• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : المقالات .
              • القسم الفرعي : المقالات .
                    • الموضوع : هل للزوجة حقا شرعيا في السكن المُستقل؟ .
                          • الكاتب : عزيز الحافظ .

هل للزوجة حقا شرعيا في السكن المُستقل؟

قد يبدو العنوان غريبا فللزوجة عند المذاهب الإسلامية عدة حقوق أغلبها مغبونة فيه ليس فقط لجهل الزوج ولالدكتاتوريته ولكن لان أغلب الزيجات تبدأ من خط الفقر اوفي منتصفه لذا يبقى الحديث عن حق المراة الزوجة ضربا من الترف مع ان لها امنية خلق عالم خاص بمملكتها الآسرية لو كانت تسكن مستقلة عن عيال الزوج!ولكنه هنا في وأد!
هل للمرأة الزوجة حقا في إستقلالية دار للزوجية؟ هنا سنضعكم امام مواقف المذاهب الإسلامية:
قالت المالكية:إذا كانت المرأة وضيعة لاقدر لها(تمييز طبقي) فليس لها الإمتناع عن السكن مع أقارب الزوج!وإذا كانت شريفة(من طبقة النبلاء) فلها الإمتناع عن السكن معهم!إلا إذا أشترط عليها ذلك السكن أثناء العقد ،فيجب عليها حينئذ السكن في دار اهله على انْ يفرض لها غرفة تستطيع الخلوة بنفسها ساعة تشاء وأن لاتتضرر بأساءة أهله إليها.
الكلمات في الأقواس مني ليست جزءا من الرؤية المذهبية المالكية الحافلة بالتمييز الطبقي المرفوض!
قال الشافعية: يجب لها مسكن يليق بحالها هي، لابحاله هو ولو كان مُعدما.
أتفق الحنفية والحنابلة والإمامية: يجب أن يكون مسكن الزوجة لائقا بحالهما معا، خاليا من أهله وولده وغيرهم إلا برضاها!
وهذا رأي مُنصف لتطلعات الزوجة في خلق مملكتها الخاصة التي تتطلع لبنائها مع إعتبار حال الزوج من جهة النفقة من غير فرق بين المآكل والملبس والمسكن على شريطة حفظ حقها بالاستقلالية بالسكن ولاتتضرر بسبب السكن المشترك.
سؤال: كم مليون إمراة تعيش تحت ظل الوجود السكاني مع عيالها وحمويها واقارب زوجها المُنتهك خصوصيتها وعالمها الساحر الواهم، بحيث يتعذر عليها حتى تبديل ملابسها البيتية او تقبيل زوجها المرهق العائد من مشقة العمل وعناقه لان هناك من يتربص!
هل يُعيد الرجال النظر يوما بحق السكن المستقل للزوجة فهو دين بذمته كفله لها الشرع؟ أشك في إننا مثقفين وجهلة نعرف هذا الحق الشرعي لها وخاصة في بداية طريق تاسيس مملكتهاالزوجية الملئية بالاحلام.
يحضرني ربط تراثي طريف بالموضوع النسائي: دخل خالد بن عبدالرحمن بن الوليد بن المغيرة المخزومي وهو إبن اخ خالد بن الوليد لمسجد الكوفة فأنتهى لحلقة يحاضر فيها أبو الصقّعّب التيّمي من تيم الرباب والمخزومي لايعرفه وكان المُحاضر أعلم الناس بالأنساب فلما سمع خالد حديثه وعلمه حسده فتحاورا حول نسبيهما فخرا على الآخر فقال المُحاضر بم تفخرْ؟ قال نحن بني مخزوم ريحانة قريش؟! رده المُحاضر قُبحاً لما جئت بهِ! هل تدري لم سُميت مخزوم ريحانة قريش؟ قال لا قال سميت لحظوة نسائها عند الرجال!
 




  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=1807
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2010 / 12 / 14
  • تاريخ الطباعة : 2019 / 12 / 9