• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : المقالات .
              • القسم الفرعي : المقالات .
                    • الموضوع : نوري المالكي والفيحاء وهيفاء الحسيني وحدة المسار .
                          • الكاتب : سرى حسن .

نوري المالكي والفيحاء وهيفاء الحسيني وحدة المسار

في بادرة ليست الاولى من نوعها ، عرض برنامج الفيحاء في اميركا الذي تقدمه الاعلامية الناجحة هيفاء الحسيني وعلى قناة الفيحاء الفضائية العراقية ، لقاء مع عائلة ( ابو ميلاد ) . هذه العائلة التي اجبرتها العصابات الارهابية على ترك العراق ، واللجوء الى الولايات المتحدة الاميركية ، بعد تعرّض رب الاسرة الى عمليتي خطف وابتزاز ، واحراق محلاته التجارية التي كانت مصدر رزق لعائلته ، وضياع ممتلكاته التي انفق سني عمره في العمل الجاد من الحصول عليها .    
وما نود الاشارة اليه هنا ، ان رئيس الوزراء نوري المالكي اتصل بالفيحاء وابلغها استعداده لمساعدة هذه العائلة في استرجاع حقوقها ، ووجه الدعوة لكل العوائل العراقية المهجّرة في الخارج ، للعودة الى بلدهم وممارسة حياتهم الطبيعية بمساعدة الحكومة العراقية ، التي وضعت برامج وخططا تقف الى جانب هؤلاء حال عودتم الى ارض الوطن .
اذن نحن الان امام محورين مشرقين في هذه القصة التي لا تقتصر على عائلة ( ابو ميلاد ) وحدها ، بقدر ما تعاني اعداد كبيرة من العوائل العراقية في اميركا او في سواها من البلدان العربية والاجنبية ، من مشاكل ومعوّقات لا حصر لها ، من بينها اختلاف اللغة ، وصعوبة الحصول على فرصة عمل مناسبة ، والجهد الذي لاينقطع لتحقيق التوازن بين التقاليد والعادات والاعراف الاجتماعية العراقية وتلك التي تسود في البلدان التي يقطنونها  .
المحور الاول ، هو قيام قناة الفيحاء بتسليط الاضواء بشكل مستمر على مشاكل الجالية العراقية في الخارج ، من خلال الجهد الواضح والمتميز الذي تقدمه الاعلامية اللامعة هيفاء الحسيني ، عبر برنامجها الاسبوعي ( الفيحاء في اميركا ) .
والذي يتابع ويرصد القنوات الفضائية العراقية الاخرى ، يجد ان حصة هذه الشريحة المعذّبة من المجتمع ، من التركيز والاضواء ، ضعيفة جدا ، مقارنة بما تقدمه الفيحاء من ندوات وبرامج ، ما يعكس اهتمامها الكبير بهذا الشأن وهؤلاء الناس . والمهم هنا ان الاعلامية هيفاء الحسيني هي التي تزيد من هذا الاهتمام ، عبر تواجدها المستمر والمتواصل مع العراقيين في اميركا ، ومشاركتهم مشاكلهم ونشاطاتهم الثقافية والاجتماعية ، حيثما كانت على امتداد القارة الاميركية دون تمييز لفئة او طائفة او قومية او دين . 
اما المحور الثاني الذي يزيد هذا النشاط اشراقا ، هو متابعة رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي شخصيا ، لما تطرحه قناة الفيحاء من معطيات تهم المواطن العراقي ، ويسعى بجهد واضح الى الاستجابة لهذه المعطيات ، وايجاد الحلول السريعة والمناسبة لها ، في علاقة تحقق اهداف اية قناة اعلامية ، بمد جسور التواصل والتفاعل بين المواطن والمسؤول مهما كانت درجته الوظيفية ، مثلما حدث مع قضية عائلة ( ابو ميلاد ) .
وفي ذلك ، لا نريد ان نصفّق لهيفاء الحسيني على نجاحاتها الاعلامية المتواصلة فقط ، بقدر ما نضعها انموذجا راقيا للاعلاميين العراقيين اللذين يجب ان ينتبهوا الى جدوى العمل في المؤسسات الاعلامية ، وخاصة التلفزيونية منها . وضرورة تحقيق الاهداف السامية التي تسعى لها تلك المؤسسات ، وفي مقدمتها خدمة المواطن العراقي بمختلف الطرق والوسائل وايجاد ارضيات مشتركة بين هذا المواطن وذاك المسؤول الحكومي ، لا ان تتحول تلك المؤسسات الى منابر دعائية خاوية ، بعيدة كل البعد عن معاناة ومشاكل الناس .
كما اننا هنا لا نطلق دعاية رخيصة لمسؤول حكومي ، حينما نشير الى استجابات رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي الكثيرة لهموم ومشاكل المجتمع العراقي ، لأننا نعتقد ان هذا هو واجبه الذي يحتّمه عليه منصبه الحكومي ، لكننا حين نثمّن هذا الاداء فاننا نحثّ مسؤولين اخرين الى الاهتمام والنظر في مشاكل الناس ، والمثابرة على ايجاد الحلول لها بروح المسؤولية الاخلاقية والمبدأية التي اقسموا اليمين امام الشعب ، للتحلي والالتزام بها ، طريقا مستمرا ونهجا ثابتا لا يزحزحه بريق السلطة المغري .
نعم نسجل تقديرنا وتثميننا لدولة رئيس الوزراء نوري المالكي وكذلك التقدير والتثمين ذاته للاعلامية المتألقة هيفاء الحسيني ، ومن وراءها قناة الفيحاء الفضائية . ونتمنى لكل العوائل العراقية المهاجرة ، ان تعود الى العراق وتسترجع مكانتها الاجتماعية التي سرقتها منها عصابات الظلام في غفلة من الزمن ، بتشجيع ودعم من اعداء العراق الذين لا يريدون لهذا البلد ان يعيد ريادته في المنطقة والعالم ، على مدى حضارته التي تضرب عميقا في جذور التاريخ .............       

 




  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=15007
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2012 / 03 / 11
  • تاريخ الطباعة : 2019 / 11 / 18