• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : أخبار وتقارير .
              • القسم الفرعي : أخبار وتقارير .
                    • الموضوع : الحشد والقوات الامنية تلاحق داعش بعمليات جديدة وتقتل ١٠ قياديين في صلاح الدين .

الحشد والقوات الامنية تلاحق داعش بعمليات جديدة وتقتل ١٠ قياديين في صلاح الدين

تواصل القوات العراقية، بمختلف قطاعاتها، بدعم وإسناد من القوات الجوية لليوم الرابع على التوالي، تدمير أوكار وبقايا فلول عصابات تنظيم “داعش” الإرهابي، في أكثر من ثلث مساحة البلاد، کما اعلنت خلية الاعلام الامني، ان قيادة عمليات صلاح الدين قتلت ١٠ قياديين من “داعش” في سميلات، فیما عثر اللحشد الشعبي، على كدس اعتدة ثقيلة في جنوب غرب بحيرة حمرين، وایضا عثر على نفق و مضافة لداعش تحت الارض في كركوك .

وأعلن المتحدث الرسمي باسم قيادة العمليات المشتركة العراقية، العميد يحيى رسول، ، تحقيق القوات الأمنية عدة أهداف من المرحلة السادسة لعمليات “إرادة النصر”، وتدمير فلول “داعش” الإرهابي، شمالي وغربي البلاد، كاشفا أن العملية تستهدف تفتيش وتطهير مساحة 8500 كيلومتر مربع، وهي مناطق صحراوية، وسهول، ووديان، بين محافظات (كركوك، وصلاح الدين، والأنبار).

وأضاف المتحدث الرسمي بإسم قيادة العمليات المشتركة العراقية، أن العملية تشترك فيها قطعات عمليات صلاح الدين والأنبار والجزيرة والمقر المتقدم في كركوك وقيادة العمليات المشتركة والحشد الشعبي، والشرطة الاتحادية وفوج الطوارئ، وحتى هذه اللحظة حققت عدد من الأهداف، التي تم تحديدها، منوها إلى أن العمليات مازالت مستمرة، وهي تعتبر مكملة للمراحل الخمس، التي خاضتها القطاعات العراقية.

وألمح رسول إلى أن “الأيام القادمة بعد أن تنتهي عملية إرادة النصر – المرحلة السادسة، ستكون هناك عمليات أخرى نستهدف بها بقايا عصابات، وفلول “داعش” الإرهابي”، مضيفا: “نحن مستمرين إلى أن نستأصل ما تبقى من هذه الفلول، والعصابات الإرهابية”، مشيرا بإن العملية تتم بدعم من التحالف، لكن تعتمد بشكل أكبر على طيران الجيش، والقوة الجوية العراقية، وفي بعض الأحيان، لأهداف معينة، وممكن أن يتم استخدام طيران التحالف، وفق معلومات استخباراتية عراقية.

الجدير بالذكر انه أعلن قائد عمليات الأنبار اللواء الركن ناصر الغنام، الأحد، انطلاق عملية ارادة النصر السادسة لتطهير مناطق المحافظة من خلايا تنظيم “داعش”، لافتا إن “الوضع الامني في الانبار آمن ومستقر ومسيطر عليه”.

من جانبها اعلنت خلية الاعلام الامني، امس ان “قوة مشتركة وبناءً على ورود معلومات استخباراتية، تمكنت من قتل عشرة إرهابيين ضمنهم ٤ يرتدون أحزمة ناسفة والاستيلاء على أسلحتهم إضافة الى ضبط أربعة أحزمة ناسفة أخرى تم تفجيرها تحت السيطرة في احد الدور المهدومة بقرية سميلات في صلاح الدين”، مضیفا “اشترك في تنفيذ الواجب مقر قيادة عمليات صلاح الدين ولواء المشاة السادس حشد شعبي وقوة من شرطة صلاح الدين واستخبارات الداخلية”.

 هذا وتمكن اللواء 20 في الفرقة الخامسة شرطة اتحادية من العثور على نفق و مضافة للعدو تحت الارض في وادي ابو الخناجر _ كرحة كازان في كركوك ، مبینا ان النفق يحتوي على مواد غذائية والبسة وافرشة منام متنوعة وامور اخرى مؤكدا أنه تم تدميره بالكامل من قبل الجهد الهندسي للواء المذكور .

فيما ذكر بيان لـ الحشد انه “بحسب معلومات استخبارية دقيقة انطلقنا نحو الهدف وتم العثور على كدس اعتدة يعود لداعش الارهابي ضم اكثر من مئة قنبرة هاون من عيارات مختلفة مخبأ تحت الارض”، مضیفا ان “القوات استطاعت اخراج جميع القنابر وجرى تفتيش المناطق المحيطة بشكل دقيق”

بدوره قال المتحدث باسم الوزارة اللواء سعد معن ان “فوج طوارئ الشرطة الثاني عشر التابع ل‍قيادة شرطة نينوى وبناءً على مذكرات قبض قضائية ومعلومات دقيقة وتعاون المواطنين القى القبض على خمسة عناصر من عصابات داعش الارهابية اثنان منهم كانا يعملان فيما يسمى بالحسبة والبقية كانوا يعملون بصفة مقاتل فيما يسمى بديوان الجند خلال فترة سيطرة عصابات داعش الارهابية على مدينة الموصل”.

بسياق آخر كشف مدير مكتب إنقاذ المختطفات والمخطوفين الايزيديين حسين قايدي، عن تحرير أربعة أشخاص من قبضة عائلات “داعش” من داخل الأراضي السورية، مشيرا أن “النساء الثلاث، والطفل، وهم من أبناء المكون الايزيدي، وصلوا إلى إقليم كردستان”، لافتا الى ان “مكتب الإنقاذ مستمر في البحث عن المختطفات، والمخطوفين الايزيديين، الذين وقعوا بإيدي العصابات الإرهابية، أو الذين لا يزالون في مخيم الهول”.




  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=138608
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2019 / 10 / 13
  • تاريخ الطباعة : 2019 / 12 / 15