• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : أخبار وتقارير .
              • القسم الفرعي : أخبار وتقارير .
                    • الموضوع : محمد الجشي: الخواجة قد يكون فارق الحياة..وخديجة الموسوي: يتعرض لسوء معاملة من الموظفين .
                          • الكاتب : الشهيد الحي .

محمد الجشي: الخواجة قد يكون فارق الحياة..وخديجة الموسوي: يتعرض لسوء معاملة من الموظفين

أكد مصدر مطلع لـ"مرآة البحرين" أن حالة الناشط الحقوقي عبد الهادي الخواجة "حرجة وغير مطمئنة جدا"، مشيرا إلى أن "المستشفى العسكري محاصر وقد منعت زيارة الخواجة أمس من قبل عائلته". فيما ألمح محاميه محمد الجشي في تصريح قبل قليل إلى وكالة الأنباء الفرنسية "أ ف ب" إلى خشيته من أن يكون "الخواجة قد لقي حتفه".

وأكد المصدر أن "السفير الدنماركي قد منع من التواصل مع الخواجة وأُخبر أن الامور عادية، ولم يسمح له نشاط السفارة الاميركية بذلك"، موضحاً أنها "تقول إنها تدعم الجهود الدنماركية لإطلاق سراح الخواجة لكنها لم تتدخل بشكل مباشر وهي تسأل عن آخر الاخبار المتعلقة بالخواجة". ولفت إلى أن "اتصال الخواجة بزوجته يثير قلقاً كبيرا حيث كان صوته متقطعاً وضعيفا جدا مقارنة مع الأيام السابقة".

ورجح المصدر أن "يكون قرار تصفية الخواجة قد اتخذ في مجلس العائلة الحاكمة وحسبت له تداعيات غضب محدودة يتصورن أنهم قادرن على مواجهتها"، قائلاً "القرار يبدو أنه يحظى بضوء أميركي اخضر برغم اختلاف الاهداف"، لافتا إلى وجود "تواطؤ أميركي بتصفية الخواجة".

بدوره قال الجشي " إن السلطات قد تم رفضت جميع الطلبات منذ أمس (الأحد) التي تقدمت بها عائلته، لزيارته"، معبراً عن خشيته من "أن تكون قد وافته المنية حيث لا يوجد عذر لهم لمنعنا من زيارة أو الاتصال به".

وفيما قال المصدر إن "الوضع الآن محاط بكثير من الغموض ويحتاج إلى حملة رأي عام قوية ومدوية من قبل الصحافة العالمية"، تخوف من أن يكون الخواجة "فارق الحياة أو هو في مرحلة الاحتضار".

من جهتها، قالت خديجة الموسوي زوجة عبد الهادي الخواجة على حسابها على "تويتر" إنه تحدثت إلى زوجها قبل يومين "وأخبرني عن سوء معاملة تعرض لها في المستشفى العسكري من قبل الممرضات وكذلك الحراس"، مشيرة إلى أن "صوته كان ضعيفا ويتنفس بصعوبة"، مشيرة إلى أن "ضباطاً من المستشفى العسكري وعدوه بأن الأمور ستتحسن خلال 24 ساعة وهذا ما جعلنا نطمئن قليلا".
 




  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=16005
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2012 / 04 / 10
  • تاريخ الطباعة : 2019 / 12 / 12