• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : المقالات .
              • القسم الفرعي : المقالات .
                    • الموضوع : ارهاب مع سبق الاصرار والترصد .
                          • الكاتب : اياد حمزة الزاملي .

ارهاب مع سبق الاصرار والترصد

هناك مبدأ ترتكز عليه السياسه الامريكيه وهو مبدأ (خطوه بعد خطوه step by step)ويستهدف تغير الانظمه السياسيه ومعتقدات المجتمع والشعوب حسب ماترسمه سياسه امريكا لتغير معتقدات تلك الشعوب ومؤسس هذه النظريه هو السياسي الامريكي الصهيوني (هنري كسنجر)

طبق هذا المبدأ بحذافيره من قبل الساسه الامريكان على المجتمع العراقي وفق رؤيه ومصالح امريكا وتم التركيز واستهداف المقدسات في العراق بكل انواعها للنيل والاساءه اليها وتفكيك وتحطيم قدسيتها لانها تعتبر القوه الوحيده في المجتمع العراقي التي تحكم وتسيطر على القيم والمبادئ والاخلاق وبسقوط هذه القوه الاخلاقيه يسقط المجتمع العراقي نحو الحضيض والهاويه

رفعت امريكا واذنابها في العراق شعار (لايوجد هناك شيئ مقدس في العراق) وقد حولته امريكا واذنابها من ابناء السفاره الى واقع عملي ملموس تجسد من خلال مايسمى (التظاهرات) التي تطاولت بالاساءه الى المقدسات والدعوه الى اسقاط القدسيه عنها

ان ما حدث في قناه دجله الفضائيه من اساءه وجرح وسحق مشاعر لاكثر من نصف مليون مسلم في العالم من خلال بث الاغاني والرقص والفجور في عشره محرم الحرام هذا اليوم الذي اهتز له عرش الله وفجع به قلب رسول الله وامير المؤمنين وفاطمه الزهراء والائمه المعصومين وقلب مولانا صاحب العصر والزمان (صلوات الله عليهم اجمعين)

لم يكن صدفه بحته كما يتصور اصحاب التسطح الفكري الذين خرجوا بكلمات الشجب والاستنكار والبعض الاخر التزم الصمت و وضع رأسه في الرمال كما تفعل النعامه من شيعه السلطه (العباسيون الجدد)

انها كانت خطه خبيثه بنيت على اسس علم النفس الحديث وحيكت بذكاء ودهاء في الدهاليز المظلمه في مطابخ ال CIA والموساد وذلك لاسقاط قدسيه هذه الزياره العظيمه التي اهتز لها عرش الله وبكت لمصابها ملائكه السماء

كانت خطه خبيثه من قبل امريكا واذنابها لمحاوله جس نبض الشيعه ومرجعيتهم لمعرفه ردود افعالهم ف اذا كانت رده فعلهم بسيطه وضعيفه كما حصل الان استمروا في خطتهم وطوروها في اعلى مستوياتها نحو الاهداف المرسومه لها اما اذا كانت رده فعل الشيعه قويه وصادمه ومزلزله توقفوا عن خطتهم وبحثوا عن البديل ولكن شيئا من هذا القبيل لم يحصل

وللأسف الشديد الشيعه ومرجعيتهم وشيعه السلطه (العباسيون الجدد) وضعوا رؤوسهم في الرمال كما تفعل النعامه وهنا الطامه الكبرى

سوف تسحقهم امريكا والصهيونيه وال سعود عن قريب بعد ان يأتي الدور عليهم كما حصل في فاجعه كربلاء العظيمه وهذا هو ديدن امريكا والصهيونيه على مر التاريخ تسحق وتقتل العملاء والجبناء بعد ان تقتل الابطال ولم ولن تنفعكم مناصبكم واموالكم حينها امريكا والصهيونيه لن ترحم عملائها والجبناء وستفعل بكم كما فعلت بعميلها وطفلها المدلل صدام

سوف تستمر امريكا والصهيونيه وال سعود في التمادي في غيهم وطغيانهم واستهتارهم والصعود بالشر باعلى مستوياته وذلك من خلال الاسائه والنيل من مقدسات المسلمين في العراق نحو ابعد الاهداف حسب الخطه المرسومه لها ولا عجب في ذلك فكما رفعت صور الساقط الخمار الزنديق (ابن ثنوه) في كربلاء المقدسه وفي اقدس واطهر بقعه على وجه الارض وهو (شارع الحرمين) والشيعه ومرجعيتهم وشيعه السلطه التزموا الصمت وبلعوها كما بلعوا غيرها من الاهانات

فلا غرابه ولا مفاجئه ان ترفع في العام القادم صور المقبور صدام وعدي وقصي وحسين كامل لان هناك قسم كبير من الشعب العراقي ممن يتصف بالشخصيه المازوخيه( personal masochim) مازال يحن كثيرا حتى يسحق رأسه بحذاء هؤلاء المقبورين

وان شعبا تحركه مجموعه من العاهرات والساقطات يسكن في واشنطن ولندن بواسطه (الفيسبوك) لكي يتمادى ويعتدي ويتطاول على المقدسات والمبادئ والاخلاق

حقا انه شعب لا يستحق الحياه

وان سبب انهيار سد مارب العظيم كان ثقبا صغيرا

قال تعالى {فَأَمَّا الزَّبَدُ فَيَذْهَبُ جُفَاءً ۖ وَأَمَّا مَا يَنفَعُ النَّاسَ فَيَمْكُثُ فِي الْأَرْضِ} صدق الله العلي العظيم

والعاقبه للمتقين......




  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=147819
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2020 / 09 / 01
  • تاريخ الطباعة : 2021 / 01 / 23