• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : ثقافات .
              • القسم الفرعي : ثقافات .
                    • الموضوع : ( مهرجان ربيع الشهادة الثامن .. مشروع وطني ....انساني 5)( البحث الاول ) .
                          • الكاتب : علي حسين الخباز .

( مهرجان ربيع الشهادة الثامن .. مشروع وطني ....انساني 5)( البحث الاول )

ترصد البحوث التأريخية  افاقا متعددة  منها الافق السياسي  ، الفكري ،  الاجتماعي ، وغيرها من الافاق  ولكل افق مكونات اساسية  له انفتاحاته  على الواقع  التأريخي  وله مجساته  المهمة في تعرية  المكنون واستنطاق  كل مفردة من مفردات  التأريخ  من أجل الخر وج   باحكام مؤمنة  تمثل حقيقة التكوين ، وعند عوالم  البحث  الاول  من بحوث  مهرجان  ربيع الشهادة  العالمي  الثامن  كان بحث سماحة السيد  علي الميلاني  الموسوم ( الامام الحسين يهدي الى الحق ويدعو الى العقل ) حيث عرّف  لنا مفهوم  الوعي  الدلالي  مرتكزا  على استحضار  الشاهد القرآني  لأثبات  المؤثر  الاول  من وسائل الاقناع  بما يمتلك  من قوة تأثيرية قادرة على كشف مضمرات بعض البؤر التأريخية والتركيزعلى مفهوم الامامة وليمتد هذا الخطاب  لقراءة  المعنى  الحقيقي للخلافة الاسلامية  والبحث عن مرجعية نصية محتكمة على خاصية التعيين الالهي ( وجعلنا ) والبحث في دلالات ( الجعل ) وخصوصية المعّين لتحمل  مسؤولية  بث الوعي والهداية  والرشاد  والسعي الصابر لتركيز  القيم المستنيرة عبر هذا المكون  المصدري ، الامر  الصادر دون تدخل  بشري  وحمل هذا الرشاد  يحتاج الى  معرفية عالية  لتكون امتداد رسالي  وله جهود فعلية  مشهودة بالايثار  وعدم امتلاك داء الانوية الفتاك ، ومثل هذا الشخص المؤهل موجود ومشخص  ولديه  شهادة نبي منزل  كقوله (ص) ( انت الهادي يا علي ) ، ...  يقوم النص البحثي على مهمة تظهيرالمعنى بفعل استحضارالشاهد الاسنادي الممتد من فضاءات  العنوان الآخر ، ومن هويات  تمثيل التضاد وبمصادراستحوذت على قناعاته سعيا لأحواء الدلالة الثانية وتلك قدرة ادائية  تسعى للولوج  الى عقدة  التأريخ  حيث رفع بعض الصحابة  شعار ( حسبنا  كتاب  الله )  ليحصل  الانزياح  الكلي في مسيرة التأريخ وتصل الى وصول البغي على رئاسة المسلمين ووضع الحجر الاساس لأسلام سياسي كاد ان ينهي  الاسلام  لولا  الدور  التضحوي  المواجه ، والذي شكل في الخطاب  مظهرا جماليا وثق وثبة الرفض وانطلقت تجليات البحث  مؤلفة  ضوابط  ذات  فحوى  تشخيصي  يوضح  عوالم  المعنى الكلي  لحركة  الامام الحسين  عليه السلام  بانها حركة الهية والشواهد كثيرة ، وقد امتلك العنصر التشخيصي   قدرة توظيف الجملة  التأريخية  لتمثيل الواقع الكلي  كقول الحسين  عليه السلام  امام استعراض  القوة  الاموية  ( ان الله لايغلب له امر ) أو تفسير معنى  النبوءة  النبوية  لمجريات  الطف المقدس ورضى  الامام الحسين  عليه السلام  بقضاء الله تعالى  ويؤكد البحث على مفهوم النصرة الذي يعني الالتزام بالولاء من حيث انه سلوك قويم يؤدي الى الشعور بالمسؤولية الوطنية والانسانية وهذا هو المحور الذي قام عليه هذا المهرجان الولائي المحتفي بمولد الطهر من ائمة الصلاح الامام الحسين وولادة ابي الفضل العباس والمولى الامام علي بن الحسين زين العابدين السجاد عليهم السلام 
 

كافة التعليقات (عدد : 2)


• (1) - كتب : علي حسين الخباز ، في 2012/07/06 .

دكتوري الغالي علي مجيد البديري تحية وسلام والف شكر لهذا المرور البهي تقبل مودتي ودعائي


• (2) - كتب : علي مجيد البديري ، في 2012/07/04 .

الأخ الكبير والأستاذ المبدع الخباز

عرض موفق لبحث السيد الميلاني
لا عجب فأنت مبدع في كل شيء ؛ في التعبير عن أفكارك ، وعن أفكار الآخرين
دمت هكذا بخير وإبداع دوماً

لك محبتي



  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=18995
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2012 / 07 / 03
  • تاريخ الطباعة : 2019 / 07 / 18