• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : أخبار وتقارير .
              • القسم الفرعي : أخبار وتقارير .
                    • الموضوع : المهندس شروان الوائلي : انتشار الاسلحة الخفيفة غير المقيد ,من اكبر المشاكل التي يواجهها عالمنا المعاصر .

المهندس شروان الوائلي : انتشار الاسلحة الخفيفة غير المقيد ,من اكبر المشاكل التي يواجهها عالمنا المعاصر

 

 
إستضافت اربيل الاحد( 27-5 ) أعمال منتدى حول السيطرة على الاسلحة الصغيرة والخفيفة في السياقات الانتقالية والتحديات والفرص لمنطقة الشرق الاوسط وشمال افريقيا بمشاركة اعضاء في مجلس النواب العراقي وبرلمان كردستان  والمانيا والسويد وبريطانيا والمغرب ومختصين وخبراء اجانب ومنظمات عالمية  .
 
وقال مدير مركز التدريب والتكنولوجيا الاوروبي في اربيل بيتر  فيدرو في تصريح للصحفيين ان ما بين 500 الى 600 الف شخص يموتون سنوياً في العالم نتيجة انتشار الاسلحة الخفيفة، واشار الى ان المنتدى يسعى لمساعدة البرلمانيين في ايجاد الحلول لهذه المشكلة الكبيرة من خلال ايجاد قوانين مناسبة ومراقبة الاداء الحكومي في تنفيذ القوانين.
 
من جانبه أكد وزير الامن الوطني السابق في الحكومة العراقية وعضو مجلس النواب الحالي المهندس شروان الوائلي ان المنتدى يؤسس لان تكون الشعوب مدنية بحق، وان تكون المؤسسة الامنية هي الحامية للجميع، واضاف:
ينعقد مؤتمرنا هذا في خضم تحديات عالمية وأقليمية كبيرة تشهدها المنطقة والعالم ، فحتى انتكاسة الاقتصاد العالمي وتأثيراتها السلبية على مجمل نواحي الحياة وما رافقها من فواجع اجتماعية واقتصادية كثيرة ، لايمكن مقارنتها بخطورة انتشار الاسلحة التقليدية الصغيرة غير المقيد ، ولانبالغ إذا ما قلنا أنها من اكبر المشاكل الكونية التي  يواجهها عالمنا المعاصر في وقتنا هذا .
 
وبين ان : ان تكديس وانتشار الاسلحة الخفيفة يزعزع الامن والاستقرار ويشكل خطر على حياة الناس ويهدد امن المجتمعات والدول , خاصة مع ازدياد التقلبات السياسية والطائفية المتنامية وبشكل يبعث على القلق ، ما يدعونا الى تكثيف الجهود لمكافحتها والحد من انتشارها .
 
واشار الوائلي الى مشكلة العراق الامنية قائلا : بسبب الحروب العبثية للنظام البائد تعرضت مخازن الاسلحة للنهب والسرقة , حينما انهارت المؤسسة العسكرية عام( 1991) مما أدى الى انتشارها في الشارع العراقي ,  وفي عام( 2003) تعرضت مخازن الاسلحة الى النهب مرة اخرى , حتى وصلت الى ايدي الجماعات الارهابية , فاستخدمتها ضد المواطنين بقساوة ووحشية منقطعة النظير.
 
ولم تكن حروب النظام البائد هي السبب الوحيد في انتشار وتكديس الاسلحة في الشارع العراقي فقط , بل استطاعت المجاميع الارهابية  من فتح قنوات اقليمية ودولية لنقل الاسلحة الى العراق المكتظ بها اصلا , فكانت ومازالت النتائج وخيمة , حيث تفننت هذه المجاميع باستعمال هذه الاسلحة وطورت قسما منها ليصبح كاتم للصوت , يسلب المواطن العراقي روحه خلال ثواني معدودة.
 
-- 
المكتب الاعلامي للنائب شروان الوائلي
07806113150



  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=17831
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2012 / 05 / 29
  • تاريخ الطباعة : 2020 / 01 / 19