• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : المقالات .
              • القسم الفرعي : المقالات .
                    • الموضوع : التسقيط السياسي .
                          • الكاتب : محمد علي الهاشمي .

التسقيط السياسي

 سياسة التسقيط تستفحل مع اقتراب الانتخابات البرلمانية ، فلم يقتصر الامر على الصفحات الفيسبوكية والمواقع الاخبارية بل تعدى الى قادة الكتل وما سمعناه من السيد نوري المالكي اوضح دليل على ما نقول ولا يهمنا ، لا هم ولا من تحدث عنهم بقدر ما يهمنا كشف اسلوبه في التغطية لفشله على مدى 8 سنوات ليرمي باللائمة على بقية الشركاء ليجعل من نفسه مظلوما ينتظر انصاف الشعب له !! ارجو من كل فرد عراقي ان لا تنطلي عليه الاعيب الساسة وحيلهم لكسب ود ورضا الشارع العراقي العام ، الحرامي يبقى حرامي من اي تيار كان والى اي فئة ينتمي .. والفاشل فاشل وغير معذور في كلامه .. واريد هنا ان اشير الى كلمة اخيرة واعتبرها مهمة جدا .. اخواني كلنا يعلم ان ساستنا واحزابنا جميعا لا يتورعون ان يفعلوا ما يفعلوا من اجل تسقيط الاخرين في انظارنا نحن الذين نقبع في اسفل سافلين والذين نجني ويلات ونيران الخلافات السياسية المقيتة .. لا يتورع هؤلاء من القيام بتفجير او قتل او القيام بعمليات ترهب الناس الامنين ولهذا اقول وبصراحة : لا استبعد ان يكون الذين قاموا بعمليات ارهابية بحق المقاهي واصحابها في الكرادة هم تابعين لجهة معينة غير الجهة المتهمة في الموضوع وليس قصدي من كلامي ان ادافع عن التيار الصدري او المجلس او اي حزب آخر فالتيار ليس قليل شر وكذلك المجلس والبقية ،( وطبعا القصد من هذه اللعبة واضح وهو _ التسقيط _ وتخويف الناس من هؤلاء .. )، بل اريد ان اقول بوضوح : ان الشعب العراقي ليس اهبلا ولا ساذجا الى درجة تنطلي عليه هذه الاكشنات التي تعلمتموها من مراد علم دار او شاهبيران !! فرجائي الى كل الصفحات السياسية والثقافية  في الفيس او في مواقع اخبارية مختلفة ان لا يكونوا بوقا لجهات معينة من غير ان يشعروا ولا ينقلوا خبرا على ظاهره قبل التأكد مما وراء الخبر وما الذي يراد منه .. تذكروا اخوتي سياسة التسقيط تسلك مختلف الطرق وليس هناك ضمير حي يحد ويقيد القائمين بها .. وتذكروا ايضا : ان عراقنا برقابنا جميعا جميعا

 



  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=34035
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2013 / 07 / 24
  • تاريخ الطباعة : 2019 / 11 / 22