• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : المقالات .
              • القسم الفرعي : المقالات .
                    • الموضوع : الحسين يخلد التاريخ .
                          • الكاتب : حس الركابيين ناصر .

الحسين يخلد التاريخ

 إن كثير ما قرئنا في صفحات التاريخ وأروقة المكتبات وتصفحنا في دساتير الأمم السالفة وجدنا الكثير من عظما العالم شهد لهم التاريخ :
أو تناغم معهم في بعض المواطن وجعلهم أسطوره لكن هذا نجده في بين جلديين فقط . أو على رفوف تنتظر من يعطف عليها حتى يتصفح ذلك التاريخ عن شيئا ما ليس كل من قرءه من هنا وهناك إن يقتنع بذلك بل منهم محب ومنهم مبغض ومنهم للاطلاع لأغير لكن نجد اليوم رسالة حملت على أكتاف أمه كأمله وفي قلوب عاشقه وتناقلتها الأجيال جيل بعد أخر تحمل في طياتها صور ودساتير للعالم هن كلمتين ( مثلي لا يبايع مثله ) ذلك الكلمتين أطلقهما رجل لم يكن مثله في العالم بعد رسول الله (ص) ذلك الكلمات تبين لنا ان هناك حق وباطل والحق والباطل لا يجتمعان في طريق واحد ومن أراد ان يعرف الحق والباطل يجب عليه ان يعرف الحسين ع ويزيد لعن وما نلاحظه اليوم وفي جميع العصور السالفة مظلوميه على حق نجدها تحفظ بين الأفئدة والقلوب يحملها الكبير والصغير الرجل والمرأة من اجل توضيح ذلك الرسالة السامية وتبين الظلم ومصادرة الحقوق والحريات للشعوب أما ما نراه اليوم يعاد نفس النهج اليزيدي من مصادرة للحقوق والغا الأخر وقتل وتهجير وتكفير من اختلف بالرأي فمن هنا يزداد يقين للمشككين في ذلك الكلمات مثلي لا يبايع مثله أي نرفض الباطل ونتبع الحق والعدل ونسير على طريق الحسين( ع) حاملين راية السلام للعالم وللشعوب التي سلب حقها على مر العصور نزف ارو احن ونبذل أموالا من اجل رفض العبودية( لا أعطيكم بيدي إعطاء الذليل ولا اقر لكم قرار العبيد )




  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=25900
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2013 / 01 / 02
  • تاريخ الطباعة : 2019 / 07 / 21