• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : المقالات .
              • القسم الفرعي : المقالات .
                    • الموضوع : حماقة الجهلاء لا تصنع شيوخا .
                          • الكاتب : مهدي المولى .

حماقة الجهلاء لا تصنع شيوخا

 

علي حاتم سليمان يريد ان يصبح شيخا لكن  العشيرة تقول له انت ليس شيخا للعشيرة شيخها للعشيرة شيوخها فغضب  وهو يتوعد ويهدد العشيرة ويقول انا شيخ المشايخ والويل كل الويل لمن لا يقر ولا يعترف بذلك

سخرت العشيرة وسخرت كل عشائر الانبار منه وقالوا له انك طفل ارعن احمق ازداد غضبا وهدد وتوعد كل عشائر وشيوخ الانبار بالويل والثبور ثم خرج وهو يقول الايام بيننا

عقد شيوخ الانبار اجتماعا لمناقشة حماقة ورعونة هذا الطفل المأجور المجنون من دفعه من ورائه بعد التدقيق في الامور اتضح ان الشيخة موزة هي التي وعدته بانها ستجعله شيخا على الانبار كما جعلت من الداعر الاحمق حمد شيخا على قطر

المعروف عن هذا المتخلف الامي انه  لا يريد شي ولا يرغب بشي الا ان يكون شيخا ويحب ان يطلق عليه عبارة شيخ مشايخ الدليم الانبار

فكان احد  ازلام صدام وخدمه   حيث استخدمه صدام كجاسوس ضد شيوخ الدليم والانبار وخاصة عمامه وابناء عمومته للنيل منهم والاساءة اليهم لكن هؤلاء الاحرار الاشراف ازدادوا احتراما وتقديرا وحبا من قبل ابناء العشائر وشيوخها الشرعيين

وبعد دخول الامريكان كان اول المستقبلين والمرحبين بهم والخاضعين له لكن الامريكان  لم يجدوا فيه ما ينفعهم ويفيدهم انه ثرثار احمق

ثم  انتمى الى قائمة دولة القانون اي قائمة السيد المالكي مدعيا ا ن اهل الانبار والانبار كلها في يده وهو الذي يحركها  واخذ يحث ويحرض الحكومة على قتل ابناء الانبار  ويتوسل بالمالكي ويقول له وكما فعلت بالبصرة افعل بالانبار

الحقيقة اثار غضب الكثير  وخاصة المالكي وقالوا له  لماذا نفعل بالانبار كما فعلنا بالبصرة ففي البصرة سيطرت مجموعة من عصابات الجريمة وانقذنا ابناء البصرة فابناء الانبار الاحرار حاربوا المجموعات الارهابية الوهابية وحرروا الانبار من هؤلاء

وجاءت الانتخابات واذا شيخ المشايخ لم يحصل حتى على صوت زوجته ولما درست قائمة دولة القانون الوضع اتضح لها ان  انتماء شيخ المشائخ لقائمة دولة القانون اساء لها وكان السبب في عدم حصولها على  اي تأييد جماهيري في الانبار

وفجأة انقلب ضد الحكومة ضد الدستور ضد المالكي ضد الشيعة ضد ايران ضد الاننخابات ضد الديمقراطية ضد الحكومة المحلية في الانبار ومجلس المحافظة ضد الشرطة والجيش والموظفين مهددا ومتوعدا كل هذه الجهات عليها ان ترحل والا سأرحلها بالقوة انا شيخ المشايخ انا ملك الملوك كيف لا تنتخبوني انها مؤامرة ايرانية شيعية وكل الموظفين والشرطة والجيش واعضاء الحكومة ومجلس المحافظات واعضاء مجالس البلديات عملاء وخونة للأيرانين  والشيعة الصفوين

قبل ايام طلب من اعضاء الحكومة المحلية ومجلس المحافظة والشرطة والجيش والموظفين جميعا بالرحيل عن الانبار والا سأقوم بذبحه وضحك الجميع بل هناك من اعتقد انه اصيب بمس من الجنون وقالوا الله يشفيك الله يشفيك وهناك من قالوا اصيب بمرض الخرف وهناك من عذره لانه لم يحصل على ما يريده وهناك من تجاهل مهاترته وطلب من الاخرين ان يتجاهلوا ذلك ولا يهتموا بما يقول واطلبوا له من الله الشفاء

 واليوم اعترف بان طلبه  لم ينفذ ولم يفكر به احد من ابناء الانبار وشعر بان مطالبه وتهديداته لم تجد اذن صاغية فطلب من مراجع الدين اصدار فتوى بالسماح للمتظاهرين والمعتصمين في ساحات العار والعمالة بغزو مدينة الانبار واحتلالها وقتل كل  المنتسبين في دوائر الدولة من مدنيين وعسكريين واسقاط الحكومة وتعينه شيخا لمشيخة الانبار الجديدة

المضحك ان احد المشرفين على التظاهرة طلب منه الكف عن هذا الكلام الذي يضر المتظاهرين

 لهذا نرى رد امير الدليم الشيخ ماجد عبد الرزاق  العلي السليمان بقوة وتحدي حيث وصف علي حاتم سليمان بالجنون وانه انتحل صفة امير الدليم  وكلامه بعيد عن العقلانية وانه مزور وكذاب

كما ان رجل الدين ومفتي العراق الشيخ مهدي الصميدعي حذر من اصوات علي حاتم ورافع الرافعي وسعيد اللافي وسماهم بالشواذ  الداعية الى الطائفية وخلق الحروب بين ابناء الانبار كما ان مجلس محافظة الانبار وصف تصريحات على حاتم بانها فقاعات هوائية

من يدفع علي حاتم سليمان على هذا التصرف الغير مقبول من قبل كل شيوخ وابناء الانبار لا شك انه متأثر بالاخلاق الفاسدة لموزة وحمد المعروف انها حرضت حمد على الاطاحة بوالده بالقوة وطرده من قطر وعاش على صدقات الاخرين في الخارج حتى مات في حين كانت موزة تبدد ملاين الدولارت على اهل الفساد والرذيلة  فليس عجبا عندما نسمع المتحدث باسم الفقاعة النتنة في ساحات العار والعمالة يعلن تأسيس مشيخة او امارة الانبار وعاصمتها الرمادي  قيل بدأ خلاف بين حصة وموزة فحصة تريد ان تجعل هذه الامارة من ضمن ضيعتها وموزة تريدها من ضمن ضيعتها

لهذا نرى مشيخة قطر تريد نشر هذه الرذيلة هذا الفساد في كل الاقطار العربية فهل  علي حاتم سليمان سيطبق هذا النهج وهذا السلوك الفاسد

لا اعتقد يستطيع حتى لو قدمت له موزة قطر كل الاموال لان بيئة الانبار غير بيئة قطر بيئة الانبار بيئة صالحة كريمة لا تسمح لهذا الفساد حتى ان يبدأ على خلاف بيئة قطر بيئة الفساد والرذيلة  ارضا وبشرا

 




  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=28368
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2013 / 03 / 10
  • تاريخ الطباعة : 2019 / 09 / 19