• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : المقالات .
              • القسم الفرعي : المقالات .
                    • الموضوع : خيوط الغربة بين البصرة ولندن ووطن ... مستباح .
                          • الكاتب : حامد گعيد الجبوري .

خيوط الغربة بين البصرة ولندن ووطن ... مستباح

  من الصعوبة الإحاطة والإلمام بما تكتبه الشاعرة العراقية المثابرة ( وفاء عبد الزاق ) ، ومن الصعوبة أيضا أن تتناول مجمل دواوينها الكثيرة ،باللغة الفصحى ، أو الشعبية الدارجة ، بل قل ديوان واحد ، الديوان الواحد يحمل بين طياته قصائد شتى ، ورؤى كثيرة ، وأفكارا جديدة ، ومواقف متناغمة ومتنافرة بآن واحد ، وحقيقة أن ( وفاء عبد الرزاق ) تملك من الجرأة ما لا يملكه الرجال ، فإن كتبت بباب الغزل فتجدها متحررة وكأنها ليست من هذه البيئة العراقية ، ولا أعني بذلك أنها تكتب بما يخدش حياء الأنثى ، حاشا لله ، بل هي تفصح عن مكنوناتها ، بطريقة متحضرة غير التي ألفناها في قرانا ، وحواضرنا العراقية ، وأجد أن خيوط الغربة ، جلية واضحة بقصائدها عامة ، بل قل الحزن العراقي المتجذر الذي نرضعه من أثداء معاناتنا  كل يوم ، لذا سأترك كل الدواوين الشعبية وقصائدها الكثيرة ، وسأتجنب الحديث عن الشعر البلورامي ، ولربما سأكتب عنه لا حقا ، وسأغادر عمدا الكتابة والتقصي عن الشعر الذي يصلح للمسرحة ، وسأغادر الخوض في الكتابة عن الأوزان التي تكتب بها المبدعة وفاء عبد الرزاق ، ولا أعيد النظر وأسلط الضوء بالتجربة الحداثوية لدى وفاء عبد الرزاق ، علما أنها تستحق الكتابة عنها بهذا الباب ، وأعني  التجربة الحديثة ببناء القصيدة الشعبية ، ووفاء تمتلك من الخبرة ما يؤهلها لولوج القصيدة ما بعد حداثتها ،  ، والشاعر الشعبي عموما متهم بعدم الخبرة والدراية بمدارس الشعر الحديث ، ووفاء عبد الرزاق وآخرون أعادوا للقصيدة الشعبية رونقها وجمالها وألبوسها الحلة التي تستحق .
     ( تبللت كلي بضواك )  ، حررت  قصائد هذا الديوان للشاعرة وفاء عبد الرزاق بين العام 2006 م – 2010 م ، بمعنى أنه آخر نتاج شعبي للشاعرة وفاء عبد الرزاق ، ومعلوم أن هذه القصائد كتبت في غربتها الدائمة بلندن الضباب ، وبين ضباب لندن وشمس البصرة بون شاسع ، فلو تقصيت مواطن الغربة والألم في هذه القصائد لزدت هما جديدا للقارئ المغترب ، وبما أني أجد أن الوطنية الحقة تلاحق الوطنيين كظلهم ، لذا سأبحر في قصائدها للوصول لمكامن الوطن ، والتعشق بالمحبوب الأول ، بل التربة الأولى ، بل الهواء الأول ، وهو العراق ، وبما أن العراق آلت أليه ظروفه لما لا يحمد عقباها ، إذن على وفاء ومن مثلها حملة الفكر التنويري ، توعية ممن حولهم من الناس ، وبهذا العصر الذي أصبح كقرية واحدة بيد العولمة الجديدة ودعاتها ، فلا بد لوفاء أن تطرق قلوب وعقول العراقيين لتوعيتهم بشتى أنواع الصور الحسية ، والتراثية ، والأسطورية ، (آه ياشعبي / كاشفتك بالله تراويني /وجهك بـِيَّه / او وجهي بشامات أمّك رَضعة / توصّخ ضينه /  وآنه استاحش /  رفـّة عيني / ياحالوبة تزوجي الطينة ) ، بهذه الأبيات تبدأ خطابها متحدثة مع الجمهور الذي تظن أنه قد استكان لواقع مفروض ، ( يل متغاوي.. / شلون تراوي الخضرة توجّ / وشلون الشبّاچ يفور؟ /  يَ ابن حسين / ويَ ابن العشبة / تمـّوزك وحسينك چَفْ إيدكْ / يَ ابن الجرح اليغري النجمة / تضوّي الحيرة /سيفك تايه؟ ) ، ويزداد نداءها لأبناء وطنها ، فتحاول أن تستفزهم بموروثهم الذي آمنوا به وضحوا لأجله ، (دلـلـّول الولد يَ ابني / يَ عصفور الدمَـه من تشبّ / يابذرة وكت / يَ مگشّرة من اللـّب / رف جبريل براس حسينه /   ومارفـّت كوفة اطفالي  / چنها مطـَفيَة ) ، تحاول إيقاظهم ولكن السبات يغلبهم ولا تحصل  بيدها شئ مما توقظهم به ، فتبدأ صراعها معهم بأكثر من ذلك فتقول ، ( تفر عارين عـْلى الكلـّة /  ياگاع الرخوة اشتاليتچ؟  / مثل اليعصر ميّت حيّ ) ، فتعود لتؤنب نفسها ، ولربما هذا الابتعاد أحد أسباب سبات الشعوب التي لا تجد من يدلها الطريق ، ( البارحة /  نكـّسِتْ رايات روحي  / واخـْجلتْ  / خجل منـّي الوطن / من شاف اخجلت / البارحة /  شفت روحي بالمراية / وإجفــَلتْ  / لا ملامح  / لا علامة اتدلّ علـَي / دمِّي مخبوص عـْلى لحمي  /  ولحمِّي ينزفني چَـلِتْ )  ، ويوكد ما أزعم الأبيات التالية التي تحاول أن تجد لنفسها مخلصا مما تعتقد به ، (عمـِّي  / يا وطن ملـچـوم بينه  / محد خضَّر بـگـلبه حنينه؟ / فز النوم  والكاروك تايه / عين والهزة حزينة / دللو دللو  يَ الجسمك سفينة  / دللو دللول / الوطن ملـچوم بينه ) ، فتعود لجذور طفولتها غير ناسية ما مر به عراقها وشعبها ، (طير إيدي الربها صعدت / ياسفينة جسمي ردّي /  ردِّي ردّي ماكو مينه / انشلع جسمي يعمي من الأرض  / شـَلـعْ تنـّور ورغيف  / ذيـچ چبدة آدمي معلـِّگة  حدر الجسر  / وذيـچ كـِتلة لحم خانكها الرفيف  /وذاك راس أمـِّي حلـَب طيبه على الرصيف) ، فتستمع بتمعن لصوت أمها التي تحاول أن تجد لها عذرا بمقدس موعود ، ( يمـَّه لا توِّن  / صوت ونـَّك /  مهدي ميعاده جريب /بين هاي الريح جسمك / زهـرة شذرت بالتمايم / بالوعَدْ والوعَدْ صايم  / غابة عمية تغربـَت  / والوطن بيها غريب / وبينا حاير ) ، وهناك في لندن الغربة ، ومحطات كل الغرباء تتوصل لحقيقة مرة ، النفط وأطماع الآخرون ، والخيانات المتكررة التي آلت بهم لهذه الغربة القاتلة ، (غابة عمية غلـِّسَتْ  / مطرت الدنيه نفـُط  / والأرض لفـَّة جـﮝـاير  / وين يا يمـَه تحط ) ، وتستنكر وفاء ما حصل للبلاد والعباد ، وتهزأ بسخرية مرة لتاريخ شوّه وجه الدنيا ، واستخدمت الأموال للذبح وللتمويه ،    ( بفلسيـَن يَ الرايد زِبِـيب  /  فلسين يا سعر الحراير /  يا عراقي الأمس متلفك دواير / وين صاير؟؟ / وين راح او وين بات / "شعريـَة وشَعر بنات" / يانبي النهرين وذِّ ِّن ، اللـِّشش فوگ المناير / كلها حيـَّت عَ الصلاة) ،  كل ما تريد قوله وفاء أوضحته جليا بهذا المقطع ، (وفارت الدنية علينه  / جت قيامة ومطرت الدنية جثث  / وفجـِّرت عين المدينة ) ، ولا يعني أنها أستكانت وقبلت بحال مفترض ، بل تصرخ  لكل العقول لتقول ما لا يقله إلا أهل الوطن المذبوح ، ( اليبوگ الوطن  / مثل الزنى بإخته ) . 
 



  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=2869
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2011 / 01 / 27
  • تاريخ الطباعة : 2020 / 06 / 3