• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : قضية رأي عام .
              • القسم الفرعي : قضية راي عام .
                    • الموضوع : نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ .
                          • الكاتب : د . احمد العلياوي .

نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ

 

هي الخطبةُ التي كلما أردتَ كتابتَها هرَعَ الصغارُ لأوراقِها فبعثروها ، فتعود مرةً أخرى لجمعِ أوراقك من دونِ أنْ تعاتبَ أحدا.
تجلسُ وحدَكَ في غربتكَ بين اللاسامعين ، وتكتبُ وأنتَ تعلمُ أنهم لن يسمعوكَ ولكن روحَكَ أكبرُ من صَمَمِهم وعماهم.
ومن قبل أنْ تمسكَ يدُكَ المتعبةُ قلمَ الكتابةِ ، يستعدُّ أشباهُ الرجالِ ولارجال لضَربِ يدِكَ وسلبِ قلمِكَ المملوءِ بدَمِك.
تجمعُ الكلمةَ على الكلمةِ مثلَ نوح الذي صنعَ السفينةَ بأعين السماءِ ، وتبني لطوفانِ العراقِ سفينةً من نُصحٍ ورجاء ، وترى حتى العاقِّيِنَ أبناءً ، تنادي عليهم ، ولكنهم يلوون رقابَهُم ، ويعتصمُ كلُّ واحدٍ منهم بجَبَلٍ وأنتَ تقولُ لاعاصمَ اليوم.
ولما كسَرتَ آلهتهم بفأسِكَ أشعلوا النارَ من قبلِ أن تقولَ كلمتَكَ ، وألقوكَ فيها ، ساخرينَ من إيمانك العراقي الذي ظهرَ شيباً وسكوتاً مُمِضَّا.
تقفُ وحدَكَ في الميدانِ ناصِحاً وفيكَ عطشُ الطفوف ، وحالما ينطلقُ صوتُكَ تنطلقُ السهامُ عليهِ من الذين ماكانوا أحراراً في دنياهم ولن يكونوا.
فيا سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.
وياسيِّدَ الصبرِ ، لقد قُلتَ فأصَبت، ونَصَحتَ فأَنذَرت،وبلَّغتَ فأَبلَغْت، وإنْ عادتْ كربلاءُ فلن يَصِلُوا خيامَك، وإنْ مرَّت خيولُهم فصدورنا لكَ الوقاء، وسيبقى خاتَمُكَ في إصبعكَ ويبقى الدعاء.
فسلامٌ على صوتِكَ وصمتِكَ فكلاهما وطن.

 


كافة التعليقات (عدد : 1)


• (1) - كتب : احمد ابراهيم ، في 2020/01/19 .

سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.



  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=140347
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2019 / 12 / 28
  • تاريخ الطباعة : 2020 / 05 / 28