• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : ثقافات .
              • القسم الفرعي : ثقافات .
                    • الموضوع : صراع دائم . وخيبات امل مستمرة .. .
                          • الكاتب : علي محمد الميالي .

صراع دائم . وخيبات امل مستمرة ..

الهروب من البلد يعني الهروب من عالم الدنيا .
... واذا نمت على وسادتك وانت مرتاح البال ف تأكد انك لاتحمل هم اهلك .
نحن في بلد المؤامرات . 
بلد الحاكم الجبان بلد الشعب الجبان . بلد الحكومة الضعيفة .
بلد تعطى الحصانة للارهابي القاتل . 
بلد تعطي الامان لمن لاأمان له وصاحب الحق في وطنه مشردا 
بلد التهميش والترهيب للمواطن .
حكومة لاتذكر الشعب الى في ايام الانتخابات . 
اقولها بصراحة اننا فقدنا المدافع والمحامي . 
اصبحنا قطيع بدون حارس وراعي .
ماتت كل كلاب القرية . كانت تحرس . 
وتدافع بكل شراسة لكن غدرت ذئاب الظلمة .
ومابقي احدآ يحرس بالقرية ..
الراعي كسر عصاته بعدما اصيب بإحباط ٍ وفشل .
وشيخ القبيلة خاف واعتزل .
وهوه كما هوه راقدآ يحصد عطل . 
وماجنينا منه غير توبيخ وذل .
. والرعية انتكسوا واندحروا واصيبوا بداء التخاذل والملل . 
ومابقى غير الأمل . وانا افتش عن أمل . أين الامل . مابقى غير الأمل .
وذئاب الغابة . بدأت تتراقص بأذيالها فرحآ وانتصارآ والكل بدأ يحتفل .
ويطرب دون خجل . ( يامسعده اوبيتج على الشط ومنين ماملتي غرفتي ) . 
وانا اراقب من نافذتي ابحث عن بصيص أمل .
والصبح جاء ورحل . والليل حل وانتحل .
وملت نافذتي من الوقوف عليها . والعنكبوت بنا بيتآ بالقرب مني 
صار جاري لاكنه جار لائيم . فيا صبري لاتبتذل لاتبتذل .
حينها فاجئني صوت طالما كنت انتظره في عجزآ وعجل .
من أين هذا الصوت ومن أين جاء .رأيت نعجتي كنت اسميها :: أمل :: 
كنت دائما أوبخها لان فيها تعري وتبعث الاغراء في قلب الخروف و الصخل . 
اه كم انا محتاج اليك في هذا الزمان . نعجتي الحبيبة نعجتي الحنينة . قالت انا هية :: أمل ::
شكوت حالي لها ؟ ياصاحبة الجلالة هل يرضيك مانحن فيه !! قالت وماهوه الحل 
قلت الكفاح .. قالت هل في كفاحي أمل قلت نعم . انتي الأمل . 
وصرت ازج بها وابعث بها بروح الحماسة لها واغني اغنياتي الثورية . والجاموسية . 
(امعدل يالكلبك على شعبك مثلك شعبك كلبة اعليك ) 
دافعي عنا استردي كل مانهب منا واسحقي كبير العصابة الذي صار علينا بطل .
وراحت أمل .
. مكلله بالسلاح البعروري . وانا اعلم انها ذهبت وهية تجر ورائها بذيال الخيبة
. وراحت أمل . وبعدها صارت عشاء للذئاب في ليلة من لياليهم الحمراء .



  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=31797
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2013 / 06 / 01
  • تاريخ الطباعة : 2019 / 12 / 7