• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : المقالات .
              • القسم الفرعي : المقالات .
                    • الموضوع : نزعوا عنه ورقة التوت والبسوه الكفن !! .
                          • الكاتب : هشام حيدر .

نزعوا عنه ورقة التوت والبسوه الكفن !!

منذ سنوات والجدال يحتدم هنا وهناك حول شخصية فضل الله بين الشيعة انفسهم قبل غيرهم !
رغم صدور (الحوزة العلمية تدين الانحراف) منذ تسعينات القرن المنصرم ورغم اراء العلماء والفقهاء التي نجد بعضها هنا
http://www.zalaal.net/olama
ولم يكن فضل الله الشخصية الوحيدة التي اثير حولها الجدل لكن خصوصية فضل الله هو انه متهم بالانحراف عقائديا اما غيره من الاسماء محل الجدل فان مصدر الاتهامات ضدها كانت سياسية وتتعلق بفساد مالي وماشابه !
ولعل اكثر من اثير حوله اللغط والجدل في العراق السياسي كان سماحة السيد عبد العزيز الحكيم رحمه الله ..
ومن كان متابعا ومطلعا او قريبا على المرجعية يعلم حقيقة الامر ومصدر تلك التهم والجهات التي تقف خلفها وانتهى المطاف برحيله رضوان الله عليه وبيان سماحة المرجع الاعلى وماورد فيه ....
http://sistani.org/local.php?modules...&eid=2&sid=141
ومن قبله كانت التهم تكال لشقيقه المجاهد الشهيد السيد محمد باقر الحكيم قد كما كيلت التهم لاخوتهم واباهم من قبل رضوان الله عليهم جميعا وكان للمرجعية بيان بهذا الشان...
http://sistani.org/local.php?modules=extra&eid=2&sid=18
وكان للمرجعية بيان بمناسبة اغتيال الشيخ احمد ياسين زعيم حركة حماس !
http://sistani.org/local.php?modules=extra&eid=2&sid=35
بل وقد عزت المرجعية الزعماء الكرد لمناسبة تفجير في مقر الحزب الديمقراطي الكردستاني ...
لجلال طالباني
http://sistani.org/local.php?modules...&eid=2&sid=110
ومسعود برزاني
http://sistani.org/local.php?modules...&eid=2&sid=109
بل ولقد ارسل سماحة المرجع الاعلى برقية تعزية للامين العام للامم المتحدة لمناسبة اغتيال سيرجيو ديميلو مبعوث الامم المتحدة في العراق !
http://sistani.org/local.php?modules...&eid=2&sid=100
....................
لكن الكل لاحظ تجاهل المرجعية لموت فضل الله تجاهلا تاما !!
ولم يهتم لامره سوى الاحزاب السياسية والشخصيات المرتبطة بالسياسة او من تحوم حولهم ذات الشبهات التي تسببت بادانة فضل الله وحكمت بانحرافه من قبل !
لم يعلن الحداد عراقيا الا قناة افاق وبلادي والمسار باعتبار فضل الله مرشدا روحيا –ان صح التعبير- لحزب الدعوة المعروف بمواقفه العدائية للحوزة العلمية في النجف الاشرف ولكل خطها العقائدي !
والمثير للسخط كان اعلان محافظة النجف الحداد في وقت لم تعلن ذلك المرجعية كاثبات لحكم الحزب وتفرده بالسلطة !
فالمحافظة المقدسة لم تبن فضل الله ولم تعر مسالة موته ادنى اهتمام فلم تعلن المحافظة الحداد ..؟؟!!
اعتقد ان الامور باتت اكثر وضوحا بموت فضل الله ويبدو انهم قد خلعوا عنه ورقة التوت حين خلعوا عنه ثيابه والبسوه كفنه !


هشام حيدر
الناصرية



  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=163
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2010 / 07 / 21
  • تاريخ الطباعة : 2020 / 06 / 2