديدة أهمها ان الدين والاختلاف المذهبي قادر على توسيع بقعة الصراع والفوضى لمساحات شاسعة, معتمدا على اختلاف الهويات الإسلامية وتناحر المذاهب من جهة , ومن جهة أخرى هي محاولة لتسقيط الإسلام نظرية وتطبيق بمعاول أبناءه الذين يحسبون عليه, وبما أن العراق بنسخته السياسية الحالية وكما يقرأها الآخرون , نسخة سياسية شيعية في وسط إرادة سنية ذات أغلبية إقليمية, قد اوجد الأسباب الكافية لدى الخط الغربي الأمريكي في أمساك خيوط اللعبة بأكثر من طرف, فهو من جانب يسعى لقطع الطرق امام المد الإيراني في العراق من خلال زج القوى المتطرفة , وهو ما تتناغم معه الإرادات العربية والاقلمية السنية , ومن جانب أخر إشغال الدول الربيعية بصراعاتها الداخلية من اجل الوصل إلى الأهداف العليا القومية للبيت الأبيض بأقصر الطرق بإزاحة زمنية أسرع, والعراق ربما سيكون تفاحة المائدة التي تنتظر من ينتزعها , فالفروع الأيدلوجية للمشاريع الإقليمية السنية المتطرفة في العراف بات متمترسة في أكثر من مكان وهي بانتظار القادم من سوريا , مع رعاية خاصة لها من المحور التركي القطري السعودي , وما يعزز من امتداد الزحف الديني السياسي المتطرف السياسي باتجاه العراق بقوة مؤثرة , هو إن المشهد العراقي مهيأ للاختراق وعلى المستوى السياسي والعسكري , وربما ما قد يحدث من انهيارات أمنية متوالية قد وضعت العراق في أكثر من قراءة واحتمال.



  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=36335
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2013 / 09 / 08
  • تاريخ الطباعة : 2020 / 01 / 27