• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : المقالات .
              • القسم الفرعي : المقالات .
                    • الموضوع : الفساد المالي والخطر الأمني المزعوم بشأن مشروع نوروزتل .
                          • الكاتب : اعلام وزير الاتصالات السابق .

الفساد المالي والخطر الأمني المزعوم بشأن مشروع نوروزتل

 تطرق مجموعة من النواب الى عقد نوروزتل ، وقد يكون بعض النواب معذورين بسب جهلهم بالموضوع ، اما النائب الذي كان مصدر تلك المعلومات للنواب الآخرين وهو السيد احسان العوادي وهو من لجنة الخدمات والاعمار والذي من المفترض ان تكون له معرفة كاملة بحقيقة هذا المشروع، فأذا كان جاهلا بالمشروع فهو امر مؤلم حيث من المفروض عليه كممثل للشعب في هذه اللجنة المتخصصة ان يبذل الجهد اللازم لتحمل المسؤولية الملقاة على عاتقه من قبل الجمهور الذي انتخبه قبل ان يتحدث في الاعلام وهو جاهلا بما يتحدث به، اما اذا كان يعرف الحقيقة ويتحدث خلافها فهذا امر خطير، ان مسؤوليته امام الجمهور الذي انتخبه تملي عليه ان يكون صادقا معهم فقد جعلوه محل ثقتهم وموضع اعتمادهم .
 
ان الفرق في نسبة ماتأخذه الشركات الخاصة من ارباح تعتمد بالدرجة الاولى الى طبيعة المشروع، فأذا كانت الشركة الخاصة تستخدم الكابل الضوئي الذي انشأته وزارة الاتصالات فبألتاكيد ستكون نسبة ماتحصل عليه الشركة الخاصة اقل بكثير من الكابل الضوئي الذي تنشئه الشركة الخاصة نفسها. ففي الحالة الاولى تكون النسبة الاكبر للوزارة لان الشركة لم تصرف اي مبلغ على انشاء الكابل الضوئي ، اما في الحالة الثانية فمن الطبيعي ان تكون حصة الشركة الخاصة اكبر من حصة الوزارة لتغطية كلفة انشاء الكابل من قبل الشركة الخاصة. ونحب ان نؤكد في هذا المجال ان تحديد النسبة يعتمد على التفاوض بين مجلس الادارة للشركة العامة للانترنت مع الشركة الخاصة (نوروزتل) ومهمة الوزير تنحصر في التصديق على قرارات مجلس الادارة بعد اجراء التعديلات والتصديق عليها من قبل الجهات القانونية والرقابية وهو ما حدث .
 
اما الزعم بان هناك مخاطر امنية من انشاء هذا المشروع فهو مجرد ضحك على الذقون فلا توجد دولة في العالم لاتمرر اتصالاتها الدولية من خلال الدول الاخرى . وفي يومنا الحالي فأن الكابلات الضوئية في العراق تمر الى باقي دول العالم من خلال الاردن والسعودية والكويت، والكابلات البحرية من خلال الامارات ومصر وايطاليا والمانيا وجميع الدول الاوربية، ومن خلال ايران الى تركيا وروسيا والسويد والمانيا ، فهل مرور الكابلات الضوئية الى تركيا من خلال اقليم كردستان به مخاطر امنية من دول الجوار، ومروره الى تركيا من خلال ايران ليس به مخاطر امنية من قبل دول الجوار،   ثم من اين تترتب هذه المخاطر؟  هل من تركيا !!! ام من اقليم كردستان !!! وهل تركيا تتنصت على المكالمات ان جاءت من اقليم كردستان ولاتتنصت على المكالمات اذا جاءت من العراق عن طريق ايران !!!
بالتاكيد هناك خصوصية لكل دولة بشان اتصالاتها السرية بين حكومة تلك الدولة وبين هيآتها السياسية في العالم وهذا يتطلب استخدام تشفير سري كما هو حاصل لدى جميع دول العالم. وهذا كان من اهم المشاريع التي تبناها الوزير المستقيل وهو مشروع الشبكة الموحدة المؤمنة والآن هناك سعي في الوزارة لأيقافه.
لقد انتهى النظام الدكتاتوري البائد الى غير رجعة والذي كان يسيطر فيه على الاعلام ويستهين بعقول الناس، ولكن للاسف لازال بعض النواب يتعاملون مع المواطنين بنفس  تلك العقلية  ، ويجهلون ان عليهم مسؤولية كبرى امام الجمهور الذي انتخبهم يتطلب منهم توخي الصدق وقول الحقيقة واحترام الشعب وليس العكس، ولكن للاسف لازال ذلك ديدن بعض السياسين حتى يومنا هذا 



  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=21521
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2012 / 09 / 05
  • تاريخ الطباعة : 2019 / 05 / 22