• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : المقالات .
              • القسم الفرعي : المقالات .
                    • الموضوع : إعلام الناصرية .. مبادرة تستحق الثناء .
                          • الكاتب : احمد العقيلي .

إعلام الناصرية .. مبادرة تستحق الثناء

كنت ولا زلت على يقين من دور الإعلام في توجيه الرأي العام وتجذير الثقافات أو إزالتها وخلق أجواء التنافس الشريف بين مختلف المؤسسات رسمية كانت أو غيرها ، ولدينا في العراق من القدرات والمواهب الإعلامية ما يمكنها من أداء الرسالة بمهنية عاليه ومع ذلك فنحن نطمح أن نجد إعلاماً واعياً يبادر لتلطيف الأجواء السياسية المتشنجة بأزمة أو بدونها ، ويزرع ثقافة الحب والانتماء لهذه الأرض المعطاء ويأخذ دوره الطبيعي كسلطة رابعة في تقويم العمل وانتقاد الخطأ والوقوف بوجه الانحراف على مختلف الصعد ودعم الصواب وضمان ديمومته واستمراريته. 

وفي خطوة على الطريق قدم إعلام محافظة ذي قار نموذجاً طيباً لما تقدم إذ بادر عبر ائتلافه بزيارة لمحافظات الوسط والجنوب ابتدائها بمحافظة البصرة ليتفقد دور الحكومة المحلية وما تقدمه وتسعى لتقديمه لأبناء البصرة التي تستحق الكثير من جميع أبناء العراق ويستمع للرؤى التي تمتلكها الحكومة في مختلف المجالات التي يتمنى المواطن البسيط تحققها بعد أن يستمع لنبض الشارع وما يبتغيه وسينتقل الوفد من محافظة لأخرى ويأخذ على عاتقه إيصال رسالة الإعلام بكل مصداقية وحيادية بعيداً عن الحسابات السياسية .
وهذا الخطوة "المبادرة" نتمنى أن تتبعها خطوات بزيارات متبادلة بين أبناء الوسط الإعلامي والثقافي ويبادر الجميع لبلورة صياغة مشروع إعلامي ثقافي يخدم أبناء المناطق المحرومة ويكون جزأ منها على سبيل المثال توثيق مرحلة مقارعة الحكم البعثي على أن يكون التوثيق والأرشفة بمختلف الوسائل والإمكانيات لننقل للأجيال اللاحقة حجم المعاناة التي تعرض لها أبناء الوسط والجنوب سيما وان الجميع يقر بعد انهيار النظام المقبور لم يُرى طرحاً ثقافياً إعلامياً يوازي حجم التضحيات التي قدمها أبناء هذه المحافظات تحت بطش الأجهزة القمعية آنذاك . ولا اعتقد بفقرنا في هذا المجال على صعيد القصة والقصيدة والبحث والعمل التلفزيوني والسينمائي .
لقد مر على مسامعنا وشاهدنا كيف وثقت أوربا مراحل الحربين العالميتين وكيف أن الأمم تنجح بحفظ تأريخها ، وخارج إطار الطائفية نعلم جميعاً حجم الدس الذي تعرض له تاريخنا الإسلامي وما تعرضنا له بطعن في هويتنا العقائدية والقومية وكم نعتنا بغير عروبتنا جراء الأقلام المسمومة التي شوهت صورة تاريخ الآباء والأجداد وزيفت الحقائق وأهدرت الحقوق ، فلم نقع في ذات الخطأ ولم لا نمنح الأجيال اللاحقة فرصة قراءة الحقيقة ومشاهدتها حفاظاً على مستقبل مشرق لهم وضماناً لدماء وأرواح عزيزة زهقت وهي تسقي شجرة الحرية والديمقراطية لعراق نتمنى جميعاً أن نراه سالماً .
اعتقد أن مسؤولية الوسط الثقافي والإعلامي كبيرة في حفظ تاريخ العراق العزيز ولا تقل شأنا عن مسؤوليتهم في إشاعة ثقافة القانون وبث روح المواطنة وما قام به أبناء الناصرية وهو ليس غريباً عليهم يجب أن تتبعه خطوات اكبر وعلى الجميع فتح الأبواب لهم ولغيرهم ومد يد العون بمختلف الإمكانيات من اجل ماضي العراق وحاضره ومستقبله .
 
                                              
 
 



  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=36207
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2013 / 09 / 06
  • تاريخ الطباعة : 2019 / 12 / 9