• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : أخبار وتقارير .
              • القسم الفرعي : أخبار وتقارير .
                    • الموضوع : الامطار تخرج المنطقة الصناعية في الكمالية عن دائرة العمل !!! .
                          • الكاتب : لطيف عبد سالم .

الامطار تخرج المنطقة الصناعية في الكمالية عن دائرة العمل !!!

ماذا سيحل بك لو تعرضت سيارتك الان الى عطل او اي طارئ لا قدر الله  قد يفضي الى توقفها ؟
 
كان هذا سؤالي الى الحاج ابي سجاد سائق سيارة الواز التي يشار اليها محليا باسم ( الزوبة ) حين اجتزنا الامتار الاولى من بحيرة اوحال كانت توصف حتى صبيحة اليوم الذي انهمرت فيه الامطار التي تسببت بغرق العاصمة بغداد باسم ( الحي الصناعي في مدينة الكمالية  ) .اذ تحولت الملامح العامة لهذا الفضاء الواسع من حاضنة اقتصادية تعج بالنشاط الصناعي الخاص الى مدينة مهجورة لا تسمع في ثناياها سوى صدى اصوات تبعثها طيور جائعة وكلاب سائبة تضررت هي الاخرى بفعل هجر اصحاب المعامل وعمالها لورشهم ومكائنها .انها حقا مدينة هادئة لا يميز فضاءها غير الماء الذي اختلط بالأطيان ومياه المجاري ؛بالنظر لإجبار مياه الامطار ادارات النشاط الخاص في هذا الحي غلق ابواب معاملها ومصانعها ،فضلا عن تسريح عمالها .وبغية استطلاع واقع حي الكمالية الصناعي عن كثب ،لم يكن امامي سوى استئجار سيارة قديمة نوع واز كان صاحبها يحصل على رزقه من استخدامها في نقل المواد الاولية او المصنعة من والى معامل هذه المنطقة ،بوصفه افضل ما متاح من السبل التي بمقدورها تجنيبي المياه الاسنة وحمايتي ولو بنسبة مقبولة من الاطيان في ظل صعوبة دخول السيارات حاليا .
 
المعاناة على لسان اصحابها
 
بعد مسير امتار لا تتجاوز اصابع اليد في هذا الحي طلبت من السائق التوقف للحديث مع احد العاملين الذي كان يحمي نفسه من المياه باسناد قدميه على قطعتين من مادة ( البلوك ) ،استقبلني هذا الرجل الخمسيني الذي يدعى يحيى خضير القريشي بحفاوة بالغة ترجمها في اعتذاره عن القيام بواجب الضيافة ؛لتعذر امكانية نزولي من اقدم السيارات التي دخلت البلاد ،ثم ما لبث ان عبر عن المه واستيائه من محاصرة المياه محله الذي اجبره العزوف عن العمل منذ اكثر من عشرة ايام بفعل استحالة وصول اصحاب السيارات الى محله المتخصص بأعمال السمكرة والصبغ  ،اضافة الى اضطراره الركون الى خيار تسريح جميع عماله بفعل هذا الواقع المؤلم الذي سبب له حرج كبير مع المالك ؛بالنظر لعدم قدرته على دفع بدل الايجار الذي لا يقوى عليه في ظل الوضع الحالي .وفي مكان ليس ببعيد عن محل القريشي التقيت الصناعي سادة سفوح السويطي صاحب معمل لا نتاج السخانات الذي بادرني بالشكوى من تداعيات توقف معمله عن الانتاج  بسبب غرق مكان عمله وافتقاره حاليا الى بيئة عمل ملائمة على خلفية هطول الامطار في الايام الماضية .ويشير زميله كريم سلومي ( 54 ) سنة الى توقف مكائنه عن العمل منذ اليوم الذي سقطت فيه الامطار ،موضحا في الوقت ذاته الى عدم جدوى اتصال بعض اصحاب المعامل بالقسم البلدي في مدينة الكمالية ؛لتعذره بعدم توفر الامكانية .
 
منطقة صناعية مخدومة بالمجاري ومعاملها تغرق بمياه الامطار
 
لعل اغرب ما ذكره سلومي ضمن هذا السياق هو ما تجسد بخدمة هذه المنطقة بمنظومة لتصريف مياه مجاري ،الا ان المشكلة الرئيسة تكمن في الانسدادات الحاصلة فيها ،ما يستلزم قيام الجهات البلدية بحملة لتنظيف ( المنهولات ) ومعالجة الانسدادات في الانابيب الناقلة لمياه المجاري .فيما اكد زميله شاكر محمود كاظم الجوراني صاحب معمل شاكر للحدادة على اتصاله بالقسم البلدي اكثر من ( 9 ) مرات منذ بداية محاصرة محلاتهم بالمياه ،غير ان مفارز القسم البلدي لم تفعل شئيا سوى فتح ( المنهول ) وتصويره ،مضيفا ان عمال الحي الصناعي ساهموا بإعانة مفارز القسم البلدي بعملية فتح المنهول ،اضافة الى قيام اصحاب المعامل باستئجار سيارات حوضية لسحب المياه ،الا ان كبر حجوم المياه المتجمعة حال دون تحقيق الهدف .
 
مساهمات اصحاب المعامل
 
وخلال مسيرنا طلب منا الصناعي فاضل دبخ صاحب معمل شتايكر التوقف ليخبرنا بمساهمته في عملية سحب المياه التي لم تجد نفعا ،حيث قام باستئجار عجلة حوضية لسحب ما مجموعه حمولة عشر سيارات حوضية من المياه التي تجمعت في  فضاء معمله والشارع الذي يقع المعمل بمحاذاته على نفقته الحاصة ،اضافة الى مساهمة اخرى تجسدت بإحضار غطاس ومعدة ثقيلة ( شفل ) على حسابه الخاص لفتح الشارع المواجه لمعمله بعد تعذر المرور عبره .من جانبه اشار الصناعي ابو حسن صاحب معمل الاخوين لإنتاج مادة الزفت الى توقف مكائن معمله بشكل كامل ،فضلا عن التحاق عماله بجيش العاطلين على خلفية غرق معمله وتعذر الوصول اليه .
 
المواطن عباس عيدان له حكاية اخرى
 
حين كنت اتطلع الى معمل ابو حسن الغارق بالمياه تنبهت الى رجل ستيني يقف مع جمهور المتوقفين عن العمل غير انه يتميز عنهم باستخدامه العكازات في المسير ،ما اثار فضولي للاستفسار عن وجوده مع حشد الصناعيين والعمال ،فأجابني بألم ممض انه من اكثر الذين تضرروا من جراء التداعيات التي خلفتها الامطار ؛بالنظر لإغلاقه دكانه المتواضع الذي اقامه من مواد بسيطة لبيع السكائر وغيرها من الحاجيات التي يطلبها عمال الحي الصناعي .وبقدر ما المني وضع عباس عيدان الذي تسبب الارهاب ببتر ساقه ،اثار شجوني منظر الصناعي طارق البغدادي صاحب معمل نجارة بسبب تعرضه الى خسارة مالية جراء تلف او تضرر جزء كبير من مواده الاولية ،وبخاصة مادة الخشب بفعل المياه التي غطتها .وفي موقع اخر من هذا الحي سالت نجم عبد الامير صاحب معمل لإنتاج اللوحات الكهربائية وبعض المواد التي تدخل في عمل منظومات التكييف عن سبب تكدس الانقاض والنفايات في ازقة الحي ،فابلغني نحن نرفع انقاضنا بسياراتنا وبمساهمة النشاطات اليومية لما يشار اليهم باسم ( العتاكة )  الذين يخففون عنا بعض عناء هذه المشكلة ،مضيفا ان البلدية لا دور لها في هذا النشاط الخدمي .
 
رئيس التجمع الصناعي العراقي
 
بعد نهاية جولتي في اروقة هذه المدينة التي تشير ملامحها العامة حاجتها الى العناية والاهتمام من لدن الاجهزة البلدية وبما يتلاءم مع طبيعتها الاقتصادية ،توجهت الى مقر التجمع الصناعي العراقي في شارع فلسطين لاستطلاع الراي حول مشكلات النشاط الصناعي الخاص في هذا الحي التي احدثها هطول الامطار في الايام الماضية ،حيث اشار رئيسه عبد الحسن الشمري الى الاهمية الاقتصادية لهذه المنطقة ؛كونها تحوي عدد كبير من مشاريع النشاط الصناعي الخاص الصغيرة والمتوسطة التي تسهم بتغطية احتياجات السوق المحلي بكثير من المنتجات التي تفوق من ناحية الكفاءة اغلب ما يماثلها  من السلع والبضائع الاجنبية الرديئة التي غزت اسواق بلادنا بفعل فتح منافذنا الحدودية على مصراعيها ،فضلا عن اهميتها في المعاونة بتامين الاستقرار الاجتماعي للعوائل التي يعمل ابناءها في هذا الحي والذين اضطرت ادارات المعامل الى تسريحهم على خلفية غرق ازقة الحي واغلب معاملها نتيجة الانسدادات الحاصلة في منظومة المجاري وتوقفها عن العمل ،مؤكدا في الوقت ذاته على ضرورة قيام الجهد البلدي بمعالجة المشكلات التي تعاني منها شبكة مياه المجاري لضمان عدم تكرار ما احدثته الامطار التي شهدتها اغلب مناطق البلاد في الايام الماضية .
 
اجراءات المجلس المحلي والاقسام البلدية في حي الكمالية
 
ابدى المجلس المحلي لحي الكمالية تعاونا كبيرا مع كاتب الموضوع ،حيث جرى تنظيم زيارة ميدانية الى المنطقة الصناعية بمرافقة رئيس المجلس المحامية ليلى عبد منخي ومسؤول فسم المجاري راغب هلال ومسؤول لجنة الخدمات في المجلس ماجد زاجي ،اضافة الى نائب رئيس المجلس عبد علي محمد .وبعد معاينة واقع الحي الصناعي تم الاتفاق على تنظيم حملة خاصة بإشراف مباشر من المجلس المحلي لمعالجة المشكلات التي تعانيها منظومة المجاري في المحلة (761) التي يقع الحي الصناعي ضمن حدودها ،وفي مقدمة هذه الاعمال فتح الانسدادات في الانابيب الناقلة لمياه المجاري وتنظيف المنهولات وغيرها من المعالجات التي تتطلبها عملية تأهيل المنظومة .كذلك تم التنسيق مع مسؤول القسم البلدي ( 75 ) كامل حلو لتعزيز مهمة رفع الانقاض والنفايات من الحي ،حيث جرى الاتفاق على تخصيص سيارتين حمل ومعدة اختصاصية ( شفل ) لتنفيذ هذه الحملة .وعن طبيعة هذه المشكلة اشارت المحامية ليلى عبد منخي رئيس المجلس المحلي لحي الكمالية ان المجلس على دراية بواقع الخدمات في المنطقة الصناعية ،حيث جرى تحديد مواضع الخلل وتثبيتها في محاضر الاجتماعات الدورية ،ومن ثم رفعها الى المجلس البلدي لقاطع 9 نيسان ،اضافة الى التنسيق مع قسم المجاري في بلدية بغداد الجديدة بالاستناد الى طبيعة واجبات المجلس المحلي ،بوصفه جهة رقابية واستشارية ،غير ان هناك بعض الصعوبات التي تقلل من فعالية هذا القسم ،من اهما ما مبين تاليا :
 
01 .قلة الكادر ونقص الاليات والمعدات الفنية .
 
02 .تأخر تصليح الاليات العاطلة بسبب سيادة الروتين في بلدية بغداد الجديدة .
 
03 .تكليف اليات قسم المجاري في حي الكمالية بواجبات اسناد لحملات تنظيف منطقة المعامل بمعدل مرتين في الاسبوع ،ما افضى الى زيادة شكاوى المواطنين بفعل تراكم الاعمال التي  يفترض ان تنجز في مدينة الكمالية .
 
04 .تحطم بعض الاغطية الخاصة بـ ( منهولات المجاري ) في المنطقة الصناعية نتيجة تعرضها لضغط الاليات الثقيلة .
 
05 .رمي النفايات في ( منهولات المجاري ) بسبب عدم حرص بعض العاملين على سلامتها .
 
06 .سرقة الاغطية الدائرية والمستطيلة الخاصة بمنظومة المجاري .
 
ما ينبغي ان يقال  
 
على وفق ما لمسناه من احاديث ومشاهدات حية لواقع المنطقة الصناعية في مدينة الكمالية ،اضافة الى اراء المجلس المحلي والاقسام البلدية يمكن القول ان هذه المنطقة بحاجة الى كثير من الدعم والاهتمام ،بوصفها مدينة صناعية واسعة تحوي مشروعات صناعية صغيرة ومتوسطة بمقدورها الاسهام الفاعل في تامين كثير من احتياجات السوق المحلي ،اضافة الى ان زيادة فاعليتها يفضي من دون شك الى المعاونة في امتصاص معدلات البطالة والاسهام بسلامة البناء الاجتماعي السليم .وبصورة عامة يمكن النظر الى طبيعة مشكلات الحي الصناعي في مدينة الكمالية عبر الملاحظات التالية :
 
01 .تضرر المعامل والمحلات الصناعية في هذا الحي واداراتها وعمالها بتداعيات الامطار في الايام المنصرمة .
 
02 .السبب في غرق المنطقة الصناعية لم يكن طارئا ،بل يعود الى عوامل قديمة متأتية من محدودية امكانيات الاقسام البلدية وغياب الحرص عند بعض الادارات ،حيث ظهر جليا ان من ابرز الاسباب المباشرة لتوقف مياه الامطار وتجمعها هو سرقة اغطية المنهولات ومن ثم تجمع الانقاض والنفايات في داخلها الى حد اغلاقها بشكل يجعل من مهمة تنظيفها عملية صعبة ،وربما غير ممكنة بالأليات المعتمدة   .
 
03 . المنطقة الصناعية بحاجة ماسة الى منظومة لتصريف مياه الامطار .
 
04 .عدم شمول المنطقة الصناعية بأكساء ازقتها ؛بالنظر لعدم ادراجها ضمن الخطة المعدة من قبل هيئة مشاريع بغداد على الرغم من كونها جزء من المحلة 761 التي تخضع ازقتها الان الى حملة اكساء !!! .



  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=28032
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2013 / 02 / 28
  • تاريخ الطباعة : 2020 / 10 / 29