• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : المقالات .
              • القسم الفرعي : المقالات .
                    • الموضوع : سلمية# سلمية # سلمية# .
                          • الكاتب : رياض العبيدي .

سلمية# سلمية # سلمية#

 ربما نحن جيل الانقلابات العسكرية والحروب واعتياد رؤية المشاهد الدموية أصبح تحليلنا للأحداث يعتمد بشكل وبآخر على ثقافة الأمس ومن خلال عرض الازمات الحاضرة على خزيننا المعرفي القاصر، لذلك أصبحت شعارات شبابنا اليوم ومفاهيمهم أكثر واقعية مع متغيرات العصر وطبيعة تعطيهم مع الازمات المختلفة، واتذكر انا في العام الماضي كتبت حول التظاهرات التي خرج بها الشعب العراقي إبان حكم العبادي، حينها سألت عن قيمة للسلمية أمام قتل متظاهر سلمي، ولكن اليوم وجدت الإجابة وادركت حقيقة وابعاد وقيمة السلمية في التظاهرات من خلال النتائج الايجابية التي ترافق سير المظاهرات السلمية في محافظات الوسط والجنوب المطالبة بالاصلاحات وعلى راسها إسقاط حكومة عادل عبد المهدي وتغيير نظام الحكم وقانون الانتخابات ومطالب جماهيرية أخرى، فالسلمية وعلى الرغم مما رافقها من ازهاق الأرواح وإجراءات تعسفية من قبل الحكومة والاحزاب الفاسدة الا ان قيمتها اتضحت من خلال هذا التأييد من قبل المرجعية الرشيدة والشعب العراقي إلى جانب التأييد الخارجي،، ان استمرار السلمية في التظاهرات العراقية قد قلبت الطاولة بوجه القوى السياسية الفاسدة والتي برهنت على فشلها وحقيقتها واخلاقيات قياداتها من خلال الدفع بالحكومة ومليشياتها باتجاه استخدام السلاح المفرط لقتل الشباب العزل واستخدام لغة العسكرة والعنف في محاولة القضاء على التظاهرات والوعي الشبابي الذي رافقها. اننا نراهن على سلمية التظاهرات ولو كلفنا الدماء الغالية فالحكومة والاحزاب السياسية الفاسدة تحاول جر التظاهرات إلى اللاسلمية وتشويه صورتها البيضاء التي أصبحت محط إعجاب ودهشة الداني والقاصي ، وهانحن على أعتاب حصد ثمار انتفاضة ومعركة تشرين الإصلاحية، هذه المعركة التي سيسجلها التاريخ بأحرف من نور وسننحني في النهاية للشباب العراقي السلمي الواعي وسنعيد حساباتنا في قراءة القادم من الأحداث وفق رؤية حديثة بقراءة مغايرة عن الماضي وفق مفاهيم ووعي جيل اليوم. لتستمر صور السلمية في مسيرة التظاهرات والنصر حليف الحق، والنصر من عند الله والرحمة لشهداء انتفاضة تشرين وللجرحى الشفاء العاجل والخزي والعار لكل سياسي خائن.




  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=139545
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2019 / 11 / 26
  • تاريخ الطباعة : 2020 / 08 / 11