• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : المقالات .
              • القسم الفرعي : المقالات .
                    • الموضوع : انصاف السوانح واشباه الفرص الموظبة بديلا عن الموهبة في صنع النجاح .
                          • الكاتب : القاضي منير حداد .

انصاف السوانح واشباه الفرص الموظبة بديلا عن الموهبة في صنع النجاح

 ثمة من يتوفر على مجمل العناصر اللازمة للنجاح، ولا يجيد تركيبها، في صنع مشروع ناجح، بالمقابل، هنالك من يفتقر لاجزاء كثيرة، وبعضها مهم، لكنه ينجح. وعلى هذا النول، يمكن ان ننسج تصورات وافية، عن حالات مرصودة امامنا في واقع حياتنا واشتمالات معارفنا.

ومن هذه الاشتمالات اعطي مثلا، عن المختبر الطبي، الذي يمكنه ان يجمع اجزاء الجسد، ويركبها، ويبعث الدم، متدفقا منها، لكن لن يستطيع بعث الحياة، والادراك، والروح، مع نسغ الدم المتدفق في العروق.
اذن سر النجاح، جزء من بناء الشخصية، وامتداداتها في المحيط العملي وقدرتها على الانتشار في الاجواء شاغلة البيئة الأجرائية، لتحقيق الذات وبلورة المشروع الشخصي للنجاح، باسراره الشبيهة باسرار الروح التي ادخرها الله.. خص بها جلاله، حجبا عن عقل البشر.
والا لاصبحنا نرى ارواح الموتى واشباح الشياطين في الفضاءات من حولنا، اثيرا وضاءً!
اذن سر النجاح يقوم على خلطة نوعية، نلمس نتائجها المتحققة، من دون ان نشعر بكنه جوهرها الذي نصطلح عليه (موهبة ربانية) يمن بها الله على عباده.
ومن الامثلة الأخرى، المطرب الذي لا يتسع صوته لأوكتاف واحد (سِلًم) بالقياسات الموسيقية، والذي استطاع ان يشق طريقه الى العالمية، مخلفا حناجر هائلة وقدرات ادائية فائقة، يتوفر عليها مطربون، يواشكون ان يأفلوا محليا الان.
توظيف الموهبة، في صنع مشروع ابداعي او وظيفي او مهني او اجتماعي او سياسي، او من اي ميدان كان، بحاجة لذكاء قادر على احتواء المعوقات، واستثمار انصاف السوانح وأشباه الفرص!
بالمقابل، ثمة من يؤتى ملكا فيفرط به، عن جهل وغرور يبلغ حد التخابث ضد الذات، فوفرة المواهب والمستلزمات المؤهلة لبلوغ مستوى معينا، لن يحسن اداءه الا من يجيد تركيب تلك المواهب والمستلزمات.
من واقع تجربتي الشخصية، اجد الحياة بحرا محيطا، تتلاطم امواجه كالجبال العوالي.. حولنا.. يغرق في عبابها من لا يحسن العوم، وهذا وحده ليس كافيا؛ إذ علمتني الحياة، ان عَيشَ الكَفافِ خطرٌ كالسيرِ على حافة جرف ينهار الى ما وراء الدنيا.
البحر المتلاطم الامواج يصفو بصفاء الذات، ويعتكر بتذبذبها تيها في المواقف؛ فلكي يضمن الانسان نجاحه، عليه اقتفاء اثر الذات، لانها مركز الكون، مدعوما بالحكمة الانجلية التي خاطب بها الله عباده، على لسان عيسى بن مريم (ع) والتي تفيد: "ما جدوى ان يربح الانسان العالم، ويخسر نفسه".
لأن خسارة الذات لا ينفع معها كسب العالم، فما جدوى ان يعيش المرء وسط صخب مكبرات الصوت، من دون اذنين يسمع بهما، او يعيش تحت اضواء مبهرة، وهو اعمى لايفيد من الاضواء.. سواء عليه أكان المكان منارا ام منطفئ النور.
ذلك هو جزء من اسرار الخلطة السحرية التي لا يمكن ان يحيط بها كليا، الا "من  اوتي حظا عظيما".
والحظ مفردة واسعة حد تباين طرفها الاول عن طرفها الثاني، من دون انفصال في امتدادهما متصلين.
شعبيا، يتداول الناس كلمة (حظ) على انها كرامة الهية من عند الرب، وقانونيا، هي المستحقات الواجبة، لا فائض فيها، كأن يؤتى المرء حظه من الدنيا، بمعنى العيش، والعيش حق بديهي للانسان اي مساس به، يعرضه للفناء ويعرض الآخر لاثم القتل وديته في الدنيا المتكاملة مع عقاب الله في الآخرة.
وبهذا فان الانسياق مع تداعيات كلمة (حظ) يقصي طرفها الثاني.. المصب، امدا بعيدا، عن طرفها الاول، المنطلق الذي ينبع منه المعنى. بالنتيجة الموهبة وحدها غير كافية لتحقيق النجاح، انما يجب ان تتضافر معها عوامل المواظبة وحسن التدفق، حضورا فاعلا في الوجود، من خلال تسريب الطاقة في موضعها السديد كي لا تتبدد، وتمظهرها وفق سياقات محسوبة بدقة، اما حسن النية فلا يصنع حضارة، والتحرك بالتفاطين غير المخطط لها مسبقا، لا يقيم مكانة لموهوب في عالم مكتظ بالالتفافات، والفرص فيه تستحدث من العدم.
لذا كثيرا ما يرتكن فائق الموهبة الى اعتماد التفوق، حتى تذبل شجرة العطاء.. عانسا، وينمي شِبهُ الموهوبِ، الشِبهةَ ويحيلُها الى تجربة رصينة، تعبر فوق الموهبة، من خلال بناء جسر منهجي ينقل الانسان من موضع يحتاج فيه مستلزمات غير متوفرة لديه، الى موضع يغنيه عن تلك المستلزمات الشاغرة، ويمكنه، من تحقيق النتائج التي يتفوق بها على من اثقلته ثقته بتفوقه عن بناء جسر يؤسس عليه منهجا ينقله الى منطقة استثمار الموهبة.
سر النجاح كامن في عمق الذات.. بموهبة ومن دون موهبة على حد سواء، فهي النفس التي ترتقي بصاحبها سموا في المواظبة، او تطيح به من اعلى المراقي الى ادنى تنازلات الكسل.
لذا كثيرا ما يقيم اشخاص فائقو النجاح، بانهم موظبون وليسو موهوبين ذوي قدرات خارقة.



  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=25642
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2012 / 12 / 25
  • تاريخ الطباعة : 2020 / 09 / 29