• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : المقالات .
              • القسم الفرعي : المقالات .
                    • الموضوع : لعبة الحياة .
                          • الكاتب : زينب الحسني .

لعبة الحياة

بين هموم الايام وصبر الساعات وأنين الصمت قد يجول الفكر في متاهة خضراء يمنح خصمه الطمأنينة تارة ويضفي لقلة الراحة بعض العفو تارة اخرى ننسى فيها الحنين الى الحنين نفسه ونشتاق الى وجع الايام الخوالي تتساقط من بين ثنايا الكلمات اسماء غضبنا عليها كثيراً ولكن نشتاق لهم ونلعن احبتنا حد الكفر... استباحوا هدوءنا تمكنوا من هيبتنا استغلوا عنفوان كبرياءنا...ألم ..أرق ..خيال ..هدوء مريع يسرقنا من قمه مشاغلنا الى هروب بأسم تأملات ترتاح لها النفس وتشتاق لها في كل وقت ....الروح هذه المتاهة الخضراء لولاها لكأن الدقائق خارج نطاق الخدمة .....شخوص تنسى شخصياتهم وتبقى في طيات الذاكرة موقف هنا وضحكة هنا ودمعة هناك ونجد في عمق الهواجس حنين واشتياق ليس لذاك المنسى بل لتلك اللحظة التي مرت معه وانت لاتعلم انك مفارق ومجلسُ وانك لاتعرف انك سياتي عليك نهار لاتذكره بصباح ولايذكرك بمساء .... ماهذه الخطيئة الكبيرة ياآدم اوقعتنا في لعنتها حياة أم حيةُ تسعى حول أمل الاستقرار وحلم الهدوء والامان طاقتان متضادتان عقل يدبر ويعمل ويفكر وينصح ويرتجل وقلب يميل ويهوى ويعشق وبات لعنة كبرى نستفيق منها بعد كل صفعة من صفعات الزمن لنعاود من جديد نفس الكرة عقل يفكر ويعمل وقلب يهوى او يهوي بنا الى مجهول جديد .

 


كافة التعليقات (عدد : 3)


• (1) - كتب : ايمن عمرى ، في 2013/01/11 .

جميله جدا سيدتى تعبر عن لسان حال كل شخص

• (2) - كتب : زياد من : العراق ، بعنوان : كيف يؤثر التفاؤل فى حياتنا في 2011/02/17 .

كيف يؤثر التفاؤل فى حياتنا
وكيف نستطيع أن نعيش بدون هذا التفاؤل
كيف نرى الحياة دون أن يكون هناك بصيص من التفاؤل
لتفــاؤل وأثره على حياة الانسان
بينت دراسات عدة أن المتفائلين عموما أقل ميلا لإلقاء اللوم على أنفسهم لأي فشل يواجههم، لذلك فهم أشجع على مواجهة التشاؤم ولا يستسلمون في وجه الفشل.
وهذ ا ما يدفعهم للكفاح بعناد وإصرار إلى أن يتغلبوا على ضائقتهم في آخر الأمر. وهذه إحدى وجهات النظر التي تفسر كيف يؤثر التفاؤل على مجرى الأحداث.
إذ أن تفاؤل المرء يعود عليه بالنفع صحيا مما يزيد من قدراته وفرصه في النجاح.
وتقول أبحاث أجريت بالولايات المتحدة أن الأشخاص الذين يتمتعون بنظرة متفائلة إلى الحياة عموما هم الأشخاص الأكثر سعادة ونجاحا وصحة من رفاقهم الذين ينظرون بنظرة تشاؤم للحياة.
وهذا تصديق لحديث الرسول صلى الله عليه وسلم عندما قال "تفاءلوا بالخير تجدوه". فإذا توقع الإنسان الخير في أمر ينويه فلابد أنه ملاقيه..
وهذه فلسفة اجتذبت العديد من الفلاسفة إلى ما يعرف بالتفكير الايجابي وقوته على توجيه المصير.
وقد يبدو هذا الافتراض منطقيا لأول وهلة ولكن من الصعب أن يرى المرء أية علاقة بين ما هو مجرد تفكير وما هو أحداث واقعية. ومع ذلك فهناك من يؤكدون وجود هذه العلاقة..
وفي بحث أجراه الدكتور "رادوارد جونز" العالم النفسي بجامعة برنستون الأمريكية بينت نتائجه بما لا يدعو للشك فيه أن التفاؤل فضلا عن أنه يحسن الوجه الذي يرى المرء فيه الواقع، فهو يحسن ذلك الواقع نفسه أيضا. وفد يكون التفسير لذلك هو أن التفاؤل بعطى للإنسان قدرة أكبر على تحمل ضغوط حياته.
وفي دراسة أخرى أجريت على مائة طالب في جامعة هارفرد أن اتجاه الفرد الفكري للحياة في سن الخامسة والعشرين يؤثر تأثيرا كبيرا على حالته الصحية في الكهولة. لذا نجد الأفراد ذوو النظرة التشاؤمية يميلون إلى الإفراط في التدخين والشراب والإصابة بضعف في جهاز المناعة. وهذه العوامل جميعها ذات علاقة كبيرة بتعرض الإنسان للمرض.
أما أبحاث الدكتور "مارتن سيليغمان" في جامعة بنسلفانيا، فتبين أن النجاح في الحياة له ارتباط وثيق بعاملين هما الموهبة والنظرة للحياة. فالمواهب غير المصحوبة بالتفاؤل تولد شخصيات إما تحبط من أول الطريق أو تفضل في مساعيها عندما تشتد الصعاب.
ولكن الشيء المحير فعلا هو إلى أي مدى يكون المتشائم مسؤولا عن ما يحدث له ؟ فهناك من يقعون ضحية مصائب من المؤكد أنها ليست من افتعالهم، وتعرضهم لعدد متتابع من هذه المشاكل كفيل بجلب التشاؤم إلى قلوبهم في آخر الأمر، وهذا يسبب لهم المزيد كم الإحباط والأسى وبالتالي التشاؤم المرير
وهكذا وفي حلقة مفرغة لا نهاية لها. فكيف يستطيع الإنسان الإفلات إذن من هذه الحلقة المفرغة؟
وكيف يمكن للمتشائم أن يصبح متفائلا بين عشية وضحاها



• (3) - كتب : واحد من الناس من : العراق ، بعنوان : موازنه عاطفيه في 2011/02/13 .

حين يكتشف ادم الذي بات الكل يلعنه في خطاباته . انه لا يوجد موازنه عاطفيه مع من يحب
وحين يكتشف انه ضمن سلسله من اسماء في قائمه تطول ولا تنتهي من الشواخص الادميون وعلى مختلف الاتجاهات والمصالح فكل منهم قد ركن اسمه في القائمه لغرض ما ؟.. لابد ان يستفيق هذا الادم ويرمي برده الفعل التي لا تعجب حواء اطلاقا لانها وببساطه خارج نطاق حساباتها فحواء ترى انها اذكى الاذكياء تتلاعب بمن تشاء ومتى تشاء وحين تصدم بالامر الواقع بانها اخيرا قد كشفت اوراقها ترجع وتقول ؟؟
لعنك الله يا ادم
فكم ادم لعن وكم من حواء تتراقص بين احبال معلله رقصها بالعنفوان وتابى بكل وضوح وبساطه ان تقول بانها ؟.............. خائنه





  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=3215
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2011 / 02 / 10
  • تاريخ الطباعة : 2019 / 10 / 19