• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : المقالات .
              • القسم الفرعي : اراء لكتابها .
                    • الموضوع : المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء: ح1 - تسقيط المؤسسة الدينية .
                          • الكاتب : الشيخ محمد مهدي الاصفي .

المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء: ح1 - تسقيط المؤسسة الدينية

بسم الله الرحمن الرحيم

{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اجْتَنِبُوا كَثِيراً مِّنَ الظَّنِّ إِنَّ بَعْضَ الظَّنِّ إِثْمٌ} الحجرات/12.

{إِنَّ الَّذِينَ يُحِبُّونَ أَن تَشِيعَ الْفَاحِشَةُ فِي الَّذِينَ آمَنُوا لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنتُمْ لَا تَعْلَمُونَ }النور/19.

تسقيط المؤسسة الدينية

وقع بيدي كتابان لبعض الخطباء احدهما بعنوان (محنة الهروب من الواقع) والثاني بعنوان (جوله في دهاليز مظلمة) وكنت قد قرأت له من قبل ثلاث مجلدات من كتاب (مع الصادقين). من خلال هذه القراءة وجدت أن الكاتب يتملّكه ولع شديد (الى حدود الشره) بالنقد الجارح للمؤسسة الدينية وطريقة تعاملها مع الأموال وعلاقاتها السياسية والاجتماعية.

ويبلغ هذا النقد للأسف حدود التشهير والتسقيط والتخريب باتهامات يرسلها الكاتب جزافاً, ومن دون أي دليل وحجة وبينة... وهو ما نهى الله تعالى عند أشّد النهى, واوعد فيه الذين يقترفونه أشد العذاب.

وهذه هي المنهجية المفضلة للكاتب فيما قرأت له.

وكتبه محشوة بمثل هذه الاتهامات الجزافية بغير حساب, ويستعمل هذا النقد التسقيطي للأسف في مواقع تمتلك احترام جمهور المؤمنين وثقتهم العالية.

والذي يقرأ هذه الكتب يعرف أنّ الكاتب بهذه الطريقة التي يتحدث بها عن المؤسسة الدينية عند الشيعة يعمل على تخريب المؤسسة الدينية بمكوناتها الاربعة (المرجعية, ولاية الأمر, الحوزات العلمية, المنبر الحسيني), سواء كان يقصد ذلك ام لا يقصد فإن النتائج في الاعمال الاجتماعية لا تتبع دائماً نية العاملين.

وللأسف أخذت هذه الظاهرة السلبية تجاه المؤسسّة الدينية تنتشر وتستشري منذ أن عرف أعداؤنا القيمة السياسية والاجتماعية والحضارية الكبيرة للمؤسسة الدينية عند الشيعة الإمامية, ودورها الفاعل والمؤثر في حاضرنا وتاريخنا المعاصر وقدراتها العالية على استقطاب الجمهور وتحريكهم وتفعيلهم, منذ فتوى الإمام السيد محمد حسن الشيرازي رحمه الله بتحريم التبغ الى نهضة الإمام الخميني وثورته الاسلامية الكبيرة... وانتصار (حزب الله) في لبنان على اسرائيل بعد انتكاسة الانظمة العربية كلها في مواجهة اسرائيل سنة 1967م خلال ستة ايام... أقول: بالتحديد في هذه الفترة كثرت السهام والاقلام والاعلام الموجهة ضد هذه المؤسسة لغرض إضعافها وتحجيمها واحباطها.

ولست اقول أن هذا الكاتب كتب كتبه العديدة بهذه النيّة, ولكني لا أشك أنها تخدم هذه الغاية, ويشجعه ناس يهمهم تخريب هذه المؤسسة, ولا يخفى هذا التشجيع من الرسائل التشجيعية والتحريضية التي ترده من هنا وهناك, ويشير اليها الكاتب في كتبه.

 

 

الدور السلبي لأمثال كتاب (جولة في دهاليز مظلمة)

أنَّ للتجريح والتسقيط والتشهير الذي نقرأه في اكثر صفحات (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع) وغيرهما من الكتب المشابهة دور سلبي واسع في أفساد علاقة شرائح من الناس بالمؤسسة الدينية, اراده الكاتب عن عمد وقصد ام لم يرده, وعرف الكاتب أنّه يؤدي الى هذه النتائج التخريبية في علاقة شرائح من الجمهور بالمؤسسة الدينية ام لم يعرف... وفي رأيي انه اذكى من ان تغيب عنه هذه الحقائق, ولا يفهمها, بل هو يتجاوز تسقيط الافراد والرموز وأعمدة المؤسسة الدينية الى النيل من نظام المؤسسة الدينية كلها.

فيثير في نفوس الناس الشك في نظام التقليد (وهو النظام الذي يربط الناس بالمؤسسة الدينية) وفي نظام الخمس, (وهو نظام تمويل هذه المؤسسة), فاذاً هو يضرب على وتر حساس دقيق, ويعرف اين تكمن قوة المؤسسة الدينية, ويمكنّها من اداء دورها الفاعل في الساحة الاجتماعية والثقافية والسياسية, والجهادية, فيحاول أن يثير حولها الشكوك للنيل منها وتخريبها.

ونحن نأسف أشد الأسف لهذا التشويه المتعمّد لتاريخنا ومؤسستنا الدينية في فترة من أصعب فترات التاريخ.

ونعلم أنّ لمثل هذه الكتابات تأثير سلبي بدرجة من الدرجات في نفوس جمهورنا الذي يضع ثقته في هذه المؤسسة, ولا سيما فئة الشباب.

من أجل أن نحصن جمهورنا من هذه الاوهام

وإنما اكتب هذا المقال لأدعو شبابنا الى الحذر من هذه الكتب وأمثالها وهي كثيرة, لئلا تتلوث عقولهم وقلوبهم بمثل هذه الروايات والقصص المنتحلة على تاريخنا المعاصر في الظروف الصعبة التي تواجهها أمتنا والمؤسسة الدينية اليوم.

وليس كل الناس يحققون ويدققون في مصاديق هذه الاتهامات, ويطالبون الكاتب بتوثيق هذه الاتهامات الظالمة الباطلة, وإقامة الحجة والبينة الشرعية على واحدة واحدة منها, كما هو حكم الله.

اقول ليس كل الناس يحققون ويدققون في أمثال هذه الإتهامات وإنما تدخل هذه الافتراءات الجزافية نفوسهم بدرجة من الدرجات, وتخدش - إن لم تفسد - القيمة الحضارية والحركية الكبيرة المستقرة في نفوسهم للمؤسسة الدينية, بصورة قهرية, عندما يجدون أن هذه الافتراءات الجزافية يرسلها رجل يظهر للناس بالزي الديني (العِمَّة) ارسال المسلمات, من دون توقف ولا تردد.

ويعلم الله تعالى وحده الخسارة التي تلحقنا عندما تهتز الثقة في نفوس الناس بهذه المؤسسة التي أودعوها كل ثقتهم واحترامهم وحبهم وطاعتهم.

ان الخسارة هنا ليست خسارة فرد, وإنما هي خسارة الأمّة, وليست الخسارة في كيان اقتصادي او سياسي للأمة, وإنما في كيان ديني يعتقد جمهور الناس, - وهو الحق - انه الكيان النائب عن الإمام المهدي عجّل الله فرجه الشريف في غيبته.

ولست احتاج الى أن أوضح من هو المستفيد من هذا الهدم ومن المتضرر؟

فطالما وجدنا أعداء الاسلام يخططون للقضاء على المؤسسة الدينية واحباطها, وهي القلعة الوحيدة التي قاومت أمواج التغريب التي دخلت العالم الاسلامي من الغرب.

القلعة التي قاومت أمواج التغريب الثقافية

فعندما تهاوت حصوننا جميعاً, حصناً بعد حصن, بقي هذا الحصن شامخاً يدافع عن الاسلام وعن الامة, ويعمل لتشييد الحصون التي هدمها الغزاة القادمون الينا من الغرب من جديد.

ولست اكتب هذا المقال بطوله, ولست أبذل هذا الجهد لنقد هذين الكتابين فقط, وإنما أريد ان أعالج ظاهرة اجتماعية سلبية أخذت تظهر وتشيع في أوساطنا في النيل من المؤسسة الدينية تشهيراً وتسقيطاً, بدون حجة وبينه شرعيّة, وفي استسهال الجرح والتشهير وإشاعة الفاحشة (القول السوء) في الذين آمنوا, من غير تحرج.

نظرة في آية إشاعة الفاحشة

ومن رقائق تعبير القرآن أنّ العقاب الاليم الذي تذكره آية النور في الدنيا والآخرة يخص الذين يحبون ان تشيع الفاحشة في الذين آمنوا, وليس لمن يقترف هذه الموبقة.

اما الذين يقترفون هذه الموبقة ويستسهلونها فعقابهم في الدنيا والآخرة آلم وأعظم.

وإشاعة الفاحشة هي عملية التسقيط والتشهير, في مقابل (الستر) الذي أمر الله تعالى به.

تأملوا آية النور/ 19.

{إِنَّ الَّذِينَ يُحِبُّونَ أَن تَشِيعَ الْفَاحِشَةُ فِي الَّذِينَ آمَنُوا لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنتُمْ لَا تَعْلَمُونَ}

والآية الكريمة واضحة فيما ذكرت غاية الوضوح, لا تقبل النقاش {إِنَّ الَّذِينَ يُحِبُّونَ أَن تَشِيعَ الْفَاحِشَةُ}

فكيف بمن يقترف هذه الموبقة, ويشيع الفاحشة في الذين آمنوا.

وكيف لو كانت هذه الاشاعة في مؤسسة مباركة هي ميراثنا من رسول الله صلى الله عليه وآله وأهل بيته عليهم السلام, ومن أعزّ ما ورثناه من أهل بيت الوحي عليهم السلام.

وكيف إذا كانت هذه النسب والاسنادات والاخبار التسقيطية لا تستند الى أي دليل وبرهان, وانما يطلقها صاحبها جزافاً, ويرسلها, كما يرسل الناس المسلمات.

ان الواجب الشرعي يحتم علينا ان نقابل هذه الاشاعات التي يطلقها ناس من امثال كاتب هذه الكتب بالقوة, ونحذرّ الشباب من ان يسقطوا في شرك ذلك.

ولقد أعطى الاسلام اهتماما كبيراً لتطهير المجتمع الاسلامي من ظاهرة التسقيط والتشهير في المجتمع, وكافحها طويلاً واوعد عليها بعقابات اليمة في الدنيا والآخرة, وحذر الناس منها اشد التحذير, وأمر الناس باجتنابها.

يقول تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اجْتَنِبُوا كَثِيراً مِّنَ الظَّنِّ} الحجرات/12.

 

يتبع...




  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=33851
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2013 / 07 / 20
  • تاريخ الطباعة : 2019 / 11 / 15