• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : المقالات .
              • القسم الفرعي : المقالات .
                    • الموضوع : ظاهرة الخرافة في الموروث الشعبي .
                          • الكاتب : علاء الخطيب .

ظاهرة الخرافة في الموروث الشعبي

ان منظومة التخلف التي تتحكم بالشعوب العربية جراء سيطرة حكام الغلبة والاستبداد لفتراتٍ طويلة من بعد حقبة الاحتلال العثماني والغربي قد أثرت تأثيراً كبيراً في انتشار ظاهرة اللاعقلانية في المجتمعات العربية التي جعلت  الشعوب تتخبط في غياهب اللا وعي مما سمح للدجالين بالظهور، وللخرافة بالعودة الى العقول التي استسلمت لها ، و حينما تنحسر مساحة العقلانية تتسع مساحة الحديث الـمُسْتَمْلَـحُ من الكذِب, ولا ننسى نسب الأمية المرتفعة سواء كانت أمية حضارية ام أمية أبجدية فتحت الباب على مصراعيه لمفسري الاحلام والمشعوذين وفتاحي الفال والعرافين لاستغفال الناس. ونجد الخرافة تنتشر في المجتمعات الفقيرة والمهمشة والتي تبحث عن بصيص أمل يخرجها الى عالم الحياة الكريمة, وذلك لوجود مساحة غيبية لا مرئية تقض مضاجعهم باستمرار,وتجعل المستقبل مجهول بالنسبة لهم, وببساطة ان مروجي الخرافة  يعتمدون على المساحة اللامرئية في حياة البسطاء الذين يعانون اصلا ً من ضغط الحياة ، لذا يعاني العقل العربي اليوم من هموم فكرية اولها عقلية الخرافة والأسطورة التي تسيطر وبشكل قوي على ثقافة الشارع ، فقد استغل بعض المتربصين بالبسطاء فعمد على، استغلالهم من خلال المقدس تارة و التمني بمستقبل زاهر موهوم تارة اخرى ,وبنظرة بسيط على ما تزخر به بعض القنوات الفضائية من دجالين ومشعوذين ومفسري أحلام ٍ شياطين كافية لمعرفة ما يعاني منه المجتمع من اللاعقلانية, لذا يجد العقل في منطقتنا صعوبة الانتقال من عقلية البدعة والخرافة الى عقلية التفكير المعقلن.
لذا ما نراه اليوم في الشارع المصري والعراقي والتونسي والسوري هي صورة عن ارتدادات هذه الظاهرة.
 من هنا نجد أن تأثير الخرافة في حياة الناس قد أثر تأثيراً على نوع العلاقات الانسانية بينهم, فعلى سبيل المثال: فقد نقل لي أحدهم قصة واقعية قد نجدها تكرر عند الكثير من الناس في مجتمعنا.
تدور القصة حول رجل فقير الحال يحلم بالرزق ولكن لا يجده , فيتحول غضبه الى البيت في كثير من الاحيان, وذات يوم رجع الى بيته خال الوفاض من المال وهو لا يحتمل نفسه فراح يضرب زوجته بجنون فعمد الى كسر يدها تألمت المرأة وتورمت يدها وقالت له خذني الى المستشفى فقال لها ضعي شريطاً أخصر( العلك)  عليها وستشفين, لم تتحمل المرأة الألم فباتت تصرخ منه  والزوج يرفض ويصر على الشريط الاخضر وهو يقول سمعت أحدهم ( واعظ مروج للخرافة) يقول: أن الشريط يشفى من كل داء ونسي هذا الواعظ ان الإمام علي عليه السلام يقول:( الداعي بلا عمل كالرامي بلا وتر), المهم اتصلت المرأة بأخيها ليأخذها الى المستشفى جاء الاخ ولكن الزوج بقي مصراً على قولته  ومتمسكاً بالشريط الأخضر ووقع شجار بين الاخ والزوج تطور الى نزاعٍ عشائري, أدى الى سفك للدماء وخسائر مادية كبيرة , ولعل هذه القصة شبيه بما ينقله أحد مروجي الخرافة عن قطعة الشوكلاته المقدسة التي تشفي عشيرة بكاملها لأنها وزعت في أحد مجالس الذكر. وراح الناس يتهافتون على الحصول على قطعة من الشوكلاته وتسمى باللهجة العراقية ( جكليته) ظناً منهم بالشفاء بأقل التكاليف, ودون الحاجة الى الطبيب.
ان موروثنا الشعبي يزخر بالكثير من قصص الخرافة الممزوجة بالمقدس وهي أخطر أنواع الخرافة , ولعل ظاهرة القبور الوهمية والاحلام الكاذبة كلها وسائل للتجهيل عبر نافذة الخرافة.
 فقد سمعت من أبي رحمه الله في هذا الباب أنَّ شخصاً بسيطاً من مدينة الكوفة بنى قبراً وادّعى أنه قبر السيدة خديجة زوج النبي محمّد (ص) وأنه رأى السيدة فاطمة الزهراء في المنام وقالت له إنَّ في الموضع الفلاني قبر لأمي خديجة وهو الموضع الذي بنى الرجل فيه القبر، وتطورت الحكاية وراح البسطاء يحجون إلى القبر وينذرون النذور، فوجد الرجل ضالته المالية، فسمع به المرجع الديني في النجف آنذاك الشيخ محمّد حسين آل كاشف الغطاء وكان رجلاً متنوراً، فاستدعاه فجاء الرجل وسأله الشيخ كاشف الغطاء عن القبر وقصَّ الرجل عليه حكاية الحلم فنهره الشيخ وقال له: ما قيمة رأيك في اليقظة حتى نأخذ رأيك في المنام.
وشبيه هذا الجاهل هناك جاهل آخر من أفريقيا سمع من إمام المسجد في مدينته عن الرؤيا في آخر الزمان هي من المبشرات ورؤيا المؤمن هي جزء من ستة وأربعين جزء من النبوة، فاعتقد بنفسه نبياً والمظنون أنه كان مهلوساً، وكما يقولون أمة الجهل واحدة،
رأى في المنام إنّه يذبح ولده، فلما أصبح قام إلى ولده وأضجعه، وذبحه! وكان يعتقد أنْ يفدى الغلام بذبح عظيم! كما فدى الله عز وجل إسماعيل بذبح (كبش) عظيم!
فلما سئل هذا لجاهل عن فعلته؟ قال: فعلت ذلك اتّباع لسنة إبراهيم عليه السلام فإن إبراهيم لما رأى أنه يذبح ولده إسماعيل قال: {يا بُنَيِّ إنِّي أرَى فِي المَنامِ أنِّي أذْبَحُكَ فانْظُرْ ماذا تَرَى قالَ يا أبَتِ افْعَلْ ما تُؤْمَرُ سَتَجِدُنِي إنْ شاءَ اللَّهُ مِنَ الصّابِرِينَ * فَلَمّا أسْلَما وَتَلَّهُ لِلْجَبِينِ * وَنادَيْناهُ أنْ يا إبْراهِيمُ * قَدْ صَدَّقْتَ الرُّؤْيا إنّا كَذَلِكَ نَجْزِي المُحْسِنِينَ * إنْ هَذا لَهُوَ البَلاءُ المُبِينُ * وَفَدَيْناهُ بِذِبْحٍ عَظِيمٍ} الصافات 102 – 107
وتستمر الحكايات الخرافية وتنتقل بين الناس كالنار في الهشيم , فالبعض يجد متعة روحية كبيرة في اللامعقول ويعتبر بعض الخرافات مسلمات مقدسة لا يجوز المساس بها وتتحول بعض الحكايات بمرور الزمن الى موروث إجتماعي لا يتمكن أحد مناقشته, ولطالما بقي حال الشعوب على ما هو عليه ستبقى الخرافة تصول وتجول في العقول.
إن ما تعاني منه المجتمعات اليوم وما يعاني منه العراق على وجه التحديد هو طغيان اللامعقول على عقل الشارع الجمعي, وصعود نخبة من المتخلفين الى مراكز القرار التثقيفي, مما ساعد على تفشي ثقافة الكراهية والعنف,  وكل ذلك بفضل ثقافة الخرافة التي تنتشراليوم في مجتمعاتنا وللأسف.

 




  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=25198
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2012 / 12 / 12
  • تاريخ الطباعة : 2019 / 07 / 20