• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : المقالات .
              • القسم الفرعي : المقالات .
                    • الموضوع : رمضان كريم ، ورمضان الدماء .
                          • الكاتب : سهل الحمداني .

رمضان كريم ، ورمضان الدماء

  بتاريخ 2 رمضان و في لحظات الإفطار وننتظر في هذا الحر اللاهب  ، وعيوننا شاخصة الى الجامع القريب من دارنا ، ننتظر الأذان ، كي نتناول الفطور في اول ايام رمضان الطاعة   وإذا انفجار في كراج المدينة الذي ينطلق  منه الناس  الى أحياء هذه المدينة المتباعدة ، ويزدحم هذا الكراج ، من الذين تسوقوا او من الذين انتهت أعمالهم ،  ، ويرومون العودة الى أطفالهم ، وعائلاتهم ، وثم يرتاحوا الى اليوم التالي ، للاستمرار بالعمل ، وهذه سنة الحياة ، ولكن انتهى بهم الى الدار الآخرة او في المستشفيات    بلا ذنب اقترفوه ، أو هم  ليسوا من العملاء ووكلاء عبر الحدود ، ويلقنهم  ، هذا الذي أقترف هذه الجريمة  ، درسا في الجهاد والوطنية ، أو هم ليسوا من استولى على الحكم ، وأخذوه من  حاكم ، هو وأزلامه
 عاثوا في الأرض  خرابا ودمارا ، من حروب ، وقتل وتشريد ، واحتلال العراق كانوا هم سببوه ، وتركوا ملايين الأرامل والأيتام ، من جراء الحروب ، من عام
1968 الى يومنا هذا ،
 إنا  لا أجد في التاريخ والإسلام  وكل  تاريخ الشعوب ، في هذا الأسلوب ،  البشع الخالي من الرحمة ، والوطنية ، والدين ، والأخلاق ، في قتل الناس بلا سبب ، معلن ، والشجاعة كل الشجاعة أن يعلن السبب ، وتتبارز الرجال ، ولكن هذه السياسة ، القذرة غير مؤهلة لقيادة شعوب ، أن الأموال  والتي تعطي لمن ينفذ ، لا يقف وراءها شخص بل هناك دول تمول ، وقيادة  تخطط بأيدي آثمة تنفذ
 ولكن البشاعة كل البشاعة التنفيذ  في لحظات  ووقت الأذان ومصاحب له  وبوقت واحد ، تنفذ الانفجارات  على الأبرياء  ، او بمعنى أخر أن هؤلاء الأبرياء  وهم من هذا الشعب  قد حكم عليه من هؤلاء الأدعياء  
 أنهم كفار ، ولا صوم ولا صلاة لهم ، وهذا الشعب مهدور  من قبل هذه الفئات  ، هل الجهاد  هو التفجير على الأبرياء وقت الفطور ؟ وهل الجهاد هو ذبح الشعب العراقي  بلا  ذنب ؟ انه  من عمل مخابرات أجنبيه ، والهدف هوا واضح، وهو حماية نظم محيطة بالعراق ، خوفا من تقدم ونهوض العراق ، ,اخذ دوره الطبيعي والتاريخي ،
وعليه أن وسائل الإعلام اتهمت دول الخليج وإسرائيل في هذا التخريب والإرهاب
 كما تلعبه هذا الإمارات المتصهينة  في تخريب البلدان العربية  والتي أشعلت فيها الفتن والحروب ، حماية لأنظمتها مع أسرائل  ،
 أخيرا ، أن المتهم في تنفيذ هذه العمليات  هم من  تنظيم حزب البعث ، لا غير وكذلك بمعاونة  قطر والسعودية ، ، أن الإعمال هذه تدار ليست فقط التفجيرات ، وإنما ، هو واضح في دوائر الدولة ،  هم من يؤخر نمو وتطور الدولة ، ومؤسساتها
وعلى الدولة أخذ الإجراءات اللازمة  ومنها غلق شركات الهاتف النقال لمدة سنتين لأنها مساهمة في التفجيرات والتجسس ، ولوضع  حدا  لهذا التخريب المتنوع ، وبدونه لم يتقدم العراق ويرتاح شعبه , لا  أمن ولا أمان ,  ولا تقدم ، 



  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=19890
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2012 / 07 / 25
  • تاريخ الطباعة : 2020 / 06 / 3