• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : ثقافات .
              • القسم الفرعي : ثقافات .
                    • الموضوع : اطلاله حول الادب الاسلامي عبر عصور الادب التاريخية ... الحلقة الرابعة والخامسة .
                          • الكاتب : ابو فاطمة العذاري .

اطلاله حول الادب الاسلامي عبر عصور الادب التاريخية ... الحلقة الرابعة والخامسة

 العصر الجاهلي
معنى الجاهلية
تطلق كلمة « الجاهلية » على أحوال العرب قبل الإسلام لانتشار الوثنيّة والعداوات وقد ذكر القرآن الكريم كلمة « الجاهلية » في قوله تعالى :
( أَفَحُكْمَ الْجَاهِلِيَّةِ يَبْغُونَ وَمَنْ أَحْسَنُ مِنَ اللهِ حُكْماً لِقَوْم يُوقِنُونَ ) وبعض المستشرقين يحدّدونها بقولهم:
«تطلق كلمة الجاهلية على الفترة التي خلت من الرسل بين الرسولين العظيمين السيّد المسيح الرسول الأعظم (عليهما السلام) » والشعر عند العرب قديم ولكن الذي وصل إلينا هو ما قيل في العصر الجاهلي، ومما يدل على قِدَم الشعر قول امرىء القيس:
عُوجَا على الطّلَلِ المُحيلِ لَعَلَّنَا نَبْكِي الدِّيَارَ كَمَا بَكَى ابنُ حِذَامِ فبكاء الديار في زمن امرىء القيس ليس جديداً فقد بكاها شعراء قبله منهم ابن حذام الذي لم يصل إلينا من شعره شيء .
ومواطن نشأة الشعر الجاهلي بلاد نجد والحجاز وما حولها ومن خلال تتبعنا لنشأة الشعر يظهر لنا أن امرأ القيس هو رائد الشعر الجاهلي، لأن شعره هو أول شعر قوي مكتمل يتناقله الرواة .
كان للشعر اهمية كبيرة عند العرب يقول ابن سلام: \"وكان الشعر في الجَاهلية عند العرب ديوان علمهم ومنتهى حكمهم به يأخذون وإليه يصيرون\"

********************
ابرز أغراض الشعر الجاهلي:
ـ الوصف: حين يستغرق بوصف ما حوله شاملا للكائنات الحية والجماد.
ـ الهجاء: لكثرة االحروب وانتشار الغزو والصراعات فيذكر عيوب الاخرين .

ـ المدح: للشكر والتكسّب.
ـ الغزل: بذكر المرأة والتودد لها وحبها.
ـ الفخر: يفتخر بنفسه وبقومه من خلال نسبهم وصفاتهم ـ ذكر الأطلال: الوقوف والبكاء على الديار.
ـ ذكر الأساطير والخرافات: أساطير متنوعة عند القبائل.

********************
تصنيف للشعراء الجاهليين: يصنف كثير من الباحثين الشعراء الجاهليين الى اصناف:
1 ـ شعراء الفرسان:
شاعر القبيلة هو لسانها الناطق خصوصا اذا كان مع الشعر الفروسية ومن هؤلاء الشعراء:
(حاتم الطائي, الـمُهَلهَل, الفند الزماني ) ( نموذج للاطلاع ) الفنْدُ الزّماني توفّي سنة 92ق. هـ.
هو شهل بن شيبان، أحد فرسان ربيعة المشهورين فشعره قليل وسهل وعذب ومعظمه في الحماسة التي لا تخلو من الحكمة ومن شعره في حرب البسوس:
صفحنا عن بني ذهل            وقلنا القوم إخوانُ
عسى الأيّام أن يرجعن          أقواماً كما كانُوا
فلمّا صرح الشرّ                 وأمسى وهو عريانُ
ولمْ يَبْقَ سوى العدوان          دِنّا لهم كما دانُوا
وفي الشرّ نجاةٌ حين           لا يُنجيك إحسان

2 ـ شعراء الصعاليك:
جماعة من شواذّ العرب شغلهم بالغارات على البدو والحضر لذلك ويتصفون بالشجاعة وكان عروة بن الورد سيّد الصعاليك الذي يلجئون إليه ليجدوا مأوى ومنهم:
(تأبّط شرّاً, الشنفري الأردي, عروة بن الورد )

(نموذج للاطلاع) تأبّط شرّاً توفي عام 530 للميلاد هو ثابت بن جابر وسبب لقبه أنّه أخذ ذات يوم سيفاً تحت إبطه فقيل تباط شرا وخرج وكان حادّ البصر والسمع يلحق بالخيل ويغزو على رجليه ومات قتيلاً وأكثر شعره في الحماسة والفخر ومن شعره في الفخر:
يا عبدُ ما لَكَ من شوق وإيراق       وَمَرِّ طيف على الأهوالِ طَرَّاقِ
لا شيء أسرع منّي ليس ذا عُذرَ       وذا جَناح بجنب الرَيْد خَفّاقِ

3 ـ شعراء آخرون:
متنوعون من مختلف مدن الجزيرة العربية.

********************
المعلّقات
تعد المعلّقات في المقام الرفيع بين قصائد الجاهلية فهي قصائد طوال تعتبر من أجود ما وردنا من الشعر الجاهلي قيل أنّها سبع قصائد وقيل عشر كتبت بماء الذهب وعلّقت على أستار الكعبة وسمّيت بالمعلّقات وبالمذهّبات وبالسبع الطوال وقيل لأنها سريعة التعلّق في أذهان الناس فحفظوها.

شعراء المعلّقات:
1ـ امرؤ القيس: الملك الضليل، من أفضل الشعراء، توفّي سنة540م.
2ـ طرفة بن العبد: اشتهر بالغزل والهجاء، توفّي سنة 569م.
3ـ الحارث بن حلزة: اشتهر بالفخر، توفّي سنة 580م.
4ـ عمرو بن كلثوم: اشتهر بالفخر، توفّي سنة 600م.
5ـ علقمة الفحل: كان شاعراً بدوياً، توفّي سنة 603م.
6ـ النابغة الذبياني: زعيم شعراء سوق عكاظ توفّي سنة 604م.
7ـ عنترة بن شدّاد: أشتهر بالغزل والحماسة، توفّي سنة 615م.
8 ـ زهير بن أبي سُلمى: اشتهر بالعفة والحكمةً توفّي سنة 627م.
9 ـ الأعشى الأكبر (أعشى القيس) شاعر متكمكن توفّي سنة 629م.
10ـ لبيد بن ربيعة: الوحيد الذي أسلم،
قال رسول الله( ص ): أصدق كلمة قالتها العرب كلمة لبيد:
ألا كلّ شيء ما خلا الله باطل   وكلّ نعيم لا محالة زائل
فاستدرك رسول الله( صلى الله عليه وآله ) وقال: إلاّ نعيم الآخرة.

(نموذج للاطلاع)  امرؤ القيس
هو أبو الحارث جندج بن حجر الكندي أمه أخت المُهَلهَل وكليب ولد في نجد سنة 500 ميلادي طرده أبوه فسمّي بالأمير الطريد فتنقل بين أحياء العرب فلقّب بالملك الضّليل كان شاعرا وجدانيا وله المنزلة الأولى بين الشعراء الجاهليّين عندما سمع بمقتل أبيه قال: « ضيّعني أبي صغيراً، وحمّلني دمه كبيراً »، فودّع اللهو والترف وتفرغ للمطالبة بالثأر .
وأصيب بداء الجدري ففارق الحياة ومن نماذج اشعاره:
قِفا نبكِ مِنْ ذكرى حبيب ومنزل     ِبِسِقْطِ اللوى بين الدخول فحومل
وَقَفْتُ بِها حَتَّى إذا ما تَرَدَّدَتْ             عَمايَةُ مَحْزُون بِشَوْق مُوكَّلِ
ويجمع امرؤ القيس في غزله بين العتاب والرجاء والذلّة والعزّة كما في قوله:
أفاطم مهلاً بعد هذا التَّدلّل         وإن كنت قد أزمعتِ صرمي فأجملي
أعزّكِ منّي أنّ حبكِ قاتلي                وأنّك مهما تأمري القلبَ يفعلِ
ومن لطيف ما روي:  فقد روى ابن أبي الحديد عن أمالي ابن دريد قال : كان عليّ ابن أبي طالب (عليه السلام) يعشّي الناس في شهر رمضان باللحم ولا يتعشّى معهم ، فإذا فرغوا خطبهم ووعظهم ، فأفاضوا ليلة في الشعراء وهم على عشائهم فلمّا فرغوا خطبهم وقال في خطبته : اعلموا أنّ ملاك أمركم الدين ، وعصمتكم التقوى ، وزينتكم الأدب ، وحصون أعراضكم الحلم ، ثمّ قال : قل يا أبا الأسود فيما كنتم تفيضون فيه ، أيّ الشعراء أشعر ؟ فقال : يا أمير المؤمنين الذي يقول : ولقد أغتدي يدافع ركبتي ... البيتين ، يعني أبا داود الأيادي ، فقال (عليه السلام) : ليس به ، قالوا : فمن يا أمير المؤمنين ؟ فذكر امرئ القيس كتب المؤرخون ديوانه باللاّتينيّة والألمانية

( نموذج للاطلاع )عنترة بن شدّاد العبسي
أحد فرسان العرب و يضرب به المثل في الشجاعة وُلد عنترة في نجد سنة 525م واشتهر بالفخر والحماسة والغزل العفيف والمدح والرثاء ومن آثاره ديوان شعره الذي يحتوي حوالي 1500 بيت وفي معلّقته البالغة 79 بيتاً وصف جميل بين الحبّ والحرب والتي مطلعها:
هل غادر الشعراء من مُتردّمِ            أم هل عَرَفْتَ الدار بعد توهُّمِ
ولقد ذكرتك والرماح نواهلٌ         مني وبيض الهِنْدِ تقطُرُ من دمي
فوددتُ تقبيلَ السيوف لأنّها               لَمَعَتْ كبارقِ ثغركِ المُتَبَسِّمِ

 


*********************************   


اطلاله حول الادب الاسلامي عبر عصور الادب التاريخية ... الحلقة الخامسة

********************
الشعراء المخضرمون
من أدرك العهدين الجاهلي والإسلامي و الشاعر المخضرم يتناول ألفاظاً لم تكن مألوفة من قبل لسيادة الأجواء الإسلامية ومن أشهر الشعراء المخضرمين:
1ـ أبو طالب: شيخ البطحاء وسيّد الحجاز توفّي قبل الهجرة بثلاث سنين واشتهر شعره بمدح الإسلام ونبيه الكريم 2ـ كعب بن زهير: بن أبي سلمى، توفّي سنة 26هـ.
3ـ الخنساء، تماضر: بنت عمرو، توفّيت سنة 24هـ.
4ـ لبيد بن ربيعة : بن مالك العامري، المتوفّى سنة 41هـ.
5ـ الحُطيئة: المتوفّى نحو 45هـ، والذي لم يتأثّر بالإسلام كثيراً.
6ـ حسّان بن ثابت : شاعر النبي (صلى الله عليه وآله)، توفّي سنة 50هـ وقد نصر الإسلام ونبيه الكريم بشعره.
7ـ النابغة الجعدي ( قيس بن عبد الله العامري ): توفّي سنة 50 هـ.

(نموذج للاطلاع) أبو طالب (رضي الله عنه) عبد مناف بن عبد المطّلب بن هاشم، أمّا اسم عمران فهو اسم باللغة العبرية وقد لُقّب بشيخ البطحاء والبطحاء أرض مكّة وهو سيّد الحجاز وزعيم القوم بعد أبيه عبد المطّلب .
والمؤسف انه أشار بعض المغرضين أن أبا طالب مات كافر رغم أن الكثير من المنصفين من علماء السنّة يعتبرون أبا طالب مسلماً فقد روي انه في الليلة التي وُلد فيها عليّ ( ع ) أشرقت الأرض فخرج أبو طالب وهو يقول: « أيّها النّاس وُلد في الكعبة وليّ الله » فلمّا أصبح دخل الكعبة وهو يقول:
ياربَّ هذا الغسقِ الدُجيّ               والقمرِ المُنبَلِجِ المُضيِّ
بَيِّنْ لنا من أمرِكَ الخفيِّ          ماذا ترى في إسم ذا الصبيِّ
وممّا يثبت عقيدته بالإيمان بالنبيّ ( صلى الله عليه وآله ) أنّه قال:
إنّ عليّاً وجعفراً ثقتي        عند ملَم الزمان والنُّوَب
لا تخذلا وانصرا ابن عمّكما  أخي لاُمّي من بينهم وأبي
والله لا أخذل النبيّ ولا       يخذله من بنيّ ذو حَسَب
حتّى ترون الرؤس طائحةً    منّا ومنكم هناك بالقضب

وقوله:
ألا أبلغا عني على ذات بينها              لؤيا و خصا من لؤي بني كعب
أ لم تعلموا أنا وجدنا محمدا               نبيا كموسى خط في أول الكتب‏
و أن عليه في العباد محبة              و لا حيف فيمن خصه الله بالحب‏
و أن الذي لفقتم في كتابكم                 يكون لكم يوما كراغية السقب‏
أفيقوا أفيقوا قبل أن تحفر الزبى     و يصبح من لم يجن ذنبا كذي الذنب
و قوله المشهور جدا:
ولقد علمت بأن دين محمد           من خير أديان البرية دينا
توفّي رضوان الله عليه في النصف من شهر شوّال في السنة العاشرة من مبعث الرسول ( ص ) وسمّي بعام الحزن أي قبل الهجرة بثلاث سنين أي في سنة 619 ميلادي

(نموذج للاطلاع) حسّان بن ثابت
هو حسّان بن ثابت بن المنذر الأنصاري الخزرجي، وُلد في المدينة في سنة 65 قبل الهجرة، وكان منشغلا بالملاهي فوصف مجالس اللهو والخمر والغزل وقد دافع عن قومه وافتخر بأمجادهم وعندما ظهر الإسلام أسلم مع الأنصار فمدح الإسلام والنبيّ ( ص ) ودافع عن الدين حتى اصبح شاعر النبي ومن شعره بمدح النبي ( ص ):
وأحسن منك لم تَرَ قطُّ عيني          وأحسن منك لم تلد النساءُ
خُلقتَ مبرءً من كلّ عيب                كأنّك قد خُلقتَ كما تشاءُ
وقَالَ رَسُولُ اللَّهِ (ص) لِحَسَّانَ بْنِ ثَابِتٍ: ( لَنْ يَزَالَ مَعَكَ رُوحُ الْقُدُسِ مَا دُمْتَ تَمْدَحُنَا أَهْلَ الْبَيْتِ ) وقد توفّي قبل سنة 40هـ، وقيل: سنة 50هـ، وقيل: سنة 54هـ، وهو ابن 120 سنة.
 




  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=1574
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2010 / 12 / 01
  • تاريخ الطباعة : 2020 / 01 / 25