• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : المقالات .
              • القسم الفرعي : المقالات .
                    • الموضوع : المجلس الوطني الأعلى للسياسات الستراتيجية سخافة سياسية ليس لها أي معنى .
                          • الكاتب : اياد السماوي .

المجلس الوطني الأعلى للسياسات الستراتيجية سخافة سياسية ليس لها أي معنى

من المعلوم إن فكرة تشكيل المجلس الأعلى للسياسات الستراتيجية لم تكن ضرورة وطنية أملتها الظروف الموضوعية التي يمر بها البلد , بل إن هذه الفكرة طرحت على الأطراف العراقية الفائزة في الانتخابات من قبل نائب الرئيس الأمريكي بإيدن صاحب اقتراح تقسيم العراق إلى ثلاث دويلات طائفية وعرقية , بعد أن وصلت مفاوضات تشكيل الحكومة إلى طريق مسدود بسبب رفض الكتل السياسية تولي السيد نوري المالكي لولاية ثانية , ولهذا السبب حضيت هذه الفكرة بالقبول من قبل الكتل السياسية العراقية من أجل الخروج من عنق الزجاجة .
ولهذا السبب لا يوجد لحد هذه اللحظة أي تصور واضح عن طبيعة هذا المجلس وطبيعة المهام والصلاحيات التي ستوكل إليه , وهذا الأمر واضح جدا من خلال التناقضات الصارخة في تصريحات الساسة الذين وقعوا على إنشاء هذا المجلس .
فالقائمة العراقية التي أوكل لرئيسها السيد أياد علاوي رئاسة هذا المجلس تريده أن يكون مجلسا يساهم مساهمة فعلية في العملية السياسية , وذلك من خلال وضع واقتراح السياسات العليا للدولة في مختلف المجالات ومتابعة تنفيذها من الجهات المكلفة ذات العلاقة , وتنظيم علاقة العراق بالمجتمع الدولي , إضافة إلى صلاحيات بلورة القوانين وكل السياسات الخارجية والداخلية والشؤون العسكرية والأمن الوطني وغيرها , وبمعنى آخر إن القائمة العراقية تريد لهذا المجلس أن يكون سلطة فوق السلطات الثلاث التي اقرها الدستور العراقي .
وبطبيعة الحال فإن الهدف الحقيقي من وراء تشكيل هذا المجلس هو لإيجاد مقاس مناسب للسيد أياد علاوي الذي فقد فرصة تشكيل الوزارة العراقية , وليس من أجل بناء مؤسسات ديمقراطية ودستورية تنهض بمهمة بناء العراق الديمقراطي الجديد . فمجلس من هذا القبيل يحتاج إلى تغيير الدستور ثم طرح هذا التغيير على الشعب للاستفتاء عليه حتى يكتسب صفته الدستورية .
والشعب العراقي بدوره يتساءل عن المبرر لوجود مثل هذا المجلس ؟ وهل إن العراق فعلا يحتاج إلى مثل هذا المجلس المقترح ؟ وكم هو عدد أعضاء هذا المجلس ؟ وكم هو عدد الموظفين والإداريين الذي يحتاجه هذا المجلس المقترح ؟ وكم هي أعداد الحمايات الواجب توفرها لحماية رئيس وأعضاء هذا المجلس ؟ وبالتالي كم هي حجم الميزانية المخصصة لمثل هذا المجلس ؟ فمن خلال المقترحات التي قدمتها القائمة العراقية , فإن ميزانية هذا المجلس تفوق ميزانية مجلس الوزراء والوزارات برمتها .
وبدورنا نريد أن نضع الشعب العراقي أمام مسؤولياته التاريخية بضرورة إيقاف هذه المهزلة وهذه السخافة وهذا العبث والهدر بالمال العام والتصدي الحازم لهذا الهوس الذي رافق سلوك النخب السياسية بهذا الهدر والعبث والذي لم يشهده المجتمع العراقي منذ تاسيس الدولة العراقية وحتى هذه اللحظة , فأموال الشعب العراقي أصبحت تنهب وتسرق بطريقة قانونية من خلال الرواتب والمنافع والمخصصات الخيالية للرئاسات الثلاث والوزراء والنواب وأعضاء مجالس المحافظات وأصحاب الدرجات الخاصة . دون أي وازع من ضمير أو أدنى قدر من الحرص على هذا المال العام .
إن الشعب العراقي الذي ينظر بعينه لهذا النهب المنظم للمال العام من قبل الأحزاب والقوى السياسية الحاكمة , سوف لن يسكت وسينفجر كالبركان الغاضب وسيزلزل الأرض تحت أقدام هذه الأحزاب الفاسدة والمفسدة , وليعلم السادة السياسيون إن غضبة الشعب العراقي على الفساد والفاسدين قادمة لا محالة وستزيلهم جميعا دون استثناء .
أياد السماوي / العراق 
 



  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=3231
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2011 / 02 / 11
  • تاريخ الطباعة : 2020 / 01 / 27