• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : المقالات .
              • القسم الفرعي : المقالات .
                    • الموضوع : شهر رمضان شهر تزكية النفس وتغييرها واصلاحها  .
                          • الكاتب : سيف علي اللامي .

شهر رمضان شهر تزكية النفس وتغييرها واصلاحها 

ونحن الان في شهر رمضان شهر الخير شهر الطاعة والعبادة، شهر العتق من النار، ومن احب الأشهر عند الله، بل هو شهر الله شهر انزل فيه القرآن (هُدًى لِّلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِّنَ الْهُدَىٰ وَالْفُرْقَانِ ۚ) ١.

وشهر رمضان تكثر فيه العبادة والطاعة، وتكثر فيه قراءة القرآن وتقل فيه المعصية فهذا الشهر شهر صيام، ليس فقط عن الأكل والشرب؛ بل صوم لجميع جوارح الإنسان، فإذا صام المؤمن صامت جوارحه، فالعين يجب أن تصوم عن النظر إلى الحرام، واليد يجب أن تصوم عن عمل الحرام، واللسان يجب أن يصوم عن النطق بالحرام واخذ الغيبة والنميمة، وكذلك الأذن ان تصوم عن سمع المحرمات، فعن مولانا الإمام الباقر (عليه السلام) : يا جابر !..من دخل عليه شهر رمضان ، فصام نهاره ، وقام ورداً من ليلته ، وحفظ فرجه ولسانه ، وغضّ بصره ، وكفّ أذاه ، خرج من الذنوب كيوم ولدته أمه ، قلت له : جعلت فداك !..ما أحسن هذا من حديث !..قال : ما أشدّ هذا من شرط !. ٢

لذلك علينا كمسلمين جميعا، ان نغتنم الفرصة في هذا الشهر الفضيل فإنه كالاكسير الأعظم لا يمكن أن يعوض بأي شهر من الشهور، حيث فتح الله سبحانه وتعالى فيه أبواب رحمته، وان الأعمال والعبادات في هذا الشهر الفضيل لها درجة عالية من الثواب والأجر والجزاء.. 
فهذا الشهر هو الشهر الأنسب لتغيير الإنسان نفسه واصلاحها، فثلاثين يوما كافية لتغيير العادة السيئة وتزكية النفس واصلاحها..

نعم فهذا الشهر هو شهر التقرب من الله عز وجل، والتقرب من الله لن يكون بالبرامج التلفزيونية والمسلسلات، وان يقضي الإنسان يومه بمشاهدة اشياء لم ولن تربطه وتقربه إلى الله سبحانه وتعالى، إنما التقرب من الله منوط بقراءة القرآن، والدعاء، والصلاة، وعمل الخير، وإعطاء الصدقة.. 

وإن هذا  الشهر الفضيل شهر يستوي به الغني والفقير، ويدرك الغني ألم الفقير ويشعر بجوعه كي يرحمه ويرق قلبه عليه ويتصدق له حتى يسد جوعه ورمقه، حيث سأل هشام بن الحكم أبا عبدالله عليه السلام عن علة الصيام فقال: "إنما فرض الله عز وجل الصيام ليستوي به الغني والفقير، وذلك أن الغني لم يكن ليجد مس الجوع فيرحم الفقير لان الغني كلما أراد شيئا قدر عليه فأراد الله عز وجل أن يسوي بين خلقه وأن يذيق الغني مس الجوع والألم ليرق على الضعيف فيرحم الجائع". ٣

١- سورة البقرة، اية ١٨٥. 
٢- كتاب من لا يحضره الفقيه، باب: فضل شهر رمضان وثواب صيامه. 
٣- كتاب من لا يحضره الفقيه، باب: علة فرض الصيام.




  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=167087
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2022 / 04 / 14
  • تاريخ الطباعة : 2023 / 02 / 5