• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : المقالات .
              • القسم الفرعي : المقالات .
                    • الموضوع : المطلوب من المالكي حل الكوارث الطبيعية .
                          • الكاتب : فراس الخفاجي .

المطلوب من المالكي حل الكوارث الطبيعية

 يتحدث الأغلب وان لم نبالغ ان يكون الحل بيد المالكي وان اللوم يقع كله عليه فكلما استعرت البلوى ، أي بلوى في العراق كان الحديث عن ان المالكي هو السبب فتعلوا الاصوات وتلتحم الكتل النيابية والسياسية للتحالف بل حتى بعض الفصائل المسلحة في أحيان اخرى تتكاتف مع هذا التوجه ليصنعوا حالة كونفدرالية سياسية تعتمد الاكراه ضد شخصية هذا الرجل ولا نعرف لماذا تلك الازواجية هذا الذي يعتمده اليوم الكثير من ساسة العراق وهم يشاركونه الحكم فيأكلون ويذمون في نفس الوقت أي مثل آكلي السمك والمصيبة ان هذا المفهوم انسحب على ابناء الشعب العراقي ليصير الى ان يتحدث عامة الناس بهذا النمط الفكري الذي لا يخضع لمفهوم العقل وتوجيهه بصورة صحيحة فيبدأ الفرد يردد مقولة السياسيين واضعا اللوم على رئيس الوزراء أي اذا أغلق شارع فالمالكي هو السبب واذا تخاصم بعض السياسيين فهو لا غيره من اثار تلك الازمة بل وصل الامر الى ان يضعوا اللوم على المالكي في الازمة السورية وان القطريين والسعوديين والترك ملائكة الرحمة ولا علاقة لهم بذلك وربما تحصل ازمة او كارثة في دول افريقية سيقولون ان رئيس الوزراء العراقي وراءها لأنه لا يمتلك الحكمة في ادارة الدولة وهذا ديدن بعض قادة الكتل السياسية.
 
اليوم وفي أزمة رافع العيساوي يخرج السياسي وغيره ليضع اللوم على المالكي وانه يتعامل بدكتاتورية ويقصي خصومه ويحاول تصفيتهم ولم ولن يتحدثوا عن القضاء العراقي ودوره وكأن حماية العيساوي أخلص من طين الحر في الوطنية مقابل ذلك يعتبرون خصمهم عديم الوطنية وهو ما صرح به العيساوي نفسه عندما قال لا يمكنه ان يدير دولة بتلك العقلية نافيا عنه روح الشراكة الوطنية وغير ذلك من اتهامات كانت خرساء لا تعبر خارج أفواههم عندما تكون مناصبهم وكراسيهم في امان طيلة السنوات الماضية فأي وجوه صفراء يتعاملون بها.
 
اليومين الماضيين غرقت بغداد بمنسوب من مياه الامطار التي تعتبر من الكوارث كونها امطرت في يوم واحد أكثر من نصف امطار المياه الموسمية بما يعادل 67% من المنسوب العام وهذا ما حصل في دول العالم الاخرى ومنها بريطانيا التي تواجه حالة الفيضانات من الامطار ودول اخرى غيرها ولا اعتقد ان العراق يمتلك البنى التحتية التي تمتلكها دولة كبرى مثل بريطانيا فلماذا نسمع الاصوات تغرد بوضع اللوم على المالكي وكأنه امين عاصمة او مدير بلدية ،، أنا لا أبرر له ولا لغيره كما لا ابرر لأي موظف صغيرا كان او كبيرا التقصير المتعمد وعليهم جميعا الالتفات الى تقديم الخدمات للناس ولكن لا نغالي كثيرا حتى في الكوارث الطبيعية نصرخ عاليا ان المالكي هو السبب في حين لم نسمع لوما على الوزير الفلاني واذا اردنا الانصاف فالوزير هو المقصر الاول في ذلك وطيلة الايام الماضية لم نسمع ادانة لوزير البلديات مثلا او لامين العاصمة او غيره من المسؤولين وكأن كل مشاكل العراق سببها المالكي فقط ويتناسون مدلليهم من الوزراء الاشاوس الذين لا تصل اليهم الانتقادات .
 
يبدو لو ان العراق يقع على خط الزلازل وتحدث زلزلة في أي مكان فيه سيقولون ان سببها المالكي ولو كان اقام البنى التحتية لما حدث زلزال هنا او هناك !!!! والله من المعيب على تلك السياسية المبتذلة التي ينتهجها ساسة العراق اليوم.  



  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=25798
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2012 / 12 / 29
  • تاريخ الطباعة : 2020 / 07 / 9